الفن الإغريقي


الحضارة اليونانية

عند الحديث عن الفن في اليونان القديمة فاننا نكون قد وصلنا إلى أكمل ثمرة من ثمار الحضارة اليونانية ، ولكننا مع الأسف الشديد لا نجد من بقايا هذا النتاج العظيم إلا النزر اليسير. ذلك أن التدمير الذي عاناه الأدب اليوناني من جراء عدوان الزمان وتحكم ذوي العقول الضيقة الجاهلة ، وتغير الأنماط والأهواء العقلية ، لا يعد شيئاً مذكوراً إذا قيس إلى ما وقع على الفن اليوناني من تدمير.

ولقد بقي لدينا من عصر الفنون الزاهر قطعة برونزية واحدة هي راكب العربة في دلفي ، وتمثال واحد من الرخام هو تمثال هرمس من صنع المثال بركستيليز ، أما الهياكل فلم يصل إلينا منها هيكل واحد - ولا هيكل الثسيوم نفسه - بالشكل أو باللون الذي كان عليه في بلاد اليونان القديمة. كذلك لم يكد يبقى لدينا شيء من النقوش اليونانية على المنسوجات ، أو الخشب ، أو العاج ، أو الفضة ، أو الذهب ، ذلك أن هذه المواد كانت أضعف أو أثمن من أن تنجو من أيدي الناهبين أو عبث الأيام. لذلك كان علينا أن نعيد تصوير هذه الفنون مستعينين على ذلك بما بقي لدينا من آثارها المحطمة القليلة.

*اشهر المعابد الإغريقية

البارثنون هو المثل الأعلى لفن العمارة اليونانية اقليم لآلهة أثينا في عصر بركليس به طراز يحيط بالمعبد من جهاته الأربع وهو أيضا يعد اشهر مباني القرن الخامس قبل الميلاد وقد شيد من المرمر الأبيض الصافي وبواجهته اعظم إفريز معماري لموضوع واحد بالنحت البارز من عمل المثال فيدياس.

*الفن التصويري في اليونان

عرف الإغريق فنا تصويريا موافقا لمعتقد المعبد والتمثال. ولكن هذا الفن لم يثبت ثبوت الروائع المرمرية، والرسوم على الأواني والزخارف الثانوية وقد كشفت حفريات جزيرة كريت عن زخارف الفن الإغريقي الممثلة فيها صور الجدران أبدع تمثيل.

كان المصورون اليونانيون يزخرفون القصور والمعابد بأشكال رشيقة لماعة، وكانت الهيئات أحيانا شبه الهيئات في الزخرفة المصرية القديمة، ولكن الحركات والوجوه تختلف عن الفن الفرعوني بلمعانها المدهش. وقد انطلق هؤلاء المزخرفون والمصورون من أساليب الفن القديمة المتصلبة ليمثوا في فنهم صور الحياة وليونة الأشكال.

أما الزخارف على الأواني الإغريقية المكتشفة فهي أكبر شاهد على هذا التطور، فهي في القرن السادس قبل الميلاد تعرض لنا أشكالا سوداء على أرضية حمراء، وفي القرن الخامس قبل الميلاد تعرض لنا أشكالا حمراء على أرضية سوداء. أي أن اللون الأسود نفسه يرسم هيئة الاشكال وحدودها وطيات الأثواب المتحركة وتفاصيل عدة المقاتل. وقد كان زخرفة الأواني عند الإغريق مهنة شعبية رافقتها المهارة والدقة.

*خصائص فن التصوير اليوني

يتميز في التصوير الإغريقي بالخصائص الآتية .

اهتم في المصور بجلال الرسم ودقته عن اهتمامه باللون

وجدت رسوم منفصلة عن المباني على هيئة تابلوهات

وجدت رسوم لستائر المسارح وبها إحساس نحو المناظر الخلوية

محاولات تصويرية لتأكيد الظلال والجسيم ( عنقود عنب مرسوم في يد طفل وتهبط عليه الطيور ومرفوعة منطلقة )

المصور الإغريقي يعزز جمال الصورة بتنويع التفاصيل والحركات وإبراز جسم الإنسان وتأكيد استدارته بتوزي الأضواء والظلال ولعل هذه الظواهر هي عماد كل إنتاجهم في شتى ميادين الفن.

مواضيع سابقة