وانها لكبيرة ً الا علي الخاشعين


الخشوع في اللغة :هو الخضوع والسكون .

"وَخَشَعَت الْأَصْوَاتُ لِلرَّحْمَنِ فَلَا تَسْمَعُ إِلَّا هَمْساً"(طه -108) ، أي سكنت.

والخشوع في الاصطلاح:هو قيام القلب بين يدي الرب بالخضوع والذل لجلاله

" فان أصل الخشوع هو لين القلب ورقته وسكونه وخضوعه وانكساره وحرقته،

فإذا خشع القلب تبعه خشوع جميع الجوارح والأعضاء،لأنها تابعة له "

(الخشوع لابن رجب).

فالخشوع محله القلب ولسانه المعبر هو الجوارح . فمتى اجتمع في القلب صدق محبة الله وأنسه به واستشعار قربه منه،

ويقينه في ألوهيته وربوبيته ،وحاجته وفقره إليه، ورثه الله الخشوع وأذاقه لذته ونعيمه تثبيتاً له على الهدى

"وَالَّذِينَ اهْتَدَوْا زَادَهُمْ هُدًى"(محمد-17).

"وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا"(العنكبوت -69).

الخشوع في الصلاة توفيق من الله جل وعلا،يوفق إليه الصادقين في عبادته ،المخلصين المخبتين له ،العاملين بأمره والمنتهين بنهيه.

فمن لم يخشع قلبه بالخضوع لأوامر الله خارج الصلاة،لا يتذوق لذة الخشوع ولا تذرف عيناه الدموع لقسوة قلبه وبعده عن الله .

"ِإنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ"(العنكبوت-45) ،

فالذي لن تنهه صلاته عن المنكر لا يعرف إلى الخشوع سبيلاُ،ومن كان حاله كذلك ،

فإنه وإن صلى لا يقيم الصلاة كما أمر الله جل وعلا

"َاسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلاَّ عَلَى الْخَاشِعِينَ"(البقرة -45).

فهو واجب على كل مصل "قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ "(المؤمنون-1-2).

(ابن تيمية ).

لو لم يكن للخشوع في الصلاة إلا فضل الانكسار بين يدي الله،وإظهار الذل والمسكنة له ,

لكفى بذلك فضلاً ،وذلك لأن الله جل جلاله إنما خلقنا للعبادة "وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ"(الذاريات -56)،

وأفضل العبادات ما كان فيها الانكسار والذل الذي هو سرها ولبها.

ولا يتحقق ذلك إلا بالخشوع ، فما اجمل الخاشعين الذين "وَيَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعاً "(الإسراء-109) ،

كما انها "َإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلاَّ عَلَى الْخَاشِعِينَ "(البقرة-45).

"وَيَدْعُونَنَا رَغَباً وَرَهَباً وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ"(الأنبياء-90]).

فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"سبعة يظلهم الله في ظله ،

يوم لا ظل إلا ظله-وذكر منهم- ورجل ذكر الله خالياُ ففاضت عيناه"[متفق عليه].

ولا يكون ذلك آلا للخاشعين !!

تقف الى الصلاة لتصلي وانت غير جاهز هو فقط فرض تريد قضاءه وكفى وبأي طريقه ...نعم !

تقف بين يدي الله العظيم الاعظم ...

وروحك في مكان وقلبك في مكان وعقلك في مكان ونفسك في مكان وهواك يزين لك

فيه شيطانك يجلس فورا خلف key boards لعقلك يفتح كل الملفات المنسية الضائعة عندك

كي يخرب عليك صلاتك وانت تسمع له وتصغي فكم تصلي عندها ...؟؟؟؟

قال رسول الله صلي الله عليه وسلم :-

"إن الرجل لينصرف من صلاته لا يدري كم كُتب له منها نصفها، ثلثها، ربعها، خمسها، سدسها، سبعها، ثمنها، تسعها، عُشرها"

( صحيح ).

ولا شي منها قط .... فأيهما انت باْذن الله ؟

اتقوا الله يا عُبَّاد الله.

مواضيع سابقة
  • Facebook Social Icon
  • Twitter Social Icon

©2017 BY ANFAS-ALROUH. PROUDLY CREATED WITH WIX.COM