صفة أشجار الجنة


عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال:.. قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -:..

" ما في الجنة شجرة ,.. إلا وساقها من ذهب "..

عن عتبة بن عبد السلمي - رضي الله عنه - قال:..

جاء أعرابي إلى النبي - صلى الله عليه وسلم -... فسأله عن الحوض ,.. وذكر الجنة ,..

ثم قال الأعرابي:.. فيها فاكهة؟ ,.. قال: " نعم ,..

وفيها شجرة تدعى طوبى ,.. فذكر شيئا لا أدري ما هو " ,.. قال: أي شجر أرضنا تشبه؟ ,.. قال: " ليست تشبه شيئا من شجر أرضك ,..

ثم قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -:..

أتيت الشام؟ " , فقال: لا ,... قال: " تشبه شجرة بالشام تدعى الجوزة ,.. تنبت على ساق واحد ,.. وينفرش أعلاها " , قال: ما عظم أصلها ؟..

قال: " لو ارتحلت جذعة من إبل أهلك ,.. ما أحاطت بأصلها حتى تنكسر ترقوتها هرما ".. قال: فيها عنب؟ ,..

قال: " نعم " ,.. قال: فما عظم العنقود؟ ,.. قال: " مسيرة شهر للغراب الأبقع ولا يعثر " ,... قال: فما عظم الحبة؟..

قال: " هل ذبح أبوك تيسا من غنمه قط عظيما؟ " ,... قال: نعم , قال: " فسلخ إهابه فأعطاه أمك فقال:..

اتخذي لنا منه دلوا؟..

" قال: نعم ,..

قال الأعرابي: فإن تلك الحبة لتشبعني وأهل بيتي ,..

قال: " نعم ,.. وعامة عشيرتك..

عن عتبة بن عبد السلمي - رضي الله عنه - قال:..

كنت جالسا مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فجاء أعرابي فقال:.. يا رسول الله،.. ذكر الله - عز وجل - في الجنة شجرة مؤذية،.. لا أعلم في الدنيا شجرة أكثر شوكا منها - يعني السدر - فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -:...

" أليس الله - عز وجل - يقول: {في سدر مخضود} ,..

فإن الله خضد شوكه ,.. فجعل مكان كل شوكة ثمرة مثل خصية التيس الملبود -.. يعني المخصي -..

فيها سبعون لونا من الطعام،.. ما فيه لون يشبه الآخر "..

(عن أنس بن مالك - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -:..

(" إن في الجنة لشجرة يسير الراكب الجواد المضمر السريع).. (في ظلها مائة عام لا يقطعها).. (وهي شجرة الخلد) .. (وإن شئتم فاقرءوا: {وأصحاب اليمين ما أصحاب اليمين ,.. في سدر مخضود وطلح منضود ,.. وظل ممدود , وماء مسكوب}..

عن أسماء بنت أبي بكر - رضي الله عنها - قالت:..

سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وذكر سدرة المنتهى فقال:..

" يسير الراكب في ظل الفنن منها مائة عام,.. فيها فراش الذهب كأن ثمرها القلال عن أبي سعيد الخدري - رضي الله عنه - قال:...

قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -:..

" طوبى لمن رآني وآمن بي ,.. وطوبى , ثم طوبى ,.. ثم طوبى لمن آمن بي ولم يرني ,..

وفي رواية:..

(وطوبى لمن لم يرني وآمن بي سبع مرات) " ,..

فقال له رجل: وما طوبى؟.. قال: " شجرة في الجنة ,.. مسيرة مائة عام ,..

ثياب أهل الجنة تخرج من أكمامها عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال:..

" نخل الجنة جذوعها من زمرد أخضر ,.. وكربها ذهب أحمر ,.. وسعفها كسوة لأهل الجنة ,.. منها مقطعاتهم وحللهم ,.. وثمرها أمثال القلال والدلاء،.. أشد بياضا من اللبن ,. وأحلى من العسل ,.. وألين من الزبد , ليس فيها عجم ظ.

عن البراء بن عازب - رضي الله عنه - أنه قال في قوله - عز وجل -:..

{وذللت قطوفها تذليلا}..

قال: أهل الجنة يأكلون منها قياما وقعودا ومضطجعين , وعلى أي حال شاءوا "..

[عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال:...

" كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يوما يحدث - وعنده رجل من أهل البادية - أن رجلا من أهل الجنة استأذن ربه في الزرع فقال له ربه - عز وجل -:..

ألست فيما شئت؟ ,..

قال: بلى،.. ولكني أحب أن أزرع،.. قال: فبذر،... فبادر الطرف نباته واستواؤه واستحصاده ,..

فكان أمثال الجبال فقال له ربه - عز وجل -: دونك يا ابن آدم،.. فإنه لا يشبعك شيء " ,.. فقال الأعرابي:..

والله لا تجده إلا قرشيا أو أنصاريا ,.. فإنهم أصحاب زرع،.. وأما نحن فلسنا بأصحاب زرع،..

" فضحك رسول الله - صلى الله عليه وسلم - "..

مواضيع سابقة