الأوعية الدموية..ليست مجرد أنابيب... تصميم اعجازي حيّ...


مدوّنة... 📚...

الأوعية الدموية..ليست مجرد أنابيب... تصميم اعجازي حيّ...

يعتقدُ البعضُ أنَّ الأوعيةَ الدمويةَ هي مجردُ أنابيبَ يسري فيها الدم..

فهل هذا حقيقي؟...

أم هل تصميمُ جسدِك أعقدُ مما كُنا نظن؟..

إليك بعضُ المعلوماتِ عن هذا التصميم،.. تصميمٌ قام به عليمٌ خبير...

بسمِ الله نبدأ:..

# أنها شبكةٌ منظَّمة؟؟؟

يتألَّفُ الجهازُ الوعائيّ (Vascular system).. من شبكةٍ من الأنابيبِ أو الأوعيةِ التي تقومُ بنقلِ الدم من وإلى القلب... عبرَ دورتين هما الدورةُ الدمويةُ الصغرى،.. والدورةُ الدمويةُ الكبرى..

يُنقَل الدمُ في الدورةِ الدمويةِ الصغرى أو الدورة الرئوية (pulmonary circulation).. من القلبِ الأيمنِ إلى الرئتين. لتبادلِ الغازات...

طردُ ثاني أكسيد الكربون وامتصاصُ الأكسجين-..

ثم يُعاد إلى القلبِ الأيسر.. ليُنقَل في الدورةِ الدموية الكبرى (systemic circulation).. من القلب الأيسر إلى الأنسجة المختلفة... ليقومَ بوظائفِه العديدة... ثم يعودُ مرةً أخرى إلى القلبِ الأيمن... لتتكررَ هذه الدورةُ ما دامَ في الجسدِ قلبٌ ينبضُ ودماءٌ تجري في العروق. ..

#طولَ تلك الأوعية؟؟؟؟؟

لو قمنا بوصلِِ جميعِ الأوعيةِ في جسمِك، كم سيبلغُ طولُها؟؟؟

كيلو متر،.. أم اثنين أم ثلاثة؟!..

يُقدِّر العلماء طولَ الأوعيةِ الدمويةِ واللمفاوية في جسدك معًا من مائةِ ألفٍ (100,000).. إلى مائةٍ وخمسين ألف (150,000) كيلو متر ..

نعم كيلو متر.. وليس مترَ!!!.

لم يخنْك نظرُك.. وليس هنالك خطأٌ مطبعي..

تخيَّل كم هي المسافةُ بين أيِّ دولتين؟؟؟

وصُمَّمَ كلُّ ذلك بعد أن كُنت مجردَ خليةٍ واحدةٍ في صغرك..

تشكِّل الشعيراتُ الدمويةُ من هذه الأوعيةِ حوالي 90% أي يصلُ طولُها إلى أكثرِ من مائةِ ألف كيلو متر...

#أنها ليست مُوَّحدةَ القياسات؟؟؟

إنما تنشأُ بقياساتٍ متعددةٍ مناسبة لكلِّ منطقة:..

وتنقسمُ الأوعيةُ الدمويةُ إلى ثلاثةِ أقسام رئيسية:..

1. الشرايين (Arteries):..

وهي سلسةٌ من الأوعية تَصدُر من القلب.. وتصبح أصغرَ كلما تفرَّعت إلى الأعضاء المختلفة.. حاملةً الدم إلى الأنسجة...

2. الأوردة (vein):..

وهي الأوعيةُ التي تعودُ إلى القلب...

3. الشعيراتُ الدموية (Capillaries):..

أصغرُ الأوعيةِ في الجسم وفيها يحدثُ تبادلُ الموادِ المختلفة والغازاتِ بينَ الخلايا والدم..

# تركيبَ تلك الأوعيةِ التي نشأت مع جسمِك من خليةٍ واحدة؟؟؟ أم هي مجردُ أنبوبٍ بسيطٍ طويل؟؟؟

تحتوي جُدر جميع الأوعية الدموية ما عدا الشعريات على عضلاتٍٍ ملساءَ ونسيجٍ ضام بالإضافةِ للطبقةِ المُبطِّنة...

يتكوَّنُ أيُّ وعاءٍ دمويٍّ من طبقاتٍ رئيسية تختلفُ في تركيبِها وعددِها.. بحسبِ نوع الوعاء الدموي ووظيفته،..

فعلى سبيل المثال.. تُسمَّى الطبقةُ الداخلية للوعاءِ الدموي بالغلاف المُبطِّن أو الغِلاَلَةُ البَاطِنَةُ الوِعائِيَّة (tunica intima)..

ولهذه الطبقة أدوارٌ مهمة في تنظيم الجهاز الوعائي وتتنوعُ وظائفها بحسبِ النسيجِ الذي تتواجدُ فيه...

#أن لهذه الطبقةِ وظائفُ إفرازيةٌ تؤثرُ في الخلايا المجاورةِ لها والأنسجةِ المحيطة؟؟؟

فهي تفرزُ هرموناتٍ وعواملَ عديدةَ منها..

ما يعمل كموسِّعاتٍ للأوعية وتُسمَّى بموسِّعات الأوعية... (vasodilators) كالبراديكاينين..

وأكسيد النيتريك.. كما تفرز موادًا مهمة تتحكمُ في تشكُّل الخثراتِ الموضعية عند تمزق الوعاء الدموي كالهيبارين (heparin) ومنشط البلاسمينوجين.. (plasminogen activator) وعامل فون ويل براند (von Willebrand factor)..

بل إن تركيبةَ سطحِ الغلاف المُبطِّن سلسلةٌ ملساءُ مانعةٌ للتجلط (nonthrombogenic surface)..

# أن الشعيراتَ الدموية تختلفُ طبقتُها الداخلية في شكلها ووظيفتها بحسبِ المكان الذي تتواجدُ فيه،..

ولكل نوع من هذه الأنواع نفوذيته الخاصة بحسب وظيفته ومكانه؟؟؟

فالشعيراتُ الدموية في الكليتين تختلف عن الشعيرات الدموية في الدماغ،..

تختلف عن الشعيرات الدموية في نخاع العظام مثلا..

#أن الشريان الأبهرَ والشريان الرئويَّ.. وفروعَهما الكبيرة يحتوون في الطبقةِ الوسطى على أليافٍ مرنة.. (elastic fibers).. تعطيها القدرةَ على التمددِ ومقاومةِ ضغطِ الدمِ المرتفع،..

وأهمُّ ميزةٌ للأوعية السابقة الذكر هو ثخانةُ الطبقةِ الوسطى...

أما الأوردةُ الكبيرةُ تتميزُ بأن طبقتَها الثالثة.. التي تسمى بالطبقة الخارجية (tunica externa).. أسمكُ بكثيرٍ من الطبقة الخارجية للشرايين وتحتوي على أليافٍ شبكية (reticular fibers).. وأليافٍ مرنة (elastic fibers)..

تعطيها القدرةَ على استيعابِ كمية كبيرة من الدم من غير أن تتمزقَ وأن تعودَ لمرونتها بعد أن تتمدد...

#أن الأوعيةَ الكبيرةَ تحتوي على أوعيةٍ دمويةٍ تسمى بأوعيةِ الأوعية (vasovasorum)؟؟؟ في الطبقةِ الخارجية والجزءِ الخارجي من الداخلية،..

وهي تعملُ على تغذيةِ خلايا الوعاء الدمويّ لأن الجدارَ سميك فلا يستطيعُ التغذيَ من خلالِ الانتشار (diffusion) للدمِ في اللمعة.. وعلى الجهة الأخرى يقومُ الدمُ في اللمعة بتغذيةِ الطبقةِ الداخلية،..

وتحوي الأوردةُ الكبيرة على أوعيةِ أوعية بنسبةٍ أكبرَ لأنها تقومُ بنقلِ الدمِ غيرِ المؤكسج..

# أن الشعيراتَ الدموية ليست مجردَ أنابيبَ مسمطة؟؟؟

في بعضِ المناطق تمتلكُ تلك الشعيراتُ خصائصَ فريدة لإدخال المواد،..

بل وحتى لمنع أخرى من دخول الأنسجة وتتواجدُ في مناطقَ حساسةٍ في الجسم تتحسسُ لأي مادةٍ كيمائيةٍ كالدماغ.. الذي يحتوي على الحاجز الدمويِّ الدماغيِّ (blood brain barrier)..

والغدةِ الزعترية المسؤولة عن توظيفِ خلايا T الليمفاوية.. تحتوي على حاجز الدم (Thymic blood barrier) وغيرها. .

# أن لها أقفالًا تحتاجُ مفاتيحَ خاصة؟؟ ، وليس هذا فحسب،.. فهذا هو الأبسط،.. فبعدُ أن يدخلَ المفتاحُ القفلَ يقومُ بتحريكِ آليات داخلَ الوعاء..

وأن الشريان السباتي الموجود في الرقبة يحتوي على مستقبلات تعمل كحساسات للضغط.. والمواد الكيميائية في الدم.. وهي مستقبلاتُ الضغط (baroreceptors).. والمستقبلاتُ الكيميائية (chemoreceptor)..

والتي لها دورٌ مهمٌ في تنظيم الضغط وكمية الأوكسجين في الدم خصوصًا الدمَ الصاعدَ للدماغ...

#أنه عندَ أذيةِ نسيجٍ معين... يحدثُ ما يُدعى بالعملية الالتهابية... حيثُ تتوسعُ الأوعيةُ الدموية الصغيرة وتزدادُ نفوذيةُ الشعيرات الدموية.. تحتَ تأثيرِ بعضِ المواد كالهيستامين (histamine).. والبروستاجلاندين (prostaglandin)..

وبالتالي يزدادُ تسرُّب السوائل والبروتينات من الدم إلى السائل بينَ الخلوي.. (interstitial fluid)..

وهذا يفسِّر توذُّمَ منطقةِ الالتهاب وسخونتها واحمرارها...

# أن هذا الوعاء يسمحُ بمرور خلايا عند الحاجة لذلك؟..

نعم... ، رغم احتفاظه بسوائل!..

فأثناء الحدثيةُ الالتهابية لنسيجٍ ما تهاجر خلايا الدم البيضاء من الأوعيةِ الدموية.. إلى النسيج الملتهب،.. حيثُ إن السيتوكيناتِ والموادَ الكيميائية المُفرَزَة من النسيجِ الملتهب.. تزيدُ من التعبير عن جزيئاتِ الالتصاق داخل الخلوية والسلكتين.. (selectin عائلة من جزيئات الالتصاق).. على سطحِ الخلايا البطانية،.. ترتبط هذه الجزيئات بمستقبلات على سطح الخلايا العدلة مؤديةً إلى التصاقها على جدار الوريد... أو الشعريات ثم تهاجرُ خلال هذا الوعاء إلى النسيجِ الملتهب. ..

#أن الطحالَ يحتوي على أوعية دموية.. لها شقوقٌ صغيرة.. تقوم بتنقية خلايا الدم الحمراء السليمة من خلايا الدم الحمراء الكبيرة والهشة..

لذلك يعتبر الطحالُ مقبرة الكريات الحمراء الهشة التي حان موعدُ التخلُّصِ منها...

#أن الأوعية الدموية تتسعُ وتضيقُ عبرَ عواملَ عديدةٍ تسمى بقابضاتِ الأوعية (vasoconstrictors).. كالنورأدرينالين...

وتعودُ الفائدة في قابضاتِ الأوعية إلى زيادةِ ضغط الدم.. حيث بتضيُّق الأوعية تزداد مقاومةُ الوعاء.... والتي تتناسب طرديًا مع ضغط الدم،..

كما لها عواملُ موسِّعة تسمى بموسِّعات الأوعية (vasodilators).. كما ذكرنا،.. والغايةُ من هذا المحافظة على ضغط الدم طبيعيِّ قدر الإمكان.

# أنه عندَ انخفاضِ ضغط الدم.. وانخفاضِ حجمِ السوائل في الجسم....

تُفرَز موادٌ عديدة لمنع خسارةِ ما تبقى من السوائل.. والمحافظة على ضغط الدم.. (وهو ما يهمُّنا في الأوعية هنا)..

ومن هذه العوامل: ..

- الأنجيوتنسين.... الذي له أدوارٌ عديدة في رفع ضغط الدم.. كزيادة امتصاص الصوديوم والماء.. وتحفيز إفراز الألدوستيرون.. ويعتبر من قابضات الأوعية...

كما تُفرِز الغدةُ النخامية الفازوبريسن (vasopressin).. الذي يعتبر من قابضات الأوعية (في كثيرٍ من الأحيان)..

كما يعمل على زيادة امتصاص الماء في الكلية ليَحُولَ أيضًا دونَ فقدانِ السوائل عند الحاجة لها ورفع الضغط...

# أن هذه الأوعية ليست أعقدَ ما في تصميم الجسم؟..

وأنها لم توضع وضعًا،.. بل نمت نموًا مع تزاحم أجزاءٍ مختلفة من الجسم من خلية واحدة مصمَّمة لهذا الغرض،.. وكلٌ أخذَ موضعَه ودوره...

#هل_تعلم؟

شكلُك لا تعلم!...

{{سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ}}...

المصادر:

junquier’s basic histology text and atlas

Pages 215, 216, 219, 220, 227, 229, 244, 292..

إعداد كهرمانة...


مواضيع سابقة