هل تموت الثقوب السوداء؟


(إشعاع هوكنج).. حين نعلم أن الثقب الأسود هو نجم كتلته تساوي ثلاثة أضعاف كتلة الشمس أو أكثر،.. انتهى وقوده النووي وانهار ليشكل الثقب الأسود...

ولكن هل يمكن بعد هذه الحادثة التي تعتبر موتًا للنجم أن يحدث لها عوامل أخرى لنسميها موت آخر؟؟؟

عام 1970 قدم الفيزيائي ستيفن هوكينج فكرة جديدة تقول بأن الثقب الأسود يَشِع،.. ومع الوقت قد يتبخر..!!

إذًا فعلًا هذا الثقب الأسود الذي يعد وحشًا في الكون يمكن أن يموت؟؟؟

ولكن كيف تحدث هذه العملية؟؟؟ ولماذا يشع؟؟

استنتج العلماء أنه في الفراغ هناك زوج من جسيمات افتراضية.. تظهر وتختفي.. آخذة طاقة من الفراغ لتصبح موجودة من العدم لمدة قصيرة جدًا،.. حيث يندمج الجزيئين ويعودان للعدم مرة أخرى.... عندما تظهر هذه الجسيمات قرب أفق الحدث في الثقب الأسود،..

أحدهما يُمتص إلى الثقب الأسود.. والآخر يهرب منه.. مما يمنع الجسيمين من الاندماج مرة أخرى والعودة للعدم... فالجسيم الهارب يخرج ليصبح جسيمًا عاديًّا غير افتراضي،.. وهذا يجعل الثقب الأسود يشع،... وهذا أيضًا يجعل الثقب الأسود يخسر كتلة للجسيم الهارب.. مما يؤدي إلا تبخر الثقب الأسود مع الوقت..

في نظرية الحقل الكمومي .. فإن كل جسيم مرتبط بحقل يتخلل الزمكان،.. هذه الجسيمات هي عبارة عن اهتزازات في هذا الحقل؛.. اهتزازات الحقل المنتقلة من مكان لآخر تسمى “جسيم”.. فعندما يهتز حقل الإلكترون هذا يعطينا إلكترون،..

وعندما يهتز الحقل الكهرومغناطيسي هذا يعطينا فوتونًا وهكذا...

أحيانا هذه الاهتزازات لا تذهب لأي مكان و تفشل قبل أن تتحرك،.. و الزمكان مليء بمثل هذه الحقول التي تفشل باستمرار....

* ما علاقة هذا بالثقب الأسود؟؟؟؟

عندما يتكون الثقب الأسود.. تنحبس بعض هذه الحقول الفاشلة داخله،.. الحقول التي تكون بالقرب من أفق الحدث تنجو وتهرب منه.. ولكن بعد فترة طويلة بسبب الجاذبية الهائلة للثقب الأسود.. خلال تفاعل الحقل الفاشل المأسور جزئيًا مع الثقب الأسود المتكون حديثًا،.. يبدأ هذا الحقل بالاهتزاز بشكل طبيعي أي أنه ينتج جسيمات...

إذن إشعاع هوكينج ليس عبارة عن جسيمات تظهر بالقرب من ثقب أسود حالي،.. بل نتيجة تفاعل يحدث عند ولادة الثقب الأسود الموجود حاليًا...

يمكننا الأن القول أن الثقب الأسود “يتبخر”..

ولكن لا تعتقد أنه أي ثقب أسود سيختفي أو يموت قريبًا،.. فثقب أسود بكتلة الشمس يحتاج 10^67 سنة ليختفي كليًا..

وعمر الكون حتى الأن هو 13.8 مليار سنة،..

لو حولنا برج إيفل لثقب أسود سيتبخر خلال يوم واحد فقط...

علوم الفلك..

مواضيع سابقة