القتل شبه العمد!


تعريفه:...

أن يقصد الاعتداء على آدمي معصوم.. بآلة لا تقتل في الغالب فيموت بذلك...

ويسمى أيضاً "عمد الخطأ".. و "خطأ العمد"..

لأن الجاني قصد الاعتداء.. ولم يقصد القتل،... فاجتمع فيه العمد الخطأ..

من صور القتل شبه العمد ما يلي:..

1ـ أن يضربه بسوط أو عصا صغيرة أو حجر صغير في غير مقتل ،.. فيموت بسببه...

2ـ أن يلكمه بيده أو يصفعه.. فيموت بسبب ذلك...

3ـ أن يلقيه في ماء قليل.؛ ، فيموت بسبب ذلك...

4ـ أن يصيح بشخص وهو غافل ، فيموت بذلك...

دليله:

عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال:..

اقتتلت امرأتان من هذيل فرمت إحداهما الأخرى بحجر.. فقتلتها وما في بطنها.. فاختصموا إلى رسول الله.. فقضى أن دية جنينها غرة عبد أو وليدة وقضى بدية المرأة على عاقلتها...

وفي حديث عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده: أن النبي صلى الله عليه وسلم.. r قال:..

" عقل شبه العمد مغلظ مثل عقل العمد ،.. ولا يقتل صاحبه ،.. وذلك أن يئزو الشيطان بين الناس فتكون دماء في عميَّا في غير ضغينة ولا حمل سلاح"...

حكمه:...

القتل شبه العمد محرم لأنه اعتداء وظلم ،..

قال الله تعالى:)..

وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبِّ الْمُعْتَدِينَ (190)..

ما يترتب عليه:..

القتل شبه العمد لا قصاص فيه ،.. ولكن يترتب عليه أمران:..

الأول: وجوب الدية المغلظة:..

وهي حق لأولياء القتيل ( الورثة ) ،.. ومقدارها مثل دية القتل العمد ،.. لكنها تختلف عن دية القتل العمد

بأنها تجب على عاقلة الجاني ،... وهم قبيلته أي قرابته من جهة أبيه،..

وذلك من باب النصرة والإعانة له لئلا

تجحف بماله،.. وتكون أيضًا مؤجلة في ثلاث سنوات...

وتدفع الدية لورثة القتيل،.. كل بحسب نصيبه،.. فإن عفا بعضهم أو كلهم سقط من الدية بمقدار المعفو عنه..

والثاني: وجوب الكفارة:..

وهي حق لله تعالى،.. لا تسقط ولو عفا الورثة عن الدية،.. وتكون من مال الجاني...

والكفارة عتق رقبة مؤمنة،.. فإن لم يجد فصيام شهرين متتابعين...

والحكمة من مشروعيتها محو الإثم الحاصل بسبب الاعتداء على النفس المعصومة...

-----------------------

منقول..

مواضيع سابقة