ما لم يغرغر؟

عَنْ أَبِي سَعِيدٍ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:

" إِنَّ الشَّيْطَانَ قَالَ: وَعِزَّتِكَ يَا رَبِّ لَا أَبْرَحُ أُغْوِي عِبَادَكَ مَا دَامَتْ أَرْوَاحُهُمْ فِي أَجْسَادِهِمْ،

فَقَالَ الرَّبُّ تَبَارَكَ وَتَعَالَى: وَعِزَّتِي وَجَلَالِي لَا أَزَالُ أَغْفِرُ لَهُمْ مَا اسْتَغْفَرُونِي." (صَحِيحُ ).

هل رأيت كم هو كيد الشيطان وحقده عليك يا ابن ادم ؟!

"قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ"(س-82).

نعم هذا مايريد... كلهم اجمعين ولا ينجو احد من مكره وخبثه !!!

فماذا انت فاعل ؟؟!!

مادامت روحك في جسدك لن يتركك قط ...

حتي وروحك تخرج من جسدك يصارعها حتي اخر لحظة بقسوة وعنف وتحدي ...فتنة المحيا والممات ...

"عن عَائِشَةَ رضي الله عنها ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم كَانَ يَدْعُو فِي الصَّلاَةِ :

"اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ فِتْنَةِ الْمَسِيحِ الدَّجَّالِ ،

وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ فِتْنَةِ الْمَحْيَا وَالْمَمَاتِ ، اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْمَأْثَمِ وَالْمَغْرَمِ .

قَالَ لَهُ قَائِلٌ : مَا أَكْثَرَ مَا تَسْتَعِيذُ مِنَ الْمَغْرَمِ ؟ فَقَالَ : إِنَّ الرَّجُلَ إِذَا غَرِمَ حَدَّثَ فَكَذَبَ ، وَوَعَدَ فَأَخْلَفَ ".

(البخاري /ومسلم ).

فإن الشيطان لعنه الله يجلس عند رأسك وروحك ( ثبتك الله عندها ) تسحب من جسدك من أظفار أقدامك صاعدا

حتي تتحشرج في صدرك تقاوم الخروج وبالذات اذا كان صاحبها كافرا والعياذ بالله ..

يذكرك بكل ما يشغلك ويخلب لبك في الدنيا فمن يذكره بالمال وصرفه ومن يذكره بالجنس ولذته

ومن يذكره بالرياضة وتسجيل الأهداف الرائعة فيصرخ وهو يموت "جول جول "

ومن تغني ومن تعزف ومن ترقص ومن يسب ويلعن حيث يذكره بعدو يريد الانتقام منه

فيتشكل بصورته فيموت وهو يسب ويلعن ليشغله عن التوبة حتي تصل الروح الحلقوم

فلا تقبل التوبة وعندها يسخر منه ويهزأ منه ويضحك عليه ويتركه لغيره ...

"فلولا اذا بلغت الحلقوم ،وانتم حينئذ تنظرون"( الواقعة 83/84).

انت ...نعم تنظر عندها وترى ولكن عندها لا توبة للاسف ... يتركك الشيطان حزينا مخذولا بائسا ...

عن النَّبيِّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم: "إِنَّ الله عزَّ وجَلَّ يقْبَلُ توْبة العبْدِ مَالَم يُغرْغرِ"( صحيح ).

"أي: ما لم تصل الروح الحلقوم، فإذا وصلت الروح الحلقوم فلا توبة،

وقد بينت النصوص الأخرى أنه إذا حضر الموت فلا توبة لقوله تعالي:

"وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّى إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الْآن" (النساء-18).(ابن عثيمين )."

وتخرج الروح واذا خرجت الروح يتبعها البصر...

وَعَنْ أُمِّ سَلَمَةَ رَضِيَ اَللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ:

"دَخَلَ رَسُولُ اَللَّهِ عَلَى أَبِي سَلَمَةَ وَقَدْ شُقَّ بَصَرُهُ فَأَغْمَضَهُ, ثُمَّ قَالَ:

"إِنَّ اَلرُّوحَ إِذَا قُبِضَ اتَّبَعَهُ الْبَصَرُ" فَضَجَّ نَاسٌ مِنْ أَهْلِهِ,

فَقَالَ: "لَا تَدْعُوا عَلَى أَنْفُسِكُمْ إِلَّا بِخَيْرٍ. فَإِنَّ اَلْمَلَائِكَةَ تُؤَمِّنُ عَلَى مَا تَقُولُونَ".

ثُمَّ قَالَ: "اَللَّهُمَّ اغْفِرْ لِأَبِي سَلَمَةَ, وَارْفَعْ دَرَجَتَهُ فِي اَلْمَهْدِيِّينَ, وَافْسِحْ لَهُ فِي قَبْرِهِ, وَنَوِّرْ لَهُ فِيهِ, وَاخْلُفْهُ فِي عَقِبِهِ"

(مسلم ).

ولذلك ترى الذين يموتون عيونهم تنظر الي اعلى لأن اخر شيئ سوف تراه هو روحك تخرج من جسدك

تراها للمرة الاولي والاخيرة وهي طول عمرك معك بين جنبيك باْذن الله وانت ذاهل عنها ؛

والحمد لله ان مركز الابصار في اخر وأسفل الدماغ وهو اخر ما يموت منه لان الروح تتركه كآخر خلايا من الدماغ من الجسد

كي نراها باْذن الله فثبتنا يالله يالله عندها ...

"يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ ? وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ ? وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ" (ابراهيم -27) .

اللهم ثبتنا في الحياة الدنيا وفي الاخرة يا ربنا بالله بإذنك ورحمتك .

مواضيع سابقة