كيد الشيطان وخذلانه لأوليائه


يتولى كثير من الناس الشيطان ، ولكنه يكيد لهم ويوردهم الموارد التي فيها هلاكهم وعطبهم ، ويتخلى عنهم ، ويسلمهم ، ويقف يشمت بهم ، ويضحك منهم ، فيأمرهم بالقتل والسرقة والزنا ، ويدلُّ عليهم ، ويفضحهم ، فعل ذلك بالمشركين في معركة بدر ، عندما جاءَهم متمثلاً في صورة سراقة بن مالك ، ووعدهم بالنصر والغلب : ( وقال لا غالب لكم اليوم من النَّاس وإني جارٌ لَّكم ) [ الأنفال : 48 ] ، فلما رأى عدو الله الملائكة نزلت لنصرة المؤمنين ، ولى هارباً وأسلمهم ، كما قال حسان بن ثابت : دلاهم بغُرُور ثمّ أسلمهم ××× إن الخبيث لمن والاه غرارُ وكذلك فعل بالراهب الذي قتل المرأة وولدها ، فإنه أمره بالزنا ، ثمّ بقتلها ، ثمّ دلّ أهلها عليه ، وكشف أمره لهم ، ثمّ أمره بالسجود له ، فلما فعل فرّ عنه وتركه ، كما سيأتي بيانه . وفي يوم القيامة يقول لأوليائه بعد دخوله ودخولهم النار : ( إِنِّي كفرت بما أشركتمون من قبل ) [ إبراهيم : 22 ] ، فأوردهم شرّ الموارد ، ثمّ تبرأ منهم كل البراءةَ . وستأتي قصة ذلك يدّعي أنّه عالم روحاني ، وكيف تخلت عنه الشياطين بعد أن بلغ مبلغاً كبيراً من الشهرة ، فأصبح حائراً لا يدري ما يفعل

مواضيع سابقة
  • Facebook Social Icon
  • Twitter Social Icon

©2017 BY ANFAS-ALROUH. PROUDLY CREATED WITH WIX.COM