الإلحاد بين شبابنا

لا توجد إحصائيات يمكن الاعتماد عليها في معرفة مدى انتشار الإلحاد، لكن مع ذلك يمكن أن تعرف أنه موجود من خلال الكثير من الأفكار التي يطرحها الشباب.

ويلاحظ المراقب لحالة الشباب نوعاً من التمرّد ضد القيم والمبادئ الدينية تتوسع يوماً بعد يوم، ومن أهم أسبابها الانفتاح المعرفي الهائل الذي خلق حالة من وهم الثقافة حيث يتلقى كثير من الشباب معرفة أفقية سطحية ويحصّل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي جرعات معلوماتية مخففة ومبعثرة تخلق مع الوقت حالة من الانتفاخ المعرفي الخاوي!!

هذا الوهم المعرفي من الشباب زهدهم في الخطاب الشرعي المحلي ورأوا أنهم فوقه وأنهم قد تجاوزوه.

وهذا الإعجاب بالنفس والثقة المطلقة في الآراء الذاتية مع الزهد في كل ما هو محلي مع غلبة العولمة وإفرازاتها الفكرية جعل كثيراً من الأفكار السائدة في الغرب تنتشر بين أبناء المسلمين ورافق ذلك عدداً من العوامل المهمة ذكرتها في "صراع الهوية لدى الشباب". وهناك ملاحظة يجدر بالمتابع للمد الإلحادي الحديث والقديم في بلاد العرب أن ينتبه له وهو ارتباط ذلك بالظروف الاجتماعية المختلفة (العلمية - الدينية - الاقتصادية - السياسية) ففي كلتا الفترتين يمكن أن تلحظ:

♦ ضعف الخطاب الديني.

♦ انتشار أفكار وعقائد من خارج بنية المجتمع.

♦ تباين كبير في الحالة الاقتصادية بين أفراد المجتمعات.

♦ ضعف القيادات السياسية وكثرة النزاعات.

♦ ظهور أنماط سلوكية مترفة.

وتوفر الرفاهية التي نعيشها اليوم مع العوامل الأخرى له أثر كبير في سلوك المجتمعات وخاصة في الجانب الفكري والاعتقادي وهو ما عبر عنه عبدالرحمن بدوي بقوله:

(عندما تصل الحضارة إلى طور الرفاهية، فإن بعض النفوس تكون قد استنفدت تطلعاتها وإمكانياتها الدينية واشتاقت إلى مزيد من المتع الحسية).

مواضيع سابقة