الشمس


مدوّنة.... 📚...

الشمس...

الشمس (رمزها ☉).. هي النجم المركزي للمجموعة الشمسية... وهي تقريباً كروية.. وتحوي بلازما حارة متشابكة مع الحقل المغناطيسي...

يبلغ قطرها حوالي 1,392,684 كيلومتر،...

وهو ما يعادل 109 أضعاف قطرالأرض ،..

وكتلتها 2×1030 كيلوغرام...

وهو ما يعادل 330,000 ضعف من كتلة الأرض...

مما يشكل نسبة 99.86 % من كتلة المجموعة الشمسية..

الشمس هي إحدى نجوم مجرتنا - مجرة درب التبانة -.. التي تحوي نحو 200 مليار نجم تقريباً،.. ومجرتنا نفسها تتبع مجموعة مجرات أخرى تسمى المجموعة المحلية ،..

ويبلغ الفضاء الكوني الذي تشغله تلك المجموعة كرة نصف قطرها نحو 10 ملايين سنة ضوئية.. (هذا بالمقارنة بسرعة الضوءالذي يصلنا من الشمس مستغرقا نحو 8 دقائق على الطريق.)..

من الناحية الكيميائية.. يشكل الهيدروجين ثلاث أرباع مكونات الكتلة الشمسية،..

أما البقية فهي في معظمها هيليوم.. مع وجود نسبة 1.69%.. (تقريباً تعادل 5,628 من كتلة الأرض).. من العناصر الأثقل متضمنة الأكسجين والكربون والنيون والحديد وعناصر أخرى..

تنتمي الشمس وفق التصنيف النجمي على أساس الطبقات الطيفية إلى الفئة G2V... ويعرف بأنه قزم أصفر،...

لأن الأشعة المرئية تكون أكثر في الطيف الأصفر والأخضر...

وتبدو من على سطح الكرة الأرضية ذات لون أصفر... على الرغم من لونها الأبيض.. بسبب النشر الإشعاعي للسماء للون الأزرق...

على أية حال وفق التصنيف النجمي،.. يشير الرمز G2 إلى درجة حرارة السطح... والتي تصل تقريباً إلى 5778 كلفن،.. بينما يشير الرمز V.. إلى أن الشمس هي نجم من النسق الأساسي...

ويعتبره علماء الفلك... بأنه نجم صغير وضئيل نسبياً،..

ويُعتقد أن الشمس ذات بريق أكثر من 85% من نجوم مجرة درب التبانة... التي هي في معظمها أقزام حمراء...

يبلغ القدر المطلق للشمس +4.83،...

وكنجم أقرب إلى الأرض... فإن الشمس هي أكثر الأجرام لمعاناً في سماء الأرض مع قدر ظاهري..

تتمدد هالةالشمس بشكل مستمر في الفضاء مشكلةً ما يعرف بالرياح الشمسية..

وهي عبارة عن جسيمات مشحونة تمتد حافة الغلاف الشمسي.. والتي تصل إلى حوالي 100 وحدة فلكية،... ويمتلئ الوسط بين النجمي بالرياح الشمسية...

يشكل الغلاف الشمسي أكبر بنية متصلة في المجموعة الشمسية....

تتحرك الشمس في السحابة البين نجمية المحلية... الواقعة في منطقة الفقاعة المحلية.. ضمن الحافة الداخلية لذراع الجبار.. أحد الأذرعة الحلزونية لمجرة درب التبانة...

تحتل الشمس المرتبة الرابعة من حيث الكتلة ضمن الـخمسين نجم الأقرب إلى الأرض..

(نجوم تقع على مسافة 17 سنة ضوئيةمن الأرض)،..

في حين أن أقرب النجوم من الأرض بعد الشمس... هو القنطور الأقرب.. الذي يقع على بعد 4.2 سنة ضوئية...

يبعد مدار الشمس المجري عن مركز المجرة... على بعد تقريبي يتراوح ما بين.. 24,000–26,000 سنة ضوئية،...

تكمل الشمس مدارها المجري أو السنة المجرية كما يظهر من القطب المجري الشمالي... في حوالي 225–250 مليون سنة... بما أن المجرة تتحرك بشكل متناسب مع إشعاع الخلفية الكوني الميكرويفي ... بسرعة 550 كم/ساعة..

مما ينتج حركة للشمس بسرعة 370 كم/ساعة باتجاه كوكبة الأسد.. أو كوكبة الباطية....

تبلغ متوسط مسافة الشمس عن الأرض حوالي 149.6 مليون كم (وحدة فلكية واحدة)... ،

ويعتقد أن هذه المسافة تتغير بتحرك الأرض من الأوج إلى الحضيض.. .

ينتقل الضوء عند هذه المسافة المتوسطة خلال 8 دقيقة.. و9 ثوان،...

تؤمن طاقة الأشعة الضوئية الشمسية المنتقلة إلى الأرض.. الحياة عليها من خلال تأمين عملية التمثيل الضوئي... ,

إضافة إلى تأمين مناخ وطقس الأرض،... وقد عرفت آثار الشمس على الأرض في عصر ما قبل التاريخ،... واعتبرت الشمس وفق بعض الثقافات كإله..

تطور الفهم العلمي للشمس بشكل بطيء،.. وحتى علماء القرن التاسع عشر كانت معارفهم حول التكوين المادي للشمس ومصدر طاقتها محدودة،...

ولا تزال هذه المعارف تتطور مع وجود بعض الحالات الشاذة في سلوك الشمس العصية على التفسير...

الإسم الصحيح هو الشمس.. كما أخبرنا الله تعالى في كتابه الكريم (القرآن الكريم).. حيث يقول الله تعالى..

{وَسَخَّرَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالْنَّهَارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالْنُّجُومُ مُسَخَّرَاتٌ بِأَمْرِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ }..

سورة النحل الآية (12)....

أما بالنسبة للاسم الانجليزي الصحيح.. هو (Sun).. تم تطويره من (sunne) وهي اللغة الإنجليزية القديمة.. وقد يكون متعلقًا بالجنوب... تظهر الكلمات المشابهة للشمس الإنجليزية بلغات الجرمانية الأخرى،..

بما في ذلك الفريزية القديمة.. كان يطلق عليها سون...

الاسم اللاتيني للشمس،.. لا يستخدم عادة في اللغة الإنجليزية اليومية.. وتستخدم الشمس أيضًا من قبل علماء الفلك.. للإشارة إلى مدة اليوم الشمسي لكوكب،..

مثل المريخ...

الكلمة ذات الصلة بالطاقة الشمسية.. هي المصطلح المعتاد للصفة المستخدمة للشمس،... من حيث اليوم الشمسي،.. الكسوف الشمسي،.. والنظام الشمسي..

****المميزات العامة...

صورة بألوان زائفة مصورة بالأشعة فوق بنفسجية يظهر توهج من الصنف C.. (المنطقة البيضاء في الجزء اليساري العلوي).. تسونامي شمسي.. (أمواج على شكل بناء في الجزء الأيمن العلوي)... وخيوط متعددة من البلازما تتبع الحقل المغناطيسي.. ترتفع من السطح النجمي..

تنتمي الشمس إلى نوع نجوم النسق الأساسي G,.. وتشكل كتلة الشمس حوالي 99.8632% من كتلة المجموعة الشمسية ككل....

وشكلها تقريبا كروي كامل.. بحيث يختلف القطر عند القطب.. عن القطر عند خط الاستواء بعشرة كيلومتر فقط....

بما أن الشمس هي في حالة البلازما.. وليس في الحالة الصلبة.. فإنها تدور بسرعة أكبر عند خط الاستواء.. منه عند القطبين.. ويعرف هذا السلوك بالدوران التفاضلي،.. ويتسبب هذا بالحمل الحراري... وتحرك الكتلة بسبب التدرج الكبير في درجات الحرارة من النواة إلى الخارج...

تحمل هذه الكتلة جزءا من الزخم الزاوي.. بعكس جهة دوران عقارب الساعة... لتظهر على أنها من القطب الشمالي لمسار الشمس،.. وهكذا يتم إعادة توزيع السرعة الزاوية....

فترة الدوران الحقيقي للشمس تستغرق 25.6 يوم عند خط استوائه....

و33.5 يوم عند القطبين...

بينما فترة الدوران الظاهري عند خط الاستواء 28 يوما... .

إن تأثير قوة الطرد المركزي لهذا الدوران البطئ.. أقل 18 مليون ضعف من قوة الجذب السطحي عند خط الاستواء...

كما أن تأثير قوة المد والجزر للكواكب ذات تأثير ضعيف جدا،... لذلك ليس لها تأثير يذكر على شكل الشمس...

تعتبر الشمس نجما غني بالمعادن...

من الممكن أن تشكل الشمس قد تحفز نتيجة أمواج صدمية من مستعر أعظم.. أو أكثر.. كانا قريبين.... أقترح هذا النموذج بسبب وفرة المعادن الثقيلة في النظام الشمسي،.. مثل الذهب.. واليورانيوم،...

نسبة إلى توفر المعادن الثقيلة في نجوم أخرى..

ويحتمل نشأة هذه العناصر من التحفيز الذري عن طريق امتصاص طاقة.. والذي يحدث أثناء انفجار مستعر أعظم،.. أو أثناء التحول النووي نتيجة امتصاص النيوترونات ضمن النجم الثانوي المولد....

لا تملك الشمس حدا واضحا مثل الكواكب الصخرية،.. وتتناقص كثافة الغازات في الأجزاء الخارجية للشمس كلما ابتعدنا عن النواة...

ومع ذلك فإن البنية الداخلية للشمس مميزة بوضوح كما سيوضح لاحقاً...

يقاس نصف قطر الشمس بدءاً من مركز النواة إلى نهاية الغلاف الضوئي(الفوتوسفير).. وهي طبقة أعلى من النواة.... تكون فيها الغازات باردة ورقيقة... بحيث تشع كميات كبيرة من الضوء،... لذلك يكون سطحها مرئيا بسهولة بالعين المجردة.....

لا يمكن رؤية داخل الشمس بالعين،... كما أن الشمس غير نفاذة للأشعة الكهرومغناطيسية....

يتم دراسة التركيب الداخلي للشمس بشكل مشابه لدراسة التركيب الداخلي للأرض... ، ففي حالة الأرض.. يتم استخدام الموجات الزلزالية،.. بينما تعبر الأمواج الإنضغاطية في حالة الشمس.. عن التركيب الداخلي للشمس.. وتمكن من وضع تصور للبنية الداخلية لها.. . كما تستخدم المحاكاة بالحاسوب كأسلوب نظري في دراسة الشمس واستكشاف الطبقات الداخلية...

ويكبيديا...

إعداد كهرمانة..

مواضيع سابقة