آلية عمل الأحجار الكريمة..


سر قيمتها العلاجية. ... يختلف تكوين الأحجار الكريمة من نوع إلى آخر،... فالمعدنية منها تكونت في باطن الأرض على أعماق مختلفة،... واتحد بعضها مع عناصر أخرى أو تكونت بشكل منفرد،... مثل الياقوت والزمرد والألماس الذي يوجد أحياناً على عمق 160 متراً تقريباً وقد تخلفه الحمم البركانية والزلازل الأرضية... أما البعض الآخر فيتكون في المملكة الحيوانية،.. حيث يستخرج من قاع البحر،... مثل المرجان واللؤلؤ، أو في المملكة النباتية التي تمنحنا الكهرمان الأصفر الجميل مثلاً... أن العلاج بالأحجار الكريمة يعتبر علما طبياً مستقلاً وقائماً بذاته من أنواع الطب البديل، "فهي مفيدة في علاج الأمراض والاضطرابات الجسدية والنفسية والعاطفية في آن واحد". آلية عملها.... يكمن العلاج بالأحجار الكريمة في مقدار الطاقة التي تشع منها عبر إصدارها موجات قصيرة ذات تردد ذبذبي عال،.... وتوضع الأحجار بترتيب معين حول الأجزاء التي يعاني فيها الجسم من الألم وفوقها.... إن الأسلوب الأساسي المتبع في علم المعالجة بالأحجار الكريمة يعتمد على وضع الأحجار على نقاط أو مراكز الجسم بهدف تنشيطها.... ورغم بعض المزايا الصحية والقيمة العالية للأحجار الكريمة في معالجة العديد من الأمراض والاضطرابات الجسدية والنفسية،... فإن لبعضها انعكاسات خطيرة على الجسم، كما لم يثبت علمياً قدرة بعضها الآخر على شفاء بعض الأمراض، "كقدرة العقيق على الحماية من اللسعات السامة والياقوت من مرض الطاعون". لذلك يجب توخي الحذر عند استخدام الأحجار الكريمة،... لأن بعضها قوي للغاية،... ويبث طاقة وإشعاعات تؤثر سلباً على الإنسان،... وذلك عبر جسيمات أو موجات تؤثر على خلايا الجسم،... وقد تزيد احتمالات الإصابة بالسرطان وتحدث تحولات جينية... مشيراً إلى أن كثيرين يسيئون استخدام العلاج بالأحجار الكريمة اليوم.... وهو ما ذهب إليه بعض الباحثين حينما حذروا من "أن الأحجار الكريمة تُعالج اليوم بالمواد المشعة لإضافة ألوان جذابة أو تغيير ألوانها، سواء بغمرها بمحاليل أملاح الراديوم أو المعالجة الحرارية بأشعة جاما... أو معالجات الإلكترونات ومفاعلات الأبحاث النووية الخاصة بمراكز الأبحاث"... وحذروا كذلك من استخدامها كحلي لكونها مصدر إشعاع خطر على الإنسان. يخلص تقرير منظمة الصحة العالمية إلى أن الطب البديل يتجه مستقبلاً نحو الإندماج مع الطب الحديث... بعد أن أدرك المهتمون أنه يحمل خبرات متراكمة منذ بداية الحياة البشرية... ويقول عالم الفيزياء الشهير ستيفن هاوكنغ "إن مستقبل الطب يكمن في العلاجات التي تعتمد على الضوء واللون"، ويؤكد متخصصون أن العلاج بالأحجار الكريمة هو علاج فيزيائي.. مثل العلاج بالأوزون.. والألوان.. والزيوت العطرية... وسواها عند مختلف الشعوب... وأيّاًً تكن حقيقة قدرة تلك الأحجار على العلاج،.. ربما من الضروري عدم خلطها بالسحر والشعوذة ... وادعاء وجود "خرزة المحبة" و"خاتم القبول والتسخير" وسواهما من الادعاءات المنافية للعقل والمنطق....

مواضيع سابقة
  • Facebook Social Icon
  • Twitter Social Icon

©2017 BY ANFAS-ALROUH. PROUDLY CREATED WITH WIX.COM