درجة الحياة التاسعه النباتات



تمتاز درجات الحياة السابقة بان لها أرواح.. وعندما تسكن هذه الأرواح في الأجساد تصبح نفوس..

وهنا في درجة الحياة التاسعة تتوقف الأرواح والنفوس.. وتكون فقط حياة مادية اثيرية..

غير مكلفة... حيث توقفت عملية الحياة المكلفة ذات الأرواح عند درجة حياة الانس والجن ..

( والجن لهم حديث خاص بإذن الله لأنهم من صنف درجة الحياة السابعة سويا مع بني آدم )...

اما النباتات ففيها الحياة.. وتخضع جزئيا لا كليا لنظريات تطورالحياة على وجه الأرض ...

واصغرخلية نباتية هي البلانكتون...

فماهو البلانكتون. ؟؟

البلانكتون‬:-....

الپلانكتون بالإنجليزية:... ‪Plankton‬‫ هو عبارة عن مجموعة من الكائنات الحية الدقيقة..

التي تعيش في المسطحات المائية.. مثل المحيطات والبحار.. كما يمكنها العيش في الأماكن العذبة بالمياه..

اضافة الى الأماكن المالحة.‬.

‫ويعتبر البلانكتون من أهم العضويات على كوكب الأرض نتيجة كونه..

من أهم وأوفر الموارد الغذائية للكائنات البحرية مثل الحيتان والمحار وغيرها...

‫ويقسم البلانكتون إلى ثلاثة مجموعات وظيفية رئيسية:..

‫أ- الفيتوبلانكتون: ..

وهي التي تعيش بالقرب من سطح الماء وتعتمد على أشعة الشمس....

حيث تحصل على غذائها عن طريق عملية التمثيل الضوئي.‬.

ب- الزوبلانكتون:..

وهي التي تتغذى على مجموعات البلانكتون الأصغر بالإضافة إلى بيوض ويرقات الكائنات الأخرى كالأسماك الصغيرة.‬..

ج- البكتيريوبلانكتون:...

أو البلانكتون البكتيرية وتعمل على تفكيك المواد العضوية إلى مواد معدنية غير عضوية..

"تطور النباتات....

تطور النباتات: انتقلت النباتات من المياه إلى البرّ أي من نباتات بحرية.. الى نباتات برية.. ثم تعرضت الى تطورات و تكيفات جديدة.. تلك التكيفات كانت حاسمة بنجاح النباتات الأرضية ,..

ويُعتقد بأن ما حصل قد كان وفق ما جرى بتاريخ التطور بحسب ما تمتلكه أغلبية النباتات منها...

واحدة من أهم التطورات الحاصلة بعد الانتقال من البحر الى البر كانت بتطوير اعضاء التناسل { التكاثر }..

في النباتات متعددة الخلايا.. هذا التكيف الذي حدث من أجل حجز البويضة الملقحة ضمن المشيجة الانثوية ونمو الجنين...

بهذه الطريقة هذا الجنين يكون محمياً بواسطة أنسجة مشيجة الجنين الانثوية...

بعد مضي زمن قليل بعد الانتقال إلى البرّ انقسمت النباتات إلى خطين تطوريين...

أحد الخطين أعطى الأصل لنباتات عبارة عن مجموعة تنتمي لها الطحالب...

و الخط الآخر اعطى الأصل لمجموعة تنتمي لها النباتات الوعائية.. حيث تتضمن كل الأنواع الأرضية الكبيرة من النباتات....

لفارق الرئيسي بين الطحالب والنباتات الوعائيّة... هو أن النباتات الوعائية تمتلك نظام وعائي متطور جيداً...

عبره يتم نقل الأغذية إلى كل اقسام جسم النبات وهذا النظام لا تمتلكه الطحالب ..

فارق آخر نجده بالبعد الزمني.. اي الاقدميّة عبر الاحفوريات الأكثر قدماً...

حيث ان الطحالب تمّ العثور على احفور منه يعود إلى 370 مليون عام,...

أما النباتات الوعائية..

فاقدم احفور لها يعود إلى 430 مليون عام...

(الطحالب).. عبارة عن كائنات شديدة البساطة وصغيرة,.. لا تمتلك جذور لكنها تلتصق بالوسط بوسطة شعيرات..

اغلبها تبيّن بُنى صغيرة يتم عبرها التمثيل الضوئي...

الطحالب المحرومة من الجذور ومن نظام وعائي ينقل الاغذية,...

يتوجب عليها امتصاص الماء من الجو,..

لهذا تنمو بشكل أفضل في اماكن رطبة ومناطق المستنقعات...

كما أنها تتكاثر عبر الانقسام { تكاثر لاجنسي }...

(النباتات الوعائيّة)... تتميّز بامتلاكها لنظام نقل للماء والأغذية ..

و لكن ايضا تتميز بحضور { عجينة خشبية }.. وجهاز للابواغ متميز...

النباتات الوعائية الراهنة يتم تصنيفها وفق 9 تقسيمات,..

كل تقسيم منها يمثل خط تطوري مختلف { بينها يوجد اذناب الخيل و السراخس }..

وقد حدث أول تحول في العصر الديفوني قبل ما يقرب من 375 مليون عام،..

وقبل هذا الوقت،..

كانت النباتات الوعائية بسيطة وعديمة البذور.. وأغلبها منقرضة الآن،.. بينما واحدة من تلك الشُعب (شعبة Psilophyta)..

لا تزال فيها جنسين حيين الآن،.. أحدهما هو نبات عشبي يعيش في البيوت الزجاجية يسمى Psilotum...

ومن أواخر العصر الديفوني حتى نهايات العصر الكربوني الحدديدي Carboniferous period.. (قبل 290 مليون عامٍ مضت)..

سادت نباتات لا بذرية معقدة.. أما التحول الكبير الثاني،.. فيتمثل في انحدار عدة شُعب من النباتات اللابذرية..

في نهاية العصر الكربوني الحديدي واستبدالها بعاريات البذور في بدايات العصر البرمي Permian...

وقد سادت عاريات البذور على الكرة الأرضية للـ 200 مليون عام اللاحقة،.. حتى بدأت بالانحدار واستبدلت

بمغطاة البذور في أواسط العصر الطباشيري Cretaceous...

وقد نجت من ذلك الانحدار مجموعة من عاريات البذور وهي المخروطيات Conifers..

ولا تزال موجودة بوفرة،.. وعلى الرغم من ذلك،.. فإن مغطاة البذور هي الأكثر تنوعاً ووفرة على سطح الكرة الأرضية..

للمائة مليون عام الماضية...

ظهرت مغطاة البذور (النباتات الزهرية).. في السجل الاحفوري قبل حوالى 130 مليون عام،..

وبعد 90 مليون عام أصبحت هي السائدة على الكوكب...

وقد عدّ تشارلز دارون الظهور المفاجئ لمغطاة البذور بمثابة “لغزٌ بغيظ”،..

وناقش العلماء أصل هذه المجموعة لعدة سنوات...

وقد اقترحت الدراسات المقارنة للأنواع الحية

من مغطاة البذور.. أنها تطورت من شعبة الجنتويات (Gnetophytes)..

والتي تحتوي على ثلاثة أجناس حية فقط،.. ونباتاتها غريبة نوعاً ما،.. وبعض دراسات توالى نيوكليوتيدات الجينات..

قد أشارت إلى الصلة التطورية بين مغطاة البذور والجنتويات من جهة،..

وبين الإثنين ومجموعة منقرضة من عاريات البذور من جهة أخرى...

بينما تشير أحدث الدراسات الجزيئية إلى أن الجنتويات أقرب صلة إلى الصنوبريات منها إلى مغطاة البذور...

هنا نقول انه تكون كل انواع الاشجار والخضروات والفاكهة والزهور والاعشاب والحبوب..

سواء نبتت فوق الأرض.. او تحتها.. او في قيعان المحيطات واعماق الجبال.. والأرض فيها حياة من غير نفوس بإذن الله ...

وعندما تموت هذه النباتات والأشجار تكون رفاتها من اخشاب وأليفاف وعروق وحبوب جافة.. ما زالت تحمل هذه الحياة.

في خلاياها وان جفت ولا تزول منها هذه الدرجة من الحياة الا اذا احرقت بالنار.. عندئد تلفظ هذه الحياة على شكل حرارة..

متقدة هي نفسها التي جمعتها من الشمس او من حرارة صهير مركز الأرض البركاني..

عندما بنت مراحل حياتها على ظهر الأرض فتموت لتطلق الحياة لأنها مسخرة من الله جل في علاه..

لخدمة انماط من الحياة أعلى منها... وتكون هذه حاملات هذه الدرجة من الحياة التاسعة على أعلى درجات الفرح والرضا من درجات الحياة..

الأعلى اذا استخدمتها بسم الله العظيم الأعظم ولله العظيم الأعظم..

فتدعوا لمن استخدمها وتلعن من اساء استخدامها باذن الله..

وكل ذلك سوف تراه درجات الحياة الأعلى يوم الحساب بإذن الله... فإن لحاملات درجة الحياة التاسعة مستوى راقي من الأحاسيس والمشاعر..

تتبادلها فيما بينها ومع من فتح الله عليه من البصيرة من اصحاب درجات الحياة الأعلى باذن الله ...

فعندما تحمل في يدك زهرة او موزة... فإنها تحسك كما تحسها بطريقتها فتحاكيك فتدعوا لك او عليك... والله الحق وهو يهدي السبيل ...

د.محمد ابو نجم


مواضيع سابقة
  • Facebook Social Icon
  • Twitter Social Icon

©2017 BY ANFAS-ALROUH. PROUDLY CREATED WITH WIX.COM