علاج السرطان عن طريق جزيئات الذهب


يقول العلماء في مجال علاج الأمراض السرطانية "... إن المواد الصُّغرية للذهب تُشكِّل واحداً على ألف من المللمتر ,... وتتميز بقدرتها على دخول الخلايا و عكس الضوء بشدة ,... مع تحويل جزء منه إلى حرارة قادرة على تدمير الخلية السرطانية... إذا تعرضت لشعاع ليزر منخفض الطاقة.... و تقفد مادة الذهب هنا خواصها التفاعلية... حين يتم تفتيتها إلى رقائق صغريَّة... و تتحول إلى مادة تفاعلية مع جسم الخلية السرطانية,... بينما لا تتفاعل مع الخلية السليمة ,... وتبدو الأخيرة داكنة اللون تحت المجهر.... و تتجمع دقائق الذهب الصُّغرية لتشكل طبقة مضيئة على جسم الخلية المريضة لتقتلها خلال دقائق,.... بينما تتفتت داخل الخلية السليمة و لا تؤثر عليها... وتتعرف المادة الصُّغرية على الخلايا السرطانية المصابة... وتعمل مادتها الذهبية على امتصاص ضوء الليزر الذي يسقط عليها... بعد وصولها إلى الخلية المصابة و تحوِّله إلى حرارة تذيب الخلية السرطانية".... إن تجربة استخدام جزيئات الذهب نجحت تماماً في علاج السرطان لدى الحيوانات المصابة,... وقد أجريت التجربة بمعاونة فريق البحث بمدينة أطلانطا الأمريكية... وكانت النتيجة التوصُّل إلى شفاء سرطان الجلد بنسبة 100% عند الحيوانات... و سيتم إجراء تجارب على البشر,... وسيتم تطبيق هذا الإختراع خلال 5 سنوات... و أكد العلماء أنه لم تظهرحتى الآن أعراض جانبية لاستخدام هذه التقنية :... " وأنه قد بدأت مرحلة التجارب على البشر المصابين في المراحل المتأخرة بالسرطان.... لكوْن هؤلاء ليس أمامهم حل آخر,... و حتى الآن لم تظهر أية أعراض جانبية,... و هذا شيء مُبشِّر والحمد لله.... أما عن تكاليف العلاج فهى مجانية لمرضى السرطان,... و بعد أن تُقِرّه إدارة الأغذية و العقاقير في أمريكا ستكون تكلفته بسيطة جداً... و أرخص من العلاج الآن,... حيث يمكن لجرام واحد من الذهب.. أن يعالج الآلاف من المرضى,.. كما أنه لن يتطلب المرء اللجوء لأي تدخل جراحي,... و هو ما يجعل عملية الشفاء أسرع و دون معاناة للمرض وأسرته"..... و أوضح أن هذا العلاج يصلح لجميع الحالات,.. لكن بالنسبة لسرطان المخ ستكون هناك صعوبة كبيرة.... أما بالنسبة لسرطان الرئة و الدم فسيكون هذا العلاج مناسباً جداً,... إذ سيتم حقنهما بمحلول المواد الصُّغرية و يتركان لمدة 10 دقائق... و بعد ذلك يُعرِّضان للضوء في هذا المكان,... وليس هناك أية كيماويات في هذا العلاج.... وأشار إلى أن البحاث أكدت أن الوراثة تعد عاملا مهما للإصابة بالسرطان,... بالإضافة إلى أسباب أخرى... , و قد أصبح باستطاعة العلم الآن من خلال تحاليل المورثات توضيح إمكانية إصابة إنسان به من عدمها,... و العمليات الأخرى جارية لمنع حدوث المرض من البداية... د. مصطفى السيد عالم مصري عالمي

مواضيع سابقة