العلاج بالاسماك

العلاج بالسمك...

و"السمك الطبيب" أو Doctor fish... واسمه العلمي Garra rufa،... هي أسماك صغيرة يتراوح طولها ما بين 4-6 سم،.. وتعتبر أسماك علاجيه تعيش من 8 شهور إلى سنة... في درجة حرارة ما بين 37-42 درجة سيلزيوزيه... في المياه العذبة الدافئة... 

سر هذه الأسماك...؟؟!!! 

والسر في هذه الأسماك يكمن في لعابها،.. فهو مفتاح العلاج،.. حيث يحتوي على أنزيمات قادرة على علاج العديد من الأمراض الجلدية،.. 

وأضافت أن “هذه السمكة تأكل الجلد الميت بدون أن يتسبب ذلك في تهيج بالجلد الحي،.. أو أي التهاب،.. بل تقوم الأسماك بالتدليك لتنشط الدورة الدموية،.. وبعد وقت قصير يشعر الزبائن بالاسترخاء.. بدءا من القدمين وصولا إلى الرأس،.. إلى درجة أن بعضهم يشعر بالنعاس”.. 

وتبدأ إجراءات بغسل القدمين أو اليدين بالماء وبدون صابون،... لأن المواد الكيميائية في الصابون تضر الأسماك.. بعدها تبرد الأظافر وتنقع القدمان أو اليدان في الماء لمدة 5 دقائق،... قبل وضعها في حوض الأسماك،.. مع الحرص على ألا تلمسا قعر الحوض حتى لا تدهس الأسماك بطريق الخطأ،...

وما أن تدخل أصابع القدم أو اليد في الحوض الزجاجي المكعب الذي يبلغ طوله نحو 80 سنتيمتراً،... والمليء بالماء الدافئ،... حتى تشن قوافل الأسماك الصغيرة،.. هجماتها على “الهدف”،... لتقوم بالتهام اللحم الميت حول الأظافر،... وتدلك القدم أو اليد على طريقتها،.. ما يولد شعورا بالدغدغة ثم بالاسترخاء... 

وبعد انتهاء الأسماك من “مهمتها”... التي تنفذها على مراحل أو موجات،.. على مدى نحو 20 دقيقة،.. يتم إخراج القدم أو اليد من الماء ناعمة كجلد الطفل..

وتقول آرليت ناظم إن عملية التنظيف لا تتسبب في أي رائحة،.. كما أن لهذه الأسماك فوائد صحية.. 

وتوضح أنها “تفرز مادة ديترانول أو الأنثرالين،... وهي مادة تستخدم في علاج الأكزيما والصدفية”.. 

من جانبه،.. وافق الدكتور تيم كلايتون ،.. استشاري الأمراض الجلدية بمستشفى ألدر هاي للأطفال في ليفربول بالمملكة المتحدة،... على أن العلاج آمن،.. ويقول،..

“لقد تعاملت مع بعض المرضى الذين تسنى لهم تجربة العلاج.. وفكرة أن تتغذى الأسماك على خلايا ميتة على سطح الجلد لا بأس بها.. إنها بلا شك طريقة مبتكرة مثيرة للاهتمام للتخلص من الصدفية.. صحيح أنها قد لا تكون العلاج النهائي الشافي ولكن بإمكانها أن تعمل على تحسين سطح الجلد”.. 

وسمكة “جارا روفا” من أصول تركية اكتشفت في عام 1800،.. وأقيمت لهما محميات خلال الخمسينات في تركيا،.. قصدها الناس لعلاج أمراضهم الجلدية. وبداية من 2006 انتشرت في شرق آسيا ثم في الولايات المتحدة وأوروبا،.. وباتت تربى في مزارع خاصة..


مواضيع سابقة
  • Facebook Social Icon
  • Twitter Social Icon

©2017 BY ANFAS-ALROUH. PROUDLY CREATED WITH WIX.COM