حقائق لابد من معرفتها عن الطاقه


- يبث دماغ الإنسان ذبذبات تنتشر لعدة أمتار ..ويمكن التأثير بها على الآخرين... - يبث القلب ذبذبات تنتشر حول الإنسان ..وهي أقوى بمئة مرة من ذبذبات الدماغ،.. وتؤثر على قلوب الآخرين!... - كل ذرة من ذرات الكون تنشر حولها مجالاً كهرطيسياً ..يمكن قياسه ومعرفته بأجهزة خاصة.. - الطاقة الكونية غير ملموسة.. ولا يمكن رؤيتها أو التقاطها بالأجهزة،.. إنها طاقة افتراضية قد تكون موجودة أو لا،.. ولكن كثير من الباحثين يرجح وجودها،.. لأن هذه الطاقة تفسر لنا الكثير من الظواهر... ما هو الفرق بين الطاقة الكونية والطاقة الفيزيائية؟؟؟ الطاقة الفيزيائية التي يدرسها العلماء قابلة للقياس والكشف بواسطة الأجهزة،.. فهم يستطيعون قياس حقول الطاقة التي تبثها الشمس باتجاه الأرض مثلاً،.. أما الطاقة الكونية المستخدمة في العلاج..!! 6فهي غير قابلة للقياس بالوسائل المتوافرة حالياً،..!! ولكن قد يتطور العلم ويتمكن العلماء من قياس وكشف هذه الطاقة الخفية... وتجدر الإشارة إلى أن بعض المعالجين اليوم يعتمدون على العلاج بطاقة الموجات الكهرطيسية،.. فيقومون يتصميم جهاز يبث هذه الموجات.. ويؤثرون بها على مكان الألم وقد حصلوا على بعض النتائج.. فقد وجد العلماء أن كل خلية من خلايا الجسم لها اهتزازات محددة،.. ولذلك فهي تتأثر بالاهتزازات... فالخلية تتأثر بالصوت لأنه عبارة عن اهتزازات ميكانيكية،... وتتأثر بالحقول المغنطيسية لأن هذه الحقول عبارة عن اهتزازات كهربائية ومغنطيسية وهكذا.. ولكن العلماء لازالوا في رحلتهم في البحث عن الترددات الصحيحة الشافية،. ولكن لن يجدوا هذه الترددات إلا في صوت القرآن،... لأننا عندما نسمع القرآن فإن الترددات الصوتية تؤثر بطريقة خاصة على خلايا جسدنا.. وتجعلها تهتز بطريقة صحيحة وتعيد لها التوازن.. اعتقادات فاسدة في علم الطاقة ينبغي التخلص منها.. !!! ؟؟؟؟

يعتقد بعض الشعوب مثل الهندوس وغيرهم أن الطاقة هي القوة المؤثرة في العالم،... ويعتقد المعالجون بالطاقة من غير المسلمين أن للكون إلهاً ولكنهم يعطونه صفات لا تليق بالخالق عز وجل... وتختلف نظرة الشعوب القديمة لهذه الطاقة حسب معتقدات العصر الخاص بهم،... ولكنهم يشتركون جميعاً بعقائد وثنية وشركية ما أنزل الله بها من سلطان... ولو تأملنا اليوم في الباحثين الكبار على مستوى العالم نجد أن معظم من يبحث في هذا العلم (علم الطاقة الكونية)...

هم أناس غير مسلمين ولديهم عقائد فاسدة.. ومنهم من يعتبر أن الطاقة الكونية هي إله الكون – تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً...

عندما يلتقي العلم مع الروح....!! ؟؟

إن العلاج بالطاقة له أساس علمي فنحن نرى نتائجه ولا يمكننا أن ننكرها،.. ولكن وبسبب عدم وضوح هذا الأساس العلمي يقوم الدجالون باستغلال هذا النوع من العلاج.. مدَّعين قدرتهم على شفاء كل الأمراض...

في علم الطب هناك علاج إسمه العلاج الوهمي أو المموه،.. يعطي الطبيب مريضه دواء وهمياً (زجاجة ماء وسكر مثلاً).. ويؤكد له أن هذا الدواء ثمنه مرتفع جداً.. وقادر على شفائه وقد جربه الكثيرون واستفادوا منه،... فتكون النتيجة أن المريض بمجرد تناوله لهذا الدواء الوهمي يبدأ جسده بالاستجابة ويحدث الشفاء!!!إن الذي حدث هنا هو نوع من أنواع العلاج بالطاقة،..!!

فقد أعطى الطبيب تعليمات للمريض أحدثت في خلايا دماغه تغييرات تناسب هذه المعلومات... فيعطي الدماغ أوامر للجزء المريض من الجسد ليقوم بالعلاج الذاتي،.. وهذا النوع من الشفاء الذاتي موجود في كل منا،... وهو نعمة من الله تعالى.. !!!

مواضيع سابقة