ويشف صدور قوم مؤمنين


"وَإِذَا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ ? وَإِن يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ ? كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُّسَنَّدَةٌ ?

ويَحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ ? هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ ? قَاتَلَهُمُ اللَّهُ ? أَنَّى? يُؤْفَكُونَ (الجمعة-4).

"وإذا رأيتهم تعجبك أجسامهم أي هيئاتهم ومناظرهم .وإن يقولوا تسمع لقولهم يعني المنافق عبد الله بن أبي .

قال ابن عباس : كان عبد الله بن أبي وسيما جسيما صحيحا صبيحا ذلق اللسان ، فإذا قال سمع النبي صلى الله عليه وسلم مقالته .

وصفه الله بتمام الصورة وحسن الإبانة ،

كانت لهم أجسام ومنظر وفصاحة ، كانوا رجالا أجمل شيء كأنهم خشب مسندة ،

شبههم بخشب مسندة إلى الحائط لا يسمعون ولا يعقلون ، أشباح بلا أرواح وأجسام بلاأحلام"(مسلم ) .

يحسبون كل صيحة عليهم أنهم قد فُطن بهم وعُلم بنفاقهم ; لأن للريبة خوفا فهم العدو و النبي صلى الله عليه وسلم

قد أمر فيها بقتلهم ; فهم أبدا وجلون من أن ينزل الله فيهم أمرا يبيح به دماءهم ، ويهتك به أستارهم .

. فاحذر ممايلتهم لأعدائك وتخذيلهم لأصحابك .

لعنهم وأحلهم محل من قاتله عدو قاهر ; لأن الله تعالى قاهر لكل معاند فهم الافاكون الكاذبون دوما .

( ابن كثير ).

كان رجل من الصالحين المجاهدين الذين نعرف رحمه الله يقول :-

" اذا كانت عندك عشر فشكات ( رصاصات ) خلي رصاصة وحدة لعدوك وتسعة للخونة اللي وراك " رحمه الله .

في كل يوم يصدق قوله باذن الله الغالب الناصر وكان يجب ان تفرز الميادين وان تهتز الاوراح

وتصل القلوب الحناجر وتسجد الامة المظلومة المضطهدة التي كادت ان تتخذ الاسباب للقدير

لتقف لله تصلي الفجر وهي مجهدة الاركان تحبس الانفاس والله مطلع على جنوده من العوالم كلهم

يحاربون وبابسط الحسابات مكر دفين قذر وسحر مكين مدروس مدسوس .

وعندها هل انتهي الامر لم ينته بعد لان لله في خلقه سنن وقدر وهو الغالب باذنه ولكن اكثر الناس لا يعلمون

فهم يمكرون والله خير الماكرين ؛ فاعملوا فسيري الله عملكم ورسوله والمؤمنون ولا تتوقفوا عن الدعاء والرجاء

فقد ظل اعداء الله يراقبون فشلهم حتي ايقنوا به واول من تذوق مرارته واعلن هذا الفشل هم اعداء الله في ارض الاقصي المبارك باذن الله .

الحمد لله ؛ فاعداء الامة ؛ اعداء الله لا يمكن ان يستوعبوا كيف يتحرك هذا الدين العظيم

وهم يظنون انهم اذا شوهوا صورته وسموه ارهابا وقتلوا انصاره او راقبوهم او حجروا عليهم

او حبسوهم او حتي شنقوهم فانهم ينتصرون ...هيهات ...هيهات ...ما هكذا يتحرك هذا الدين ...تعلمون لماذا ؟؟!!!

لان رب هذا الدين هو "الله الحق " الم اقل لكم في تاملة السابقة ...

ان الدين عند الله الاسلام فهو محرك الاسباب والمسببات وهو الله الله الواحد الاحد الفرد الصمد

الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا احد ....

"قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ"(التوبة -14).

نعم يخزهم ويذلهم وانا اكاد اراهم يخفون وجهوهم وراء الشاشات الضخمة :

يقولون ...انسحبوا فشلت العملية ....الخطة البديلة ...تضامنوا واشجبوا ...

الا فاعلموا اننا قد كبرنا يا "سادة "والله هو الكبير الاكبر باذنه .

مواضيع سابقة
  • Facebook Social Icon
  • Twitter Social Icon

©2017 BY ANFAS-ALROUH. PROUDLY CREATED WITH WIX.COM