كيف تستخدم راحة اليد والتصافح للسيطرة؟!

( القوة في يديك ).

كيف تستخدم راحة اليد والتصافح للسيطرة؟!

كان أول يوم لأدم في الوظيفة الجديدة في شركة العلاقات العامة ,

واراد أن يعطي انطباعا جيدا للجميع , فقد اختار المصافحة بحماس عندما تم تقديمه لزملائه.

وبابتسامة عريضة وكان وسيما حسن المظهر. وبدأ بالتأكيد كرجل علاقات عامة ناجح.

كان دائما يصافح بثبات وقوة كما علمه والده بالصغر.

وفي الواقع هذه القوة جعلت كثيرات من زميلاته يشعرن بالالم بالاصابع.

الرجال صافحوا بقوة بدورهم فهذا ما يفعله الرجال.

أما النساء فعانين بصمت وبدأن يتهامسن :" ابتعدن عن ذلك الموظف الجديد انه رجل فظ"

اما الرجال فلم يتحدثوا عن الموضوع اطلاقا.

ولكن النساء تجنبن ادم ببساطة وكان نصف المديرين بالشركة من النساء.

أمثلة:(( إليك فكرة في متناول اليد)) , (( كن عفيف اليد ))

(( حتى لا تعيش ويدك قصيرة )) , ((حاول أن يكون لك اليد العليا )),

(( فستخرج الامور من يديك )).

كانت الايدي أهم الأدوات في تطول الإنسان وتوجد ارتباطات بين المخ واليدين أقوى

مما توجد بينه وبين أي جزء أخر من أجزاء الجسم.

اشخاص قليلون يضعون في اعتبارهم كيف تتصرف أيديهم أو الطريقة التي يصافحون بها عندما يقابلون أحدا.

إلا أن هذه الحركات الاولى (هزات اليد عند المصافحة) تحدد هل ستكون هناك سيطرة أو خضوع أو قوة.

وعبر التاريخ كانت راحة اليد المفتوحة مرتبطة بالحقيقة والصدق والولاء والخضوع.

ولا تزال طرق عديدة من للقسم تؤدى مع وضع اليد على القلب ,

كما ترفع راحة اليد في الهواء عندما يقدم شخص شهادته في المحكمة.

ومن الدلالات القيمة لاكتشاف ما اذا كان احد الاشخاص صريحا وصادقا ام لا

هي ان تلاحظ وضح راحتي يديه .

كما يظهر الغير مسحلين راحتي يديهم وبالتالي لا يشكلون اي تهديد.

" تظهر الكلاب المستسلمة حلقها. والبشر يظهرون راحة اليد".

كيف تتبين الصراحة, وكيف يستخدم الخداع في راحتي اليدين؟!

لليدين قوة وقدرة على توضيح لغة الجسد الباطنة.

فعندما يكون الشخص صريح أو صادق , فغالبا ما يظهر إحدى راحتي يده أو كلتاهما للشخص الآخر.

ويقول شيئا مثل:"لم أفعل ذلك" أو " آسف اذا ضايقتك بدون قصد" أو " أنا أقول الحقيقة" وراحتي يديه ظاهرتان.

ومثل معظم إشارات الجسد , تعتبر هذه الإيماءة تتم بطريقة غير واعية ,

وهي إيماءة تعطي شعورا "حدسيا" داخلي للآخرين أن الشخص يقول الحقيقة.

كما في الصورة التالية

عندما يكذب الأطفال أو يخفون شيئا ما , فغالبا ما يخبئون راحة أيديهم خلف ظهورهم.

وبالمثل , الرجل الذي يريد أن يخفي المكان الذي قضى به الليلة بالخارج قد يخفي راحتي يديه في جيوبه

,أو يثني ذراعيه , عندما يحاول اخبار زوجته أين كان .

ولكن قد تعطيها راحة اليد المخفية إحساسا حدسيا أنه لايقول الحقيقة .

والمرأة التي تحاول أن تخفي شيئا ستحاول تجنب الموضوع أو تتحدث عن موضوعات غير مترابطة .

بينما تقوم بأنشطة أخرى عديدة في نفس الوقت.

(( عندما يكذب الرجال يمكن أن تكون لغة جسدهم واضحة!! , أما النساء فيفضلن أن يبدين مشغولات عندما يكذبن !!))

ويتعلم العاملون بالمبيعات ملاحظة راحة يد العميل عندما يبدي اعتراضاته على شراء المنتج

أو يقدم أسباب ذلك, لانه عندما يعطي الشخص اسبابا صحيحة , عادة يظهر راحة يده.

وعندما يكون الناس صرحاء في توضيح اسبابهم يستخدمون ايديهم ويعرضون راحة اليد,

بينما يميل الشخص الذي لا يقول الحقيقة لقول نفس الإجابات الشفوية ولكن مع اخفاء يديه.

وضع اليد في الجيب حيلة مفضلة للرجال الذين لا يرغبون في المشاركة في الحديث.

وكانت راحة اليدين اساسا مثل الأحبال الصوتية بالنسبة للغة الجسد,

لانها تقوم بالكثير من "الكلام/الحركة" أكثر من اي جزء من اجزاء الجسم ,

واخفاء راحتي اليدين تعتبر مثل أن يغلق الشخص فمه.

أما الاستخدم المتعمد لراحة اليد في الخداع فقد يسأل البعض :

"إذا كذبت وجعلت راحتي يدي مرئييتين, فهل سيصدقني الناس؟" والإجابة هي "نعم,ولا".

فإذا كنت تكذب وراحتا يديك واضحتان , فقد تبدو أيضا غير مخلص في نظر السامع ,

وذلك لأن عند قول الصدق تظهر إيماءات معينة قد يفتقر الكاذب لها

وستظهر الإيمائات السلبية التي تستخدم أثناء الكذب , وستتناقص معها راحة اليد المفتوحة "مجبرة".

المحتالون والكاذبون المحترفون هم أشخاص قاموا باكتساب فن جعل إشاراتهم غير اللفظية مكملة لكذباتهم اللفظية.

وكلما زادت كفاءة المحتال في استخدام لغة الجسد التي تدل على الأمانة والصدق عندما يكذب , تميز في عمله.

((سألته وراحتا يديها مرئيتان:" أستظل تحبني عندما أكبر ويشيب شعري؟"

فأجاب:" لن أحبك فقط, بل سأكتب لك خطابات غرامية أيضا".))!!!!!!!!!!

قانون المثير والاستجابة!!

على أي حال , يمكن التدريب على إيماءة راحة اليدين المفتوحة عندما تتحدث مع الاخرين

مما يبديك أكثر صراحة وجدارة بالثقة .

وعند الإعتياد عليها ستندهش من تلاشي الميل لقول الكذب وسيصعب عليك الكذب لاحقا

بسبب قانون المثير والإستجابة.

فتح راحة اليدين مع الكذب ممكن ولكن سيصعب عليك أن تكذب كذبة مقنعة فهي مدعاة للصدق.

وذلك لان لغة الجسد والمشاعر مرتبطتان ببعضهما البعض.

فيمكن أن تكون راحتي يديك المفتوحتان عامل مشجع للشخص الآخر أن يكون أكثر صراحة معك

قوة راحة اليد !!

راحة يد الانسان تعتبر واحدة من إشارات الجسد الأقل ملاحظة من قبل الطرف الاخرى

ولكن القوية جدا أيضا.

والتي تظهر عندما تعطي شخصا ما توجيهات أو أوامر أو عند التصافح .

وعندما تستخدم بطريقة معينة , تعطي راحة اليد مستخدمها قوة السلطة الصامتة.

وتوجد ثلاث أوضاع رئيسية لسيطرة راحة اليد:

وضع راحة اليد للأعلى.

وضع راحة اليد للاسفل.

وضع ضم راحة اليد والإشارة بالاصبع.

تُبَيّن الثلاثة أوضاع في هذا المثال::

لنفترض أنك تطلب من شخص أن يحمل شيئا ما وينقله من مكان لآخر .

ولنفترض أنك تستخدم نفس نبرة الصوت ونفس الكلمات ونفس تعبيرات الوجه في كل مثال

وأنك ستغير فقط وضح راحة يدك.

فاذا استخدمت راحة يدك للأعلى كإيماءة استسلام وعدم تهديد "شبيهة لإيماءة المتسول في الشارع " فإن الشخص الذي تطلب منه أن ينقل لك الشيء من مكان لآخر لن يشعر انه مجبر على ذلك , ولن يشعر ان طلبك مفروض عليه او يهدده.

""كما أنك اذا اردت من شخص ان يبدأ بالكلام فانك تشير اليه براحة يدك المفتوحة ،

وهذه الايماءة تدل على انك مستعد للإنصات له .

كما في الصورة رقم التالية

وعندما تتحول راحة يدك لتتجه الى الأسفل أو انها تميل للأسفل ,

فستُشعر الشخص الذي طلبت من ان ينقل لك الشيء فوراً بالسيطرة وأنك تعطيه أمرا لا طلبا.

وقد يبدأ بالشعور بالعدوانية نحوك , وذلك حسب علاقتك به او منصبك بالنسبة له بالعمل.

فلو كان هذا الشخص من نفس مكانتك في العمل فانه قد يقاوم الطلب الصادر منك

مع راحة اليد للأسفل , ولو أنك طلبت نفس الطلب منه وراحة يديك للأعلى لاستجاب لطلبك بقلب رحب.

في تحية هتلر كانت راحة يده تتجه الى الاسفل كما في الصورة التالية

وكانت رمز القوة والطغيان

ولو كان هتلر قد جعل تحيته في وضع راحة اليد للاعلى فما كان احد قد اخذه على محمل الجد بل ربما ضحك الناس عليه.

" تحويل راحة يدك من اتجاهها الأعلى الى اتجاهها الأسفل يغير فهم الآخرين لك تماما "

عندما يمشي الأزواج وأيديهم متشابكة , فإن الطرف المهيمن - وغالبا ما يكون الرجال - يمشي متقدما قليلا

ويده في الوضع الاعلى, وراحة اليد في مواجه الاتجاه الخلفي,

بينما تكون راحة يدها في الاتجاه الأمامي .

وهذا الوضع البسيط سرعان ما يكشف للملاحظ من المسيطر في تلك الاسرة.

اما وضع ضم راحة اليد والاشارة بالاصبع فتستخدم فيه الإصبع المشيرة كما في الصورة التالية

ترمز على دفع السامع نحو الخضوع.

وبدون وعي بالذراع, وهي حركة بدائية تستخدمها معظم الرئاسات في الهجوم.

وتعتبر هذه الاشارة من أكثر الايماءات المزعجة التي قد يستخدمها اي شخص اثناء التكلم او توجيه الطلبات خصوصا من اناس من مستواه او اهله و اقاربه.

خاصة عندما تعمل كوسيلة لضبط ايقاع كلمات المتحدث.

وفي بعض الدول مثل ماليزيا والفلبين , تعتبر الاشارة بالاصبع نحو شخص اهانة ,

لان هذه الايماءة تستخدم فقط للإشارة الى الحيوانات عندهم.

ويستخدم الماليزيون الابهام للاشارة الى الاشخاص او اعطاء الاتجاهات.

تجربة الجمهور لقوة تأثير راحة اليد!!

أجرينا تجربة مع ثمانية محاضرين , طلبنا منهم استخدام كل إيماءة من ايماءات

اليد الثلاثة ( راحة اليد للأعلى (اريحية) / راحة اليد للأسفل (السيطرة) / الإشارة بالإصبع (الأمر) ).

اثناء حديث دار لمدة عشرة دقائق أمام مجموعة من المستمعين,

وبعد ذلك سجلنا شعور المشاركين تجاه كل محاضر .

وقد وجدنا أن المحاضرين الذين استخدموا وضع راحة اليد لأعلى بشكل أكبر ,

حصلوا على 84% من الشهادات الإيجابية من المشاركين,

وهبطت هذه النسبة إلى 52% عندما القوا نفس الخطبة لجمهور آخر باستخدام وضع راحة اليد للأسفل.

أما ضم راحة اليد والاشارة بالإصبع فسجل 28% فقط من رد الفعل الإيجابي ,

وقد خرج بعض المشاركين من القاعة أثناء المحاضرة.

((تأثير الإشارة بالإصبع أثناء الحديث يحدث مشاعر سلبية لدى معظم المستمعين)).

لم يسجل وضع الإشارة بالإصبع فقط أقل قدر من رد الفعل الايجابي لدى المستمعين,

بل إنهم تذكروا قدرا أقل مما قاله المحاضر.

إذا كنت معتادا على الإشارة باللإصبع ,

فحاول أن تمارس وضع راحة اليد للأعلى وراحة اليد للأسفل وسترى أن بإمكانك خلق مناخ مريح أكثر .

وكذلك تأثير أكثر إيجابية على الاخرين باذن الله.

وبدلا من ذلك , إذا ضممت أصابعك نحو الاإبهام لتعبر عم ايماءة "الموفقة" , وتحدثت وانت تستخدم هذا الوضع ,

فستبدو وكأنك شخص قوي وموثوق ,ولكن ليس عدوانيا.

وقد علمنا هذه الإيماءة لمجموعة من المتحدثين والسياسيين والقادة في مجال الأعمال,

وقمنا بتقييم رد فعل الجمهور , ووصف الأشخاص الذين استمعوا للمتحدثين الذين استخدموا

إيماءات "لمس الإبهام لرءوس الأصابع " هؤلاء المتحدثون بأنهم " عميقوا التفكير" و" ويركزون على الهدف".

وقد وصف المتحدثون الذين استخدموا وضع الإصبع المشيرة بأنهم "عدوانيون"

"ومولعون بالقتال" و"وقحون" , وسجل جمهورهم أقل مقدار من استرجاع المعلومات.

فعندما يشير المتحدث مباشرة نحو الجمهور , ينشغل المستمعون بإصدار أحكام شخصية ,

وليس بسماع فحوى ما يقول.

تحليل لأساليب المصافحة واصلها..

تعتبر المصافحة أثرا باقيا من الماضي البعيد.

في أي وقت كانت تلتقي فيه القبائل البدائية في ظروف ودية.

كانوا يمدون أذرعهم ويفتحون راحة أيديهم ليظهروا أنهم لا يحملون أو يخبئون أي أسلحة.

وفي العهد الروماني , كان حمل خنجر مخبأ في الكم أمرا شائعا,

ولذلك قام الرومان من أجل الحماية باستخدام مسكة أسفل الذراع كتحية شائعة.

كما في الصورة التالية.

والشكل الحديث لهذه التحية القديمة هو التشابك وهز راحتي اليدين,

واستخدمت هذه الطريقة أول مرة في القرن التاسع عشر لإقرار صفقات تجارية

بين رجال ذوي مكانة متساوية.

وانتشرت بشكل كبير فقط في المائة سنة الاخيرة أو نحو ذلك,

وظلت كذلك في المجتمع الذكوري حتى فترات قريبة.

واليوم في معظم الدول الغربية والاوروبية تجري هذه المصافحة كتحية أولية وعند المغادرة في معظم أوساط العمل,

وتزيد في الحفلات والأحداث الاجتماعية ويستخدمها كل من الرجال والنساء.

في اليابان يعتبر الإنحناء هو التحية التقليدية,وتايلاند حيث يحيون باستخدام ايماءة تشبه الصلاة.

في بعض الاماكن تهز الأيدي عادة خمسة مرات او سبعة , ولكن في بعض الدول

مثل المانيا تهز مرتين او ثلاثة مع ابقاء التشابك بالايدي وقتا يساوي هزتين اضافيتين .

اما الفرنسيون فهم أكبر المصافحين حيث يصافحون عند التحية وعند المغادرة ويقضون

وقتا كبيرا كل يوم في التصافح بالأيدي.

*من يجب أن يمد يده أولا؟؟؟

بالرغم من أن المصافحة بالأيدي عندما تقابل شخصا لأول مرة عادة مقبولة عامة

إلا ان هناك بعض المواقف التي قد يكون من غير اللائق فيها ان تبدأ بالمصافحة.

وباعتبار ان المصافحة علامة ثقة وترحيب , فمن المهم أن تسأل نفسك بعض الأسئلة قبل أن تبدأ المصافحة.

هل انا مرحب بي ؟ هل هذا الشخص سعيد بلقائي , ام اني افرض نفسي عليه؟

يتعلم مندوبو المبيعات أنهم إذا بدؤوا بمصافحة عميل لم يدعهم , فقد يؤدي ذلك الى نتيجة سلبية,

لان المشتري قد لا يرغب في الترحيب بهم, ويشعر بأنه أجبر على التصافح بالأيدي.

وفي هذه الظروف ينصح العاملون بمجال المبيعات أنه من الأفضل الانتظار حتى يبدأ الشخص الاخر بالمصافحة,

واذا بدا ان هذا لن يحدث فعليهم الاكتفاء بإيماءة صغيرة بالرأس كتحية.

في مجتمعنا الإسلامي تعتبر مصافحة المرأة مرفوضة وبدلا من المصافحة تكون ايماءة الراس مقبولة

ولكن في المجتمعات الغربية الغير مسلمة تعتبرن النساء اللاتي يبدأن المصافحة الثابتة

في معظم الاماكن واسعات الأفق وذات انطباع اولي افضل

مواضيع سابقة
  • Facebook Social Icon
  • Twitter Social Icon

©2017 BY ANFAS-ALROUH. PROUDLY CREATED WITH WIX.COM