Please reload

مواضيع سابقة

من هم جنود الشيطان؟

August 25, 2017

الشيطان له فريقان من الجنود :
فريق من الجان ، وفريق من بني الإنسان .
وقد سبق ذكر حديث إرساله سراياه من الشياطين لإضلال الناس ، وفي القرآن : ( واستفزز من استطعت منهم بصوتك وأجلب عليهم بخيلك ورجلك … ) [الإسراء :64] فله جنود يهاجمون راكبين راجلين ، يرسلهم على العباد ، يحركونهم إلى الشر تحريكاً : ( ألم تر أنَّا أرسلنا الشَّياطين على الكافرين توزُّهم أزّاً ) [ مريم : 83 ] .

لكل إنسان قرين :
وكل إنسان له قرين يمكن ان يكون مسلم او كافر يلازمه لا يفارقه ، كما في حديث عائشة عند مسلم : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج من عندها ليلاً ، قالت : فغرت عليه ، فجاء ، فرأى ما أصنع ، فقال : ( ما لك يا عائشة ؟ أغرت ؟ ) فقلت : وما لي لا يغار مثلي على مثلك ؟ فقال صلى الله عليه وسلم : ( أقد جاءك شيطانك ) . قالت : يا رسول الله ، أو معي شيطان ؟ قال : ( نعم ) ، قلت : ومع كل إنسان ؟ قال : ( نعم ) ، قلت : ومعك يا رسول الله ؟ قال : ( نعم ، ولكن ربي أعانني عليه حتى أسلم ) (4) .
وروى مسلم عن عبد الله بن مسعود ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ما منكم من أحد إلا وقد وُكّلَ به قرينه من الجن ، وقرينه من الملائكة ) ، قالوا : وإياك يا رسول الله ؟ قال : ( وإياي ، إلا أنّ الله أعانني عليه فأسلم ، فلا يأمرني إلا بخير ) (5) .
وفي القرآن : ( ومن يعش عن ذكر الرَّحمن نقيض له شيطاناً فهو له قرينٌ ) [ الزخرف : 36 ] ، وفي الآية الأخرى : ( وقيَّضنا لهم قرناء فزيَّنوا لهم مَّا بين أيديهم وما خلفهم ) [ فصلت : 25 ] .
وللشيطان أتباع من الإنس اتخذوه وليّاً ، يسيرون على خطاه ، ويرضون بفكره ، مع أنه العدو الأول الذي يسعى في إهلاكهم ، وقبيح بالإنسان العاقل أن يتخذ عدوه وليّاً : ( أفتتخذونه وذريَّته أولياء من دوني وهم لكم عدوٌّ بئس للظَّالمين بدلاً ) [الكهف : 50] .
ولقد خسروا باتخاذه ولياً خسراناً مبيناً : ( ومن يتَّخذ الشَّيطان وليّاً من دون الله فقد خسر خسراناً مُّبيناً ) [ النساء : 119 ] . خسروا لأن الشيطان سيدسّي نفوسهم ويفسدها ، ويحرمهم من نعمة الهداية ، ويرمي بهم في الضلالات والشبهات : ( والَّذين كفروا أولياؤهم الطَّاغوت يخرجونهم من النُّور إلى الظُّلمات أولئك أصحاب النَّار هم فيها خالدون ) [ البقرة : 257 ] ، وخسروا لأنه سيقودهم إلى النار : ( إنَّما يدعوا حزبه ليكونوا من أصحاب السَّعير ) [ فاطر : 6 ] ، وهؤلاء أولياء الشيطان يتخذهم الشيطان مطية وجنوداً ، ينفذ بهم مخططاته وأهدافه .


 

 

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

  • Facebook Social Icon
  • Twitter Social Icon

©2017 BY ANFAS-ALROUH. PROUDLY CREATED WITH WIX.COM