العنف ضد المسنين!


العنف ضد المسنين!...

العنف ضد كبار السن.. يُشير العنف ضد كبار السن إلى السلوك المتعمد.. الذي يقوم به فرد أو عدة أفراد.. في وضع ثقة،...

على سبيل المثال...

صديق،..

أو أحد أفراد العائلة،... أو مقدم الرعاية.. والذي ينتج عنه ضرراً لكبير السن.. سواء كان الضرر جسدياً أو عقلياً أو عاطفياً،.. أو ضرراً يتعلق بفقدان الممتلكات،.. ومن الجدير بالذكر أنّ العنف ضد كبار السن يُعدّ قضية مجتمعية رئيسية،..

ويرجع السبب في العنف ضد كبار السن.. إلى القيام بسلوكيات معينة تؤكد تحكم شخص بآخر...

أنواع العنف ضد كبار السن.. يتعرض مئات الآلاف من كبار السن الذين تبلغ أعمارهم فوق الستين عامًا لأنواع مختلفة من العنف،... ومن هذه الأنواع ما يلي:..

*العنف الجسدي:....

من خلال الصفع،.. أوالضرب،.. أو الدفع...

*العنف العاطفي:..

يتمثل هذا النوع بتوجيه مقدم الرعاية تهديد،.. أو صراخ،.. أو كلمات مؤذية لكبير السن أو القيام بتجاهله لأكثر من مرة...

*الاستغلال المالي:..

يتمثل في تزوير الشيكات،.. واستخدام بطاقات الائتمان،.. وتغيير الأسماء على الوصية أو على أي سند أياً كان دون أخذ إذن كبير السن..

*الإهمال:..

من خلال عدم استجابة مقدم الرعاية الصحية لمتطلبات كبير السن..

*عدم تقديم الرعاية اللازمة:.. عندما يُترك كبير السن لوحده..

*العنف الجنسي:..

عندما يتم إجبار كبير السن على مشاهدة مقاطع جنسية أو المشاركة بها...

استراتيجيات الوقاية من العنف ضد كبار السن.. هناك العديد من الطرق والاستراتيجيات التي قد تحد من ظاهرة العنف ضد كبار السن،..

ومن أهمها ما يلي:...

*تنفيذ برامج مدرسية مشتركة بين الأجيال المختلفة..

*تدريب العاملين في مجال الرعاية على التعامل مع الخرف..

*تنظيم حملات توعية احترافية ومهنية..

*تحديد معايير الرعاية وتعريفها. فحص الضحايا المحتملين ومرتكبين أعمال العنف...

*******************

أشكال العنف ضد المسنين ...

تتخذ ظاهرة العنف ضد المسنين عدة أشكال منها *العنف الجسدي،... ويقصد به أي تصرف يؤدي إلى ألم جسدي عند كبار السن،.

مثل:..

الحرق،.. الضرب،.. الدفع،.. وعدم التنظيف والرعاية الجسدية... (إلخ)،..

*والعنف النفسي،..

ويقصد به أي فعل يسبب ألم نفسي ومعاناة للمسن مثل: الاحتقار،.. عدم الاحترام،.. الحبس، التهديد،.. الإكراه والإجبار،.. عدم الاهتمام بالمتطلبات النفسية المتعددة،.. *والعنف المادي،..

وهو أي فعل يصدر من الغير للسيطرة على أموال المسن أو مصادر دخله أو السرقة والنهب،.. أو إكراه المسن على التنازل عن ممتلكاته..

وبالنسبة لكبار السن الذين يستفيدون من خدمات المؤسسات،.. فتتمثل عوامل العنف ضدهم في فقر إمكانات هذه المؤسسات،.. مثل عدم ملائمة المسكن،.. أو نقص المرافق كغرف النوم أو غرف الطعام،.. أو قصور التجهيزات كغرف الكشف الطبي أو الترويح..

***الأسباب...

ويتوقف معدل زيادة تعرض المسن للإيذاء والعنف على عدة عوامل منها:..

ضعف القدرات العقلية للمسن؛ حيث أن ظهور تصرفات عدوانية وغير طبيعية من قبل المسن قد يؤدي إلى ردة فعل عنيفة عند من هم حوله..

وقد يتعرض المسن للعنف بسبب طمع المسيء في أشياء مادية يمتلكها المسن،.. كما أن العزلة الاجتماعية تلعب دورا في زيادة معدل جرائم العنف التي ترتكب ضد المسن..

فهي تزيد من معدلات الإساءة ضده،.. وتقلل من فرص اكتشاف هذه الإساءة ووقفها،.. ولذلك فإن كبار السن الذين يتركون تحت عناية الخدم... هم أكثر عرضة للعنف من غيرهم الذين يتلقون الرعاية من أقربائهم..

ومن الأسباب أيضا:..

وجود شخصية عدوانية عند المسن نفسه،.. وتدهور حالة المسن الصحية؛..

فالمسن المريض بالأمراض المزمنة قد يكون عاجزاً من الناحية الجسدية عن طلب المساعدة من الآخرين،.. أو عن الدفاع عن نفسه.

وأرجع المختصين أسباب إهدار حقوق المسنين وممارسات العنف ضدهم.. إلى عدم الوعي والالتزام الديني من قبل المعتدي،..

وكذلك الأطر الاجتماعية والسياسية التي أهدرت الحقوق الإنسانية..

وبالأخص حقوق المسنين عبر عزلهم وبشكل مباشر في دور العجزة...

ورأوا أن تعرض المسن للعنف قد يصيبه بالاكتئاب... ويعرضه لمشاكل نفسية وصحية واجتماعية.. خطيرة تهدد حياته،.. وتجعل التعامل معه على درجة عالية من الصعوبة والتعقيد؛..

فهو يجعله يشعر بضعف الحيلة،.. والخزي والعار،.. والخوف،.. والقلق من التعامل مع المجتمع الخارجي.

***************

إعداد لؤلؤة..

مواضيع سابقة