الله خير حافظا وهو ارحم الراحمين


"قَالَ هَلْ آمَنُكُمْ عَلَيْهِ إِلَّا كَمَا أَمِنتُكُمْ عَلَى? أَخِيهِ مِن قَبْلُ ? فَاللَّهُ خَيْرٌ حَافِظًا ? وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ" (يوسف-64).

"هناك أسرار كثيرة نحن عنها غافلون..

فمن منا لا يتمنى أن يحافظ على ماله وبيته وأولاده ورزقه ومن يحب...

ومن منا لا يتمنى أن يحفظه الله من الشر، والحوادث والهموم ومشاكل العصر والأمراض...

بالطبع كلنا يتمنى ذلك، ولكن القليل من يفكر بطريقة مختلفة!

كل الاحتياطات والإجراءات التي قد تقوم بها ربما لا تفيد شيئاً، الذي يحفظك هو الله تعالى،

وهذا ما أدركه أنبياء الله عليهم السلام مثل سيدنا يعقوب عندما فقد ابنه يوسف..

ولكنه لم يفقد الأمل من رحمة الله وحفظه فقال:

"فَاللَّهُ خَيْرٌ حَافِظًا وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ"(يوسف-64)...

فما فوائد هذا الدعاء المدعم بتجارب كثير من الناس :-

1- الإكثار من هذا الدعاء يساعدك على اتخاذ القرار السليم للحفاظ على حياتك!

2- الله تعالى يهيء لك الظروف المناسبة ويلهمك التصرف الصحيح

الذي يضمن الحفاظ على بيتك ومالك وأولادك وأهلك ومن تحب!

3- هذا الدعاء يعطيك راحة نفسية ويخلصك من القلق وتزداد ثقتك بالله تعالى.

4- هذا الدعاء يساعد على إرجاع ما فقدته من صحة أو رزق أو فرصة عمل...

5- هذا الدعاء يمنحك قوة واطمئنان لتشعر بمزيد من السعادة..

6- يذكرك بسيدنا يوسف وكيف أن الله تعالى قد حفظه

في الجب وفي السجن ونجاه من فتنة النساء.. وآتاه الله من الملك..

7- هذا الدعاء يعينك على الاستغناء عن الناس واللجوء إلى الله،

فالله هو الوحيد القادر على حمايتك وبخاصة في مثل هذا العصر..

( الدكتور الكحيل ).

وهنا حديث دعاء ابو الدرداء الذي ضعفه العلماء وهنا يصححه الواقع

فنحن ندعوا به بقلوب مفتوحة الي الله ونقول الكثير مما ندعوا به الله

والأفضل ان ندعوا بالصحاح من الادعية باْذن الله الا انني اذكر لكم قصة هذا الحديث المجرب ...

روى عن طلق بن حبيب قال:

" جاء رجل إلى أبي الدرداء رضي الله عنه فقال:

يا أبا الدرداء قد احترق بيتك. قال: ما احترق.

قد علمت أن الله عز وجل لم يكن ليفعل ذلك لكلمات سمعتهن من رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم

من قالهن أول نهاره لم تصبه مصيبة حتى يمسي، ومن قالهن آخر النهار لم تصبه مصيبة حتى يصبح:

اللهم أنت ربي، لا إله إلا أنت، عليك توكلت وأنت رب العرش العظيم،

ما شاء الله كان، وما لم يشأ لم يكن، لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم،

أعلم أن الله على كل شيء قدير وأن الله قد أحاط بكل شيء علمًا،

اللهم إني أعوذ بك من شر نفسي ومن شر كل دابة أنت آخذ بناصيتها، إن ربي على صراط مستقيم. "

فليست اجهزة الانذار ولا الأسوار ولا الكاميرات ولا الخزائن الفولاذية

ولا الكلاب المدربة ولا الحراس المدربون ولا القوة والبطش والاستبداد الذي يحميك ...

انه الله وحده خير حافظا وهو ارحم الراحمين ...

مواضيع سابقة