بائع الحكمة


"يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَن يَشَاءُ ۚ وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا ۗ وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ "

قصتنا عن والي كان عّم يتمشا بالسوق القديم متنكر بلبسة تاجر و هو عّم يمشي وقعت عينه على دكانه قديمة مافيها شي مغري للبيع كانت الدكانة شبه فاضية وكان فيا رجل كبير بالسن قاعد مرتخي على كرسي قديم وما لفت نظر الوالي الا كم لوحة عليها غبرة ...اقترب الوالي من الرجل المسن وحياه... رد الرجال التحية باحسن منا وكان عندو هدوء غريب وثقة كبيرة بالنفس ...سألو الوالي الرجال دخلت ع سوق مشان اشتري ف شو عندك شي بينباع ف قلو الرجال بهدوء وثقة اهلًا وسهلا عندي احسن وأغلى بضاعة بالسوق قلو بدون ما تبدر منه اَي حركة او أشارة مزح او استهزاء ف ما كان للوالي الا ضحك وقلو عّم تحكي جد قلو الرجال اَي جد وكل الجد بضاعتي ما بتتقدر بمال اما بضاعة السوق الها سعر محدد ... استغرب الوالي من حكيه وهو شايف ثقته وسكت شوي وصار يدور بعيونه ع يلي بالدكانه وقلو مو شايف عندك شي للبيع قلو الرجال انا بيع الحكمة وبعت كتير منها وانتفعو منها يلي اشتروها وما ضَل عندي غير لوحتين ...

قلو الوالي وبتكسب من هي التجارة!!

ضحك الرجال وقلو اَي بربح كتير ف لوحاتي غالية كتير

قرب الوالي ع لوحتين و مسح الغبرة عنها لاقا مكتوب فيها

"فكر قبل ان تعمل"

تأمل الوالي العبارة والتفت ع رجال وقلو بادي بتبيع هي اللوحة

قلو الرجال بهدوء عشرة آلاف دينار بس!!!

ضحك الوالي حتى دمعو عيونو وضل الرجال ساكت كأنه ما قال شي وضل يطلع ع اللوحة قلو انت متاكد انو ب عشر آلاف قلو الرجال ومافي مجال للنقاش بالسعر ابداً ضَل الوالي يضحك وفكر انو هالعجوز مختل عقلياً ف ضَل يسايره ويساومه ع سعر ف قلو بدفع الف دينار والرجال يرفض وزاد ألفين بعدين تلاتة وأربعة حتى وصل للتسعة آلاف دينار وضل العجوز مصر على كلمته

ضحك الوالي وقرر ينصرف وتوقع انو يناديه العجوز اذا راح بس لاحظ انو الرجال ما اكترث ابداً ورجع ع كرسيته المهترية وقعد عليها وبينما كان الوالي عّم يتمشا بالسوق فكر انو يعمل شيء تأباه المروءة ف تذكر الحكمة" فكر قبل ان تعمل"

ف تراجع علي كان ناوي يعمله و شاف انو انشرح صدره وصار يفكر ادي هو انتفع بهل حكمة وصار يفكر بمدى هي الفكرة وهون شاف حالو رجع يدور على دكان العجوز بلهفة و وقت وقف قلو قررت اشتري هي اللوحة بالسعر يلي بتحدده

ما ضحك العجوز وقام من ع كرسيه بكل هدوء ومسك بخرقة ونفض بقية الغبرة عن اللوحة وناولها للوالي واستلم المبلغ كاملاً وقبل ما يروح قلو بعتك هي اللوحة بشرط قلو الوالي شو هو الشرط قلو انو تكتب هي الحكمة ع باب بيتك وبأكثر الأماكن بالبيت حتى على ادواتك يلي بتحتاجها كتير عند الضرورة!!

فكر الوالي وقلو موافق!!

راح الوالي ع قصره وأمر بكتابة الحكمة بكتير أماكن بالقصر حتى على بعض ملابسه وملابس نسائه وكتير من أدواته !!

توالت الايام والشهور وصار انو واحد من رجاله مكرله وخطط لقتله وسرقته ...

واتفق مع حلاق الوالي الخاص واغراه حتى وافق ..وبدقايق رح ينذبح الوالي..

ولما توجه الحلاق لقصر الوالي شافا مهمة صعبة وخطيرة واذا فشل رح يطير راسه ..وقت وصل ع باب القصر شاف مكتوب ع بوابة"فكر قبل ان تعمل"

وزاد توتره وانتفض جسمه وداخله الخوف بس جمع نفسه ودخل و شاف بالممر الطويل انو العبارة عّم تتكرر كتير "فكر قبل ان تعمل "

و وقت قرر ينزل راْسه شاف ع سجادة نفس العبارة ..زاد توتره

أسرع ليدخل ع غرفة الوالي وشاف نفس العبارة نفض جسده وحس انو العبارة عّم ترن بادنه بقوة صدى شديد وحس انو المقصود بالعبارة وحس انو الوالي بيعرف شو بدو يعمل

و وقت اجا الخادم بصندوق الحلاقة الخاص فزع وقت قرأ ع صندوق نفس العبارة وتوتر كتير وصار يرجف وصار يعرق وبطرف عينه اطلع بالوالي شاف انو مبتسم هادىء ف زاد توتره و وقت حط رغوة الصابون لاحظ الوالي ارتعاش ايده ف صار يراقبه بحذر وحاول الحلاق يتفادى نظرات الوالي ف اطلع ع حيط شاف نفس العبارة "فكر قبل ان تعمل"

فوقع بأرضه منهار بين ايدين الوالي وهو عم يبكي وشرح للوالي تفاصيل المؤامره !! وذكر له اثر الحكمة يلي كان عن يشوفا بكل مكان ويلي خلته يعترف بيلي كان بدو يعمله!!!

قام الوالي وأمر بالقبض على غريمه وعفا عن الحلاق و وقف الوالي قدام اللوحة وصار يمسح عنا الغبار ويطلع عليها بفرح وانشرح ف اشتاق لمكافأة العجوز ويشتري حكمة تانية بس وقت راح ع سوق لاقا الدكان مسكر وقالولو الناس انو مات ..

مواضيع سابقة
  • Facebook Social Icon
  • Twitter Social Icon

©2017 BY ANFAS-ALROUH. PROUDLY CREATED WITH WIX.COM