التنبؤ بحدوث الأمراض وتشخيصها بأجهزة الجي دي في


من أجهزة رصد الهالة وتشخيص الأمراض التي اخترعها العالم الروسي كوروتكوف Korotkov ** لقد جرت خلال العقود الأخيرة العديد من الدراسات التي اتسمت بالدقة الكبيرة، وقِيست الهَالات وتم تصويرها بطرق متعددة في الجامعاتِ والمعامل والمستشفيات بوضوح تام، حيث أمكن مُشاهدة ألوانها الجميلة، وتسجيل مُوَاصفاتها، ونشرت المراكز المتخصصة نتائج أبحاثها في هذا المجال، وتتابعت جهود العلماء والباحثين خاصة الروس في استخدام الهالة في التشخيص المبكر للأمراض قبل حدوثها. ** ونجح العالم الروسي كوروتكوف في اختراع أجهزة الجي دي في التي تقوم بتصوير الهالة عند أطراف الأصابع العشر بقياس فرق الجهد النقطي، ثم تقوم بتحليل تلك الصور وجمعها في تقرير واحد عن طريق جهاز الحاسوب، ثم كتابة تقرير يبين بكل دقة حالة أعضاء الجسم الصحية، وما يعتورها من متاعب أو أمراض، ودرجة كل مرض على حده، ثم تقوم الطابعة بطباعة ذلك التقرير على ورق خاص بأساليب متعددة، وتلك الأجهزة تعتمد على تحليل ألوان الهالة المنبعثة من أطراف الأصابع على اعتبار أنها تمثل بدايات أو نهايات قنوات الطاقة الحيوية بالجسم، والتي تتصل بأعضاء الجسم كافة وتبين حالته الصحية على أكمل وجه، واستطاع العالم الروسي تطوير أجيالاً متعددة من تلك الأجهزة. تصوير وتحليل ألوان الهَالة بالحَاسُوب : ** يُوجد الآن في المراكز الطبية المتقدمة حول العالم - وقريبا مع افتتاح منتجع الأهرام للطاقة الحيوية بمشيئة الله تعالى - أجهزة الجي دي في التي تقيس توزيع مستويات طاقة الأجسام الحيوية، عن طريق تصوير هالة أصابع اليد من خلال فتحة صغيرة، يدخل المريض فيها أصبعه واحدا بعد الآخر، ثم تغذي الحاسوب بتلك المعلومات فيخرج تقرير يحتوي على كل نقاط الضعف والمرض في الجسم بكل تفاصيلها، ولقد أثار دهشتي البالغة دقة التقارير التي تخرج من تلك الأجهزة، فمثلا في حالة مريض يوجد لديه ورم حميد يضغط على الغدة الدرقية خرجت صورة الهالة بها نفور في تلك المنطقة كأنه طرف لهب، وآخر لديه ضعف في الكلية اليسار وجدتها ظاهرة في الصورة، بالإضافة إلى التقرير الذي يحدد بكل دقة حالة كل عضو من أعضاء الجسم في الجهة اليمنى أو اليسار على حده، وهو شيء مذهل يغنينا عن كثير من التحاليل والأشعة، ويوفر الوقت والمال، ويعطي النتائج فورية بدون أدنى نسبة خطأ أو تخمين أو تشخيص خاطيء كالذي يحدث في كثير من الأحيان وينتج عنه تفاقم المرض وتأخر الحالة الصحية للمريض.

يُوضع كل أصبع على حدة في فتحة الجهاز فتظهر قياساته على الشاشة ومنها ترسم هالة الجسم

يتم حساب الانبعاث النقطي من طرف كل اصبع على جداول خاصة بالجهاز بواسطة الحاسوب

يتم طباعة التقرير مع هالة الجسم والأصابع.. فيظهر الفرق في الشكل بين قبل وبعد جلسة العلاج حقوق الملكيه للمركز الدولى للطاقه الحيويه

مواضيع سابقة