((قصص عن العين والحسد))


القصه الاولى :

تقول أختي عمرها 14 سنه معروف عنها بالجمال جمالها رائع كان في زواج لااقاربها وطبعا أختي لبست وتزينت فكان شكلها ملفت للنظر فكانت آية بالجمال

وبشكل طبيعي العالم بالحفل مافارقت عيونهم اختي وبعد الزواج مباشره طلع بجسمها بلأخص في يدها حبوب غريبه في البدايه تظن إنها حساسيه لكن الحساسيه بإزدياد وأصبحت بقع غريبه الشكل ورافقها شعور بالالم

ذهبت للمستشفى وقالوا لها عافانا الله وعافا مرضى المسلمين (سرطان ومن النوع الخبيث )

دخلت البنت مرحله العلاج وواضبطت عليه لكن لاتوجد فائده العين كانت قويه مع إزدياد الالم والمرض قاموا ببتر يدها المصابه وبعد العمليه باسبوع توفت أختي لان جسدها الصغير لم يتحمل المرض

(الله يرحمها) توفت وهي في عمر الزهور والسبب الحسد والعين

******************

القصه الثانية :

تحكي فاتن وهي ربة بيت :

لدي خادمه فلبينيه في المنزل وبرغم إنها طيبة القلب إلا أن (عينها تصيب) وبشكل ملحوظ

حيث فوجئت في مرات عديده بمرض أطفالي دون سبب واضح ولكني كنت أقول لنفسي : إن الأطفال في سن مبكره يمرضون دائما

..حتى جاء ذلك اليوم الذي كنت فيه حاملا في الشهر الرابع ....فنظرت لي وقالت :

لقد رأيت الكثير من النساء الحوامل ووجوههن منفوخه !!أما أنتي فإن شكلك لم يتغير !!!!!!

يبدوأن صحتك أفضل ..

وفي اليوم التالي مباشره شعرت بالام مبرحه برأسي بل نصف وجهي كاملا وظللت على هذه الحال شهرا كاملا ..وأنا أتعذب بالام رهيبه حتى نقص وزني

7 كيلو جرامات وكدت أفقد حملي ...

.......................

( التفريق بين زوجين بالسحر ) * حوار *

كان هناك امرأة تكره زوجها بشدة وكانت تراة بأبشع المناظر وكأنه خفاش مرعب أو وحش مفترس، حتى أنها كانت تكره بيت زوجها وحياتها معه، وكانت أعراض السحر بينه لا تحتاج إلى دليل، فأسرع زوجها بالذهاب إلى أحد المعالجين بالقرآن الكريم، وجعل الشيخ الجنى ينطق فإعترف أنه جاء عن طريق السحر ليفرق بين الرجل وزوجتة، فأخذ المعالج يضربه ضرباً شديداً حتى يخرج ولكنه لم يستجب، وأصباح الرجل يتردد على المعالج شهراً كاملاً، وأخيراً طلب الجني من الرجل أن يطلق زوجتة طلقة واحدة فقط، وللأسف تمكن اليأس من الزوج حتى لبى طلب الجني وطلقها فعلاً طلقة واحدة، ثم راجعها فشفيت المرأة إسبوعاً واحداً، ثم عاودها السحر من جديد، فرجع الزوج إلى المعالج فأخذ يقرأ عليها القرآن وكانت تصرخ، ودار هذا الحوار بين الجني والمعالج .. كما يحكية الشيخ لنا ..

المعالج : ما أسمك ؟

الجن : شقوان .

المعالج : وما ديانتك ؟

الجن : نصرانى .

المعالج : لماذا دخلت إلى المرأة ؟

الجن : للتفريق بينها وبين زوجها .

المعالج : سأعرض عليك أمرا ان قبلته فالحمد لله وإلا فلك الخيار.

الجن : لا تتعب نفسك هباءاً فأنا لن أخرج منها لقد ذهب بها إلى فلان وفلان .

المعالج : انا لم أطلب منك أن تخرج منها.

الجن : ماذا تريد .

المعالج : أريد ان اعرض عليك الاسلام فأن قبلته فالحمد لله والا فلا إكراه فى الدين

ثم عرضت عليه الاسلام وبعد مجادلة ومناقشة طويلة اسلم والحمد لله .

المعالج : هل أسلمت حقيقة من قلبك أم تخادعنا فقط ؟

الجن : أنت لا يمكنك أن تجبرنى على شئ ولكنى أسلمت من قلبي ولكني أرى الآن أمامى مجموعة من الجن النصارى يهددوني وأخاف أن يقتلوني .

المعالج : هذا امر هين سهل لو تبين لنا انك اسلمت من قلبك اعطيناك سلاحا قويا

بمقتضاة لا يستطيع احد منهم ان يقترب منك .

الجن : إعطنى إياة الآن .

المعالج : لا حتى تتم الجلسة .

الجن : ماذا تريد بعد ذلك .

المعالج :ان كنت قد اسلمت اسلاما حقيقا فمن تمام توبتك ان تقلع عن الظلم وتخرج من المرأة .

الجن : نعم أسلمت ولكن كيف اتخلص من الساحر.

المعالج : :انه امر سهل ولكن ان وافقتنا على ذلك.

الجن : نعم .

المعالج : مكان السحر فى فناء المنزل التى تسكن فية المرأة .

الجن : ولكنني لا استطيع ان أحدد مكان السحر بالضبط لان هناك جني موكل بحراسة السحر وكلما عرفت مكانة نقلة الى مكان اخر .

المعالج : منذ كام عاماً وانت تعلم مع الساحر ؟

الجن : من 10 سنوات او 20 سنة وقد دخلت فى ثلاث نسوة قبل هذه .ثم قص لنا قصص هؤلاء الثلاثة.

يقول المعالج فلما أيقنت من صدقة قلت له خذ سلاحك الذى وعدتك به .

الجن : ما هو ؟

المعالج : اية الكرسى كلما اقترب منك جنى تقرأها فيفر من امامك هل تحفظها ؟

الجن : نعم حفظتها من كثر تكرار هذه المرأة لها، ولكن كيف أتخلص من الساحر ؟

المعالج : تخرج الان فتتجه الى مكة وتعيش هناك فى الحرم فى وسط الجن المؤمنين .

قال : ولكن هل سيقبلنى الله بعدما صنعت كتير من المعاصى؟

لقد عذبتها كثيرا وعذبت النساء اللاتى دخلت فيهن من قبلها .

قال المعالج : نعم قال تعالى ( قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ) .

......................

(سحر القبور وأسطورة البعاتي)

ساحر تائب يحكي تفاصيل مثيرة عن العوالم الخفية

حكاية الدمية التي خاطبت الصغير و"الكديس" الذي يطبخ الطعام

طالب بنصيبه في الميراث فأصيب بالعمى

السحر حقيقة وليس خيالاً وهذا ما ذهب إليه أهل السنة وهو عقد ورقي وكلام يتكلم به أو عمل شيء يؤثر في بدن المسحور أو قلبه أو عقله من غير مباشرة له فمنه ما يقتل وما يمرض وما يأخذ الرجل عن امرأته ومنه ما يفرق بين المرء وزوجه ويبغض أحداهما الآخر أو يحبب بين اثنين، وقد وصف سبحانه وتعالى السحر على لسان الملكين هاروت وماروت بالكفر.

وبذلك فإن السحر عقد اتفاق بين كل من ساحر الإنس وهو شيطان من شياطين الإنس مصلحته جمع المال وفي سبيل ذلك يتقرب إلى شياطين الجن بشتى أنواع الأعمال الشركية فكلما زاد كفره أطاعته الشياطين بل لابد له أن يكفر بالله ويسجد للشياطين حتى يصبح ساحراً.

كل ذلك تتابعونه في حلقات مطولة نلتقي فيها المهتمين والمختصين وأصحاب التجارب في هذا المجال فمعاً نتابع.

تختلف أنواع السحر ولكن النتيجة واحدة بين من يدعي حقيقته وبين شهادات حية على دناءته، السير في طريق المعاصي قد يدفع المرء ثمنه غالياً، عثمان وقع في شباك إغواء النساء ورفضه لامرأة من الأواسط الليلية، دفع ثمنه غالياً عندما أقسمت إحداهن وقالت له (حاوريك النجوم عز الضهر)، ابتسام شقيقة عثمان قررت أن تخرج عن صمتها لتروي لنا قصة فقدانها أخيها بسبب امرأة سلبت إرادته وأصبح في نهاية الأمر جسداً بروح مسيّرة، تقول ابتسام أخي عثمان كان يبلغ 32 عاماً لم تكن له وظيفة مستقرة لكن كان يعمل كتاجر حر ولسوء حظه وقع في فخ رفقاء السوء، أصبح يسهر معهم، كل أمواله ذهبت في الأمور الفارغة، يذهب كل خميس ولا يرجع إلى المنزل إلا صباح الأحد، كان على هذه السيرة لمدة 3 سنوات، لكن مع الأيام تغير، أصبح يدخل إلى المنزل ينام ولا يستطيع النهوض حتى للعمل فتركه بكل سهولة، أصبح يبقى في المنزل طوال النهار متحججاً بالمرض والإعياء وليس بإمكانه العمل، وحتى في الصفات الجسدية أصبح يتغير، كان يزن 95 كيلو إلى أن أصبح 39 لايريد الأكل وإذا خرج يجلس أمام المنزل، بدأت تظهر عليه صفات غريبة حتى في فصل الصيف تأتيه موجة برد، بدأنا في المنزل نقلق عليه أخذناه إلى الأطباء، الطبيب الأول أكد أنه مجرد تعب وأعطاه مقويات، الطبيب الثاني أشار إلى ان هذه الأعراض بسبب نقص النوم والسهر، تدهورت حالته أكثر حتى أصبح لا يستطيع الخروج مرت الأيام وهو في حالة تدهور مستمرة حتى أصبح لا يستطيع النوم والأكل يرى كوابيس طوال الليل يخرج للجلوس في ساحة البيت وكلما خرجت أمي وراءه تجده جالساً في الأرض يتطلع في السماء ساكناً بدون حركة، الأمر أصبح يرعبها وأصبحت متأكدة أن ابنها مسحور، قررت أن تأخذه لأحد الشيوخ فرفض

وفي يوم من الأيام كان عثمان نائماً في فراشه دخلت الأم نادته باسمه لم يرد عليها اقتربت منه ونزعت الغطاء عن رأسه وجدته متوفياً، لتصرخ صرخة داوية، أتت العائلة وأخذوا عثمان إلى المستشفى كان ميتاً، لم تفهم العائلة السبب، طلبوا تشريح الجثة لتكون المفاجأة في التقرير أن عثمان أكل زجاجاً مطحوناً وجده الطبيب بالمعدة ورجح الأطباء الوضع في كفة أن عثمان حاول الانتحار لكن العائلة رفضت الفكرة، مؤكدة أن ابنهم يحب الحياة والعيش لتأتي يوم الجنازة تلك إحدى النساء مسرورة قائلة: (أنا ما قلت ليكم يا تعرسوه لي يا تفقدو)، في تلك اللحظة تأكدت العائلة أن عثمان مات مسحوراً.

.........................

(قضية الكيس الصغير)

السيدة (م ه) زوجة في العقد الثالث من العمر تملك من مواصفات الجمال والرشاقة الكثير.

كشفت لنا هذه السيدة ان معاناتها مع السحر بدأت بعد اشهر قليلة من زواجها وبالتحديد في احدى الصباحات عندما خرجت من بيتها متوجهة الى العمل، حيث لفت نظرها كيس صغير مليء بأشياء غريبة، شعر آدمي وقطع صغيرة من القماش وعظام حيوانية صغيرة، كما لاحظت ان المكان كان مبللا بالماء.

تقول (م ه) «شعرت بالانقباض نتيجة ما رأيت لكنني لم أهتم بالامر كثيرا، حيث قمت بوضع الكيس في سلة القمامة ومضيت في طريقي، ولم اكن اعلم ان تلك الحادثة ستكون منطلقا لمعاناة استمرّت معي لسنوات طويلة».

وتواصل حديثها: «بعد تلك الحادثة بدأت حالتي النفسية تتدهور. وأصبحت عصبية أثور لأتفه الاسباب، أما في الليل فلا أجد الى النوم سبيلا، وهو ما اثر على وضعي العام حتى بتّ افكر في الاستقالة من عملي والطلاق من زوجي بعدما أصبحت اكنّ له كرها شديدا».

وأمام تدهور حالتها قام افراد عائلتها بعرضها على طبيب نفساني غير أن حالتها استمرّت في التدهور وهو ما دفع عائلة هذه السيدة أن تقرر الذهاب بها الى احد المعالجين بالقرآن والذي أخبرها بأن ما تعانيه ناتج عن وجود سحر وضعته لها احداهن بهدف التفريق بينها وبين زوجها وتدمير حياتها.

وتؤكد (م ه) ان حالتها بدأت في التحسن بعد ثلاث جلسات مع ذلك المعالج الى أن تعافت تماما وهي تحمد الله على ذلك.

مواضيع سابقة