نظرية المخروط الكريستالي المعكوس ثماني الابعاد


.هذه نطرية خاصة بهذا البحث سوف تنسحب على كافة ابراج الطبع النجمي الرباني

يصبح لكل طبع اي برج نجمي رباني حالة طبعية قياسية

.هي الطبع في حالة قوته العليا اي مركز الطبع وصفاته Traits في اعلى درجات سطوعها النجمي

وعند تغير مركز الطبع عن الحالة القياسية فانه يحتاج الى مخروط كريستالي معكوس اخر

.ليعكس التغير في الصفات الطبيعية لهذا النجم باذن الله

ولذلك في المخروط في حقيقته الطبيعية دائري الشكل ومن فوقه مخروطين كريستاليين

احدهما رأسه المدبب الى الأعلى وهو اعلى الكون الكريستالي والاخر راسه المدبب الى اسفل الكون الكريستالي

.ولذلك سمي معكوسا

وهنا في هذه الدراسة البحثية يجب ان نعترف بقصورنا البشري

.فنحن لانعلم الا النزر البسيط من العلم الرباني الازلي الابدي

."وَلَوْ أَنَّمَا فِي الْأَرْضِ مِن شَجَرَةٍ أَقْلَامٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِن بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ مَّا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ اللَّهِ ۗ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ "لقمان-27)

ولذلك فقط ساعتمد الشكل الكريستالي ثماني القاعدة Octagon وذلك تقليدا للعلم البشري المحدود بمقاليد العرش الثمانية

."وَالْمَلَكُ عَلَىٰ أَرْجَائِهَا ۚ وَيَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّكَ فَوْقَهُمْ يَوْمَئِذٍ ثَمَانِيَة "الملك-17

ولهذا الشكل للمخروطين المعكوسين مركز في وسطه هو مركز الطبع الرئيسي

وله قاع باذن الله ؛وهو النقطة التاسعة باذن الله في احداثيات الطبع باذن الله ؛

.وعلى اطرافة الثمانية صفات الطبع المركزية بعون الله

.وسوف توضح لكم الامثلة لاحقا تفاصيل القصد باذن الله

مواضيع سابقة