درجات الحياة الثانية"ملك الروح الاعظم







هو كلمة من كلمات الله العظيم الأعظم.. أراده الله بإذنه ان يكون له شرف نفخ الروح في خلقه...

لمن شاء وقت شاء.. وحيث شاء بإذنه ورحمته.. فهو كلمة ربانية من اسم الله الحي القيوم ..

"فلم نقف على قول لأحد من أهل العلم بأن جبريل عليه السلام هو الذي ينفح الروح في الجنين في بطن أمه،..

والذي تدل عليه نصوص الوحي.. هو أن الله سبحانه قد وكل بالرحم ملكا ينفخ الروح في الجنين.. فيكتب رزق المولود وأجله وعمله وشقاوته وسعادته..

جاء في الصحيحين عن أنس بن مالك ورفع الحديث أنه قال:..

إن الله عز وجل قد وكل بالرحم ملكا فيقول أي رب نطفة أي رب علقة أي رب مضغة....

فإذا أراد الله أن يقضى خلقا - قال - قال الملك أى رب ذكر أو أنثى شقي أو سعيد،.. فما الرزق فما الأجل فيكتب كذلك فى بطن أمه...

وعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه يقول:.. حدثنا رسول الله صلى الله عليه و سلم وهو الصادق المصدوق:..

"إن خلق أحدكم يجمع في بطن أمه أربعين يوما وأربعين ليلة،.. ثم يكون علقة مثله،..

ثم يكون مضغة مثله،.. ثم يبعث إليه الملك فيؤذن بأربع كلمات فيكتب رزقه وأجله وعمله وشقي أم سعيد ثم ينفخ فيه الروح."..

(دار الفتوى )...

"نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ "(الشعراء-193)....

( الرُّوحُ الأمِينُ ).. أن رب العالمين نـزل بالقرآن الروح الأمين,... وهو جبريل عليه السلام... (الطبري).

وهنا أضيف... بأن ملك الروح الأمين عليه السلام.. وقدسه الله... والذي هو كلمة ربانية عليا...

وهو بمقام درجة عالية من الحياة يسكن مع الملك جبرائيل...

(كما يسكن الملك الحافظ مع ابن آدم ).. بإذن الله بشكل دائم وهذا رأي لي وحدي والله اعلم ...

مواضيع سابقة