( السحر الاسود )


ألح علي الرجل كثيرا في مشاهده فقرته السحرية التي يقدمها بأحد الفنادق الكبيرة في المدينة الساحلية التي اقطن بها ورغم عدم اقتناعي وتصديقي لهذا النوع من الفقرات الترفيهية فقد ذهبت بعد أن استشعرت الحرج من رفضي وتعللي المستمر بحجج واهية لعدم الذهاب لمشاهدته،

فهو حقا رجل دمث الخلق تعرفت عليه منذ سنوات بعيده وبما انه جار لي فقد كنت

كثيرا ما أشاهد سيارة نصف نقل مركونة أمام منزله وهو ومساعديه يقومون بتحميل معدات العرض تلك وكنت القي عليه التحية متمنيا له التوفيق و كلما قابلته مصادفه ألح في ذلك وبالفعل كنت قد شاهدت جزءا من العرض منذ سنوات وكانت فقراته تتنوع ما بين ابتلاع السيوف والنوم علي المسامير وأيضا الضرب بمطرقة كبيره علي قطعه حجر علي بطنه فتنكسر، كنت اعلم أن في الأمر خدعة ما حتى أعطاني دعوة لحضور العرض و بالفعل ذهبت في الموعد المحدد وجددت دعاية كبيره للفقرة السحرية ولوحات عرض كبيره بل و تليفزيون إحدى محطات أوروبا الشرقية سيقوم بتصوير الفقرة في احد الفنادق الشهيرة وكانت الفقرة عبارة عن: أن تعبر سيارة نصف نقل محمله بكتل من الحديد علي ما يشبه السقالة الحديدية و في المنتصف يوجد فراغ كان علي الساحر أن يكمله بجسده حيث ستعبر تلك السيارة علي بطنه، تصاعدت النغمات الموسيقية التي تعكس الترقب و تصاعدت وتيرة التوتر وحبست الأنفاس و بالفعل

تحركت السيارة وصعدت المنحدر الحديدي و اقتربت من الجزء الخالي ورقد الساحر و لكن و لخطأ ما تدحرجت السقالة من مكانها نظرا للثقل المبالغ فيه للسيارة و انهارت السقالة الحديدية بكل ثقلها لتسقط السيارة علي بطن الساحر وتكسرت ضلوعه ودخلت أجزاء حديديه و ما يشبه الشظايا في جسده محدثه تهتكا وانفجارا في أعضائه الداخلية ... بالطبع تصاعد صراخ المتفرجين وهرعت إليه سيارة إسعاف وتم نقله إلي المستشفي و الأمل ضعيف جدا في نجاته..

قد تبدوا الحكاية بسيطة ومتوقعه إلى حد ما إلا أنني قابلته بعد فترة طويلة وهو مازال يتحرك ويتنفس بصعوبة تجاذبت معه أطراف الحديث فصارحني بالكثير مما هالني فقد سألته لماذا لم تلتئم جراحه كل تلك المدة ولم يقل لي الرجل الحقيقة إلا بعد إلحاحي الشديد عليه : فقال لي أن عليه أن ينتظر حتى رمضان المقبل ليستطيع إجراء العمليات الجراحية و حتى يستطيع الأطباء استخراج الأجزاء المعدنية التي استقرت أجزاء منها داخله و إصلاح التهتك الشديد استغربت من الأمر فأسر لي انه و بطريقه ما يساعده جن سفلي في تلك الفقرات الخطيرة وأن هناك عهد عقده ساحر ما في أقاصي الصعيد و سخر له جن يتحمل معه او عنه حمل تلك السيارة عن بطنه و بالفعل فثقل تلك السيارة يعجز عن تحمله أي إنسان بل و أيضا الفقرات الأخرى فلا يتصور عقل أي إنسان ابتلاع سيوف أو الطعن بسكين حاد دون حدوث إصابات أو حتى أن تنزف ولو قطرات بسيطة من الدم دون وجود ذلك العهد مع ذلك الجني وبالفعل لم يستطع الأطباء بل و حاروا كثيرا عندما كانت لا تستطيع مشارطهم الطبية فتح أي فتحات في بطنه وعندما أفاق من إغمائه كتب إقرار على نفسه بتحمله المسؤولية كاملة في عدم إتمام العلاج بحجه انه سيجري العمليات الجراحية في مسقط رأسه وبالفعل تم تجبير الضلوع المكسورة فقط بالجبس من الخارج و تناول الرجل بعض الأدوية والمضادات الحيوية واسر لي انه عليه الانتظار إلى رمضان المقبل ففي ذلك الشهر الكريم تصفد الشياطين ويمكن حل ذلك العهد بوسيلة سحريه ما وعندها فقط يمكن إجراء الجراحة بعد أن يتخلى ذلك الجن السفلي عن حراسه ذلك الرجل...

.... أما لماذا حدث ذلك الحادث فالسبب اغرب من القصة ذاتها: فأحد أعداء ذلك الرجل قد وضع له قليل من الخمر في مشروب غازي كان قد تناوله قبل الفقرة ولم يستطع قرائه تعاويذه السحرية بشكل سليم أثناء وقبل العرض مما أوقف عمل ذلك الجني وعلي الرغم من اعتقاد البعض بعدم وجود تلك الخرافات ولكن الجن موجود ومذكور ذكرا صريحا في القران الكريم.

وعلي الرغم من اعتقاد البعض بأنه لا وجود لتلك الخرافات إلا أن هناك العديد من الحكايات التي تؤيد و جود ذلك النوع من السحر الأسود والذي قد يعرف البعض اسمه الإفريقي و هو "الفودو" .

مواضيع سابقة