﴿وَأَنِ احْكُم بَيْنَهُم بِمَآ أَنزَلَ اللّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَن يَفْتِن


قال تعالى...

﴿وَأَنِ احْكُم بَيْنَهُم بِمَآ أَنزَلَ اللّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَن يَفْتِنُوكَ عَن بَعْضِ مَا أَنزَلَ اللّهُ إِلَيْكَ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ اللّهُ أَن يُصِيبَهُم بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ وَإِنَّ كَثِيرًا مِّنَ النَّاسِ لَفَاسِقُونَ * أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ حُكْمًا لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ﴾.

سبب النزول...

نقل بعض المفسّرين في سبب نزول هذه الآية... عن ابن عباس قوله:..

أنّ رهطاً من وجهاء اليهود... تآمروا واتفقوا على الذهاب إِلى النّبي محمّد (ص)..

بغية حرفِهِ عن الإِسلام،... فذهبوا إِليه (ص) وذكروا له أنّهم قوم من مفكري وعلماء اليهود،..

وأنّهم إِن اتبعوه (ص) اقتدى بهم بالتأكيد بقية اليهود،... وزعموا أنّ بينهم وبين جماعة أُخرى نزاع (في قضية قتل أو أمر آخر).. وطلبوا من النّبي محمّد (ص)...

أن يحكم في النزاع المزعوم لمصلحتهم،...

ووعدوه أنّه إِن استجاب لأمرهم يؤمنوا به،..

فامتنع النّبي محمّد (ص) عن إِصدار حكم غير عادل،.. فنزلت الآية المذكورة .

منقول :..

ام عبدالله..

مواضيع سابقة
  • Facebook Social Icon
  • Twitter Social Icon

©2017 BY ANFAS-ALROUH. PROUDLY CREATED WITH WIX.COM