العلاج بالطاقة الروحية


يقول الله تعالى على لسان إبراهيم عليه السلام... " (وإذا مرضت فهو يشفين ")[سورة الشعراء]،.... وهذا دليل على أن الشفاء يأتي من عند الله وحده وليس من المعالج أو بالدواء... قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :.. (إن الله أنزل الداء والدواء،.. وجعل لكل داء دواء فتداووا،.. ولا تداووا بحرام... وروى البخاري،.. عن أبي هريرة رضي الله عنه،.. قال : قال رسول الله عليه وسلم :.. ( إن الله عز وجل قال : من عادى لي ولياً فقد آذنته بالحرب،.. وما تقرب إلى بشيء أحب مما افترضته عليه،... وما يزال عبدي يقترب إلي بالنوافل حتى أحبه،.. فإذا أحببته،.. كنت سمعه الذي يسمع به،.. وبصره الذي يبصر به،.. ويده التي يبطش بها،... ورجله التي يمشي بها،.. وإن سألني لأعطينه،.. ولئن استعاذني لأعيذنه،.. وما ترددت عن الشيء أنا فاعله.. ، ترددي عن نفس عبدي المؤمن يكره الموت،.. وأنا أكره مساءلته)... وهنا يرقى العبد بقربه من ربه،.. فترتفع ذبذباته..ونذكر هنا مثالاً واحداً لهذه الحالة،.. هو جابر بن عبد الله الذي قطعوا رجله وهو ساجد،.. فلم يشعر بها!! - وسائل العلاج بالطاقة الروحية: القراءة على الطعام.. القراءة على المريض مباشرة.. القراءة على الماء الذي يشربه... 1) القراءة على الطعام:.. يقول : " بسم الله الرحمن الرحيم "... أول كل عمل وقبل تناول أي طعام،.. بغرض حرمان الجان من مشاركة الإنسان،.. ولتحويل الغذاء لمادة عالية الطاقة،.. لأنه يكون حينئذ عمل في طاعة الله تعالى،.. كقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : (يا غلام سمِّ الله وكل بيمينك وكل مما يليك)... 2) )---القراءة على المريض:.. وهي الرقية،.. إما بالقرآن وإما بالدعاء.... كما روى مسلم،... عن عثمان بن أبي العاص أنه شكا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وجعاً يجده في جسده منذ أسلم،... فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:.. (ضع يدك على الذي تألم من جسدك وقل :.. " باسم الله " ثلاثاً... وقل سبع مرات : " أعوذ بالله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر ،]... وما رواه البخاري والإمام أحمد،.. عن سعيد الخدري قال:.. (بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم.. بعثاً فكنت فيهم.. فأتينا على قرية فأستطعمنا أهلها فأبوا أن يطعمونا شيئاً،.. فجاءنا رجل من أهل القرية فقال :.. يا معشر العرب فيكم رجل يرقي؟... فقال أبو سيعد: قلت وما ذالك؟... قال ملك القرية يموت،.... قال : فانطلقنا معه،.. فرقيته بفاتحة الكتاب،.. فردّدتها عليه مراراً،.. فعوفي،.. فبعث إلينا بطعام وبغنم تساق،.. فقال أصحابي : لم يعهد إلينا النبي صلى الله عليه وسلم،.. في هذا،.. بشيء لا نأخذ منه شيئاً حتى نأتي النبي صلى الله عليه وسلم،.. فسقنا الغنم حتى أتينا النبي صلى الله عليه وسلم فحدثناه،.... فقال : كل،.. وأطعمنا معك،.. وما يدريك أنها رقية،.. قال : قلت : ألقى في روعي... وروى البخاري عن عائشة رضي الله عنها،.. أن رسول الله صلى الله عليه وسلم،.. كان إذا اشتكى يقرأ على نفسه بالمعوذات وينفث،.. فلما اشتد وجعه كنت أقرأ عليه وأمسح بيده رجاء بركتها... وذلك بوضع.. " اليد اليمنى " على المريض،.. وله أصل في الشرع من فعل الرسول صلى الله عليه وسلم،.. في علاجه لأهل بيته والصحابة عندما كان يعودهم في مرضهم،.. وهو ما رواه البخاري،... عن مسروق عن عائشة رضي الله عنها، قالت :.. (كان النبي صلى الله عليه وسلم يعود بعضهم بمسحه بيمينه:.. أذهب الباس رب الناس، وأشف أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك،... شفاء لا يغادر سقما... وروى البخاري عن عائشة بينت سعد بن أبي وقاص،.. أن أباها قال: (تشكّيت بمكة شكوا شديداً فجاءني النبي صلى الله عليه وسلم يعودني،.. فوضع يده على جبهته،.. ثم مسح يده على وجهي وبطني،.. ثم قال : اللهم اشف سعداً وأتمم له هجرته،.. فمازلت أجد برده على كبدي فيما يخال إلىّ حتى الساعة.. لأن الجبهة موضع انبعاث الطاقة العالية الموجبة... وروى ابن ماجة،.. عن أبي هريرة رضي الله عنه،.. قال : (جاء النبي صلى الله عليه وسلم فقال لي : (ألا أرقيك برقية جاءني بها جبريل؟)... قلت : بأبي أنت وأمي،.. بلى يا رسول الله،.. قال : (بسم الله أرقيك، والله يشفيك من كل داء فيك، من شر النفاثات في العقد ومن شر حاسد إذا حسد).. ثلاث مرات... وبيان سبب الشفاء يتلخص في أنه من خلال اللمسة العلاجية (لليد اليمنى)،.. أو النفث فيها،.. والمسح بها،.. يتم الوصل بين الطاقة الصحيحة والطاقة المريضة،.. فيحدث انسياب من طاقة المعالج يعيد التوازن المختل في جسم المريض،.... فيتم شفاؤه... ان ممارسة أسلوب (اللمسة العلاجية) كما تقول )... دلوريس كريجر استاذة التمريض في جامعة نيويورك:.. [إنه مع شيء من التدريب،.. يمكننا أن نتعلم كيف نستخدم أيدينا كمجسّات،.. لكي نتصل بمجال الطاقة الذي يغلف الجسم البشري... وهذا المجال من الطاقة يمكن أن يستخدم في كشف المشاكل الصحيحة،.. ويساعد على التحكم في هذه المشاكل لتحقيق السلامة الصحيحة.. وما يحكيه المعالجون عن إحساس في أيديهم بالسخونة أو بالبرودة أو بالوخز الخفيف أو بالضغط الزائد،... أو بغير ذلك من الأحاسيس،... يشير إلى وجود عدم انتظام في هذا المجال،.. وهدف (اللمسة العلاجية).. هو مواجهة حالة عدم الانتظام،.. وتحقيق التوازن وإعادة التوافق للمجال... ويجب التأكد على أن وظيفة اليد في أسلوب (اللمسة العلاجية)،.. موجود فينا جميعاً). القراءة على الماء:... لتعديل مواصفاته... تعتبر هذه الطريقة من أهم طرق العلاج(بالطاقة الروحية)،.. حيث يتم فيها إعادة تنشيط (الطاقة) للمريض،.. بواسطة إدخال سوائل عالية الذبذبات إلى جسمه،... لديها القدرة على إعادة تنشيط الطاقة التي خبت أو تعثرت في بعض النقاط،.. مما نتج عنه مرض في العضو المختل الطاقة... والتفسير العلمي لهذه الحالة هو :.. يتكون جزئ الماء من ذرة أكسجين وذرتين هيدروجين،.. ويتكون هذا الجزئ على شكل المغناطيس الذي له قطب سالب وآخر موجب،.. ويدور الجزئ حول نفسه بسرعة كبيرة،.. ويدور كذلك حول الجزيئات الأخرى،.. على مسافات ثابتة،.. مما يجعل للماء ـ في هذه الحالة ـ نوع من المقاومة للدخول إلى الخلايا.. والانسياب مع السيتوبلازم(في خلايا الجسم).. والقراءة هي معالجة (أو معاملة) للماء بطاقة عالية تغير من مواصفاته،.. وتعيد تنظيم جزيئات في وضع معين يجعل لها قوة انسياب خاصة للمرور في سيتوبلازم الخلايا الحية،.. مما يرفع من طاقتها ويصلح من سلوكها.. ومن المعروف أن نسبة الماء في الجسم هي 71%،.. وهو يمثل 84% من وزن المخ،.. 90% من وزن الخلايا الليمفاوية،.. وجزئ الماء يحتوي الهيدروجين الموجب والأوكسجين السالب،.. لذا فإنه يتماسك نوعا ما،.. حتى يأتي مؤثر خارجي،.. كالصوت الصادر أثناء القراءة،.. فيجعل الجزيئات تنتقل بحرية أكبر إلى الخلايا الحية،.. فتعمل بشكل أفضل... والماء الذي ينساب إلى خلايا جسم الإنسان هو وسيط عالي الطاقة.. يساعد في حيوية ونشاط جميع أجزاء الجسم .. يقول الله تعالى :..... "ففتقناهما وجعلنا من الماء كل شيء حي ".. (سورة الأنبياء:30].. كما أثبت القرآن الكريم هذا،.. عندما اشكتى أيوب عليه السلام إلى الله،.. ما أصابه من الشيطان،.. بقوله.. ": .. وأذكر عبدنا أيوب إذ نادى ربه أني مسني الشيطان بنصب وعذاب أركض برجلك هذا مغتسل بارد وشراب".. سورة ص]،.. أمره أن ينزل إلى عين محددة ماؤها بارد،.. فيغتسل ويشرب منها،.. بعد بلاء دام ثلاث سنين أو سبع أو ثماني عشرة سنة،.. فعوفي تماماً.. روى الإمام أحمد،.. عن أبي أمامة بن سهل بن حنيف أن أباه حدثه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ََخرج وساروا معه نحو مكة،.. حتى إذا كانوا بشعب الخزار من الجحفة،.. اغتسل سهل بن حنيف،.. وكان رجلاً أبيض حسن الجسم والجلد،.. فنظر إليه عامر بن ربيعة وهو يغتسل،.. فقال : ما رأيت كاليوم ولا جلداً مخبأة،.. فلبط سهل (أي صرع وما استطاع أن يتحرك).. فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم،.. فقيل له : يا رسول الله : هل لك في سهل ؟.. (أدرك سهلاً)،.. والله ما يرفع رأسه وما يفيق،... قال (هل تتهمون فيه من أحد؟ )،.. قالوا : نظر إليه عامر بن ربيعة،.. فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم عامراً فتغيظ عليه وقال :.. (علام يقتل أحدكم أخاه؟.. هلا إذا رأيت ما يعجبك برّكت)،.. ثم قال له :( اغتسل له)، فغسل وجهه ويديه ومرفقيه وركبتيه وأطراف رجليه وداخله أزاره في قدح،.. ثم صب ذلك الماء عليه،.. يصبه رجل على رأسه وظهر من خلفه،.. يكفىْ القدح وراءه،.. ففعل به ذلك،.. فراح سهل مع الناس ليس به بأس... وروى الإمام مسلم، عن ابن عباس،.. أن النبي صلى الله عليه وسلم، قال :.. (العين حق، ولو كان شيء سابق القدر لسبقت العين، وإذا استغسلتم فاغتسلوا.. ولا يشترط الماء فقط في العلاج.. وان كان أيسرها وأكثرها وفرة بل يمكن القراءه على أي سائل آخر،.. مثل العسل وزيت حبة البركة... القراءة على (زيت حبة البركة)،.. والشرب منها،.. لما رواه البخاري عن أبي هريرة أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :.. (في الحبة السوداء شفاء من كل داء إلا السام،والسام : الموت، والحبة السوداء:حبة البركة... القراءة على (عسل النحل)،.. وهو ما أوصى به الله تعالى،.. العليم بما يصلح عباده،.. ففي القرآن الكريم،.. قال عنه : (في شفاء للناس..)[سورة النحل]،.. وما روي في الحديث الذي رواه ابن ماجه،.. عن بعد الله بن مسعود، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم : (عليكم بالشفاءين العسل والقرآن... الطاقة الروحية... القراءة على مواد أخرى مثل التراب:... رورى البخاري،.. عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم، كان يقول للمريض :.. (بسم الله، تربة أرضنا. بريقة بعضنا، يشفي سقيمنا، بإذن ربنا،وغالباً ما تفيد في علاج القروح والحروق ولسع النحل.).. روى أبو داود عن محمد بن يوسف بن ثابت بن قيس بن شماس عن أبيه عن جده عن رسول الله صلى الله عليه وسلم،.. أنه دخل ثابت بن قيس وهو مريض،.. فقال :.. (اكشف البأس رب الناس)،.. ثم أخذ تراباً من بطحان.. فجعله في قدح ثم نفث عليه بالماء وصبه عليه... قال ابن القيم:.. يعالج بها القروح،.. لأن طبيعة التراب الخالص باردة يابسة مجففة لرطوبات الجروح،.. وهي أشد برودة من جميع الأدوية المفردة الباردة،.. فيقابل برودة التراب حرارة المرض،.. ويحصل به تعديل مزاج العضو العليل.. ومتى اعتدل مزاج العضو.. قويت المدبرة ودفعت عنه الألم بإذن الله تعالى ... وقال جالينوس:.. رأيت بالإسكندرية مطحولين ومستسقين،.. كثيراً ما يستعملون طين مصر ويطلون به على سوقهم وأجسادهم،.. فينتفعون به منفعة عظيمة،.. ويشفي أمراضاً كانت متمكنة من بعض الأعضاء تمكناً شديداً،.. فبرئت وذهبت أسقامهم..

مواضيع سابقة