لماذا مدينة القدس مهمة بالنسبة لنا؟


ماهو السبب..!!؟؟ أهمية بيت المقدس : إن فضائل بيت المقدس كثيرة جداً منها - أن الله تعالى وصفه في القرآن بأنه مبارك قال تعالى : ( سبحان الذي أسرى بعبده ليلاً من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله ) ( سورة الإسراء / 1 ) والقدس هي مما حول المسجد وبهذا تكون مباركة . - أن الله تعالى وصفها بأنها مقدسة في قوله تعالى على لسان موسى عليه السلام : ( يا قومِ ادخلوا الأرض المقدسة التي كتب الله لكم ) ( سورة المائدة /21 ) . - فيها المسجد الأقصى والصلاة فيه تعدل مائتين وخمسين صلاة . عن أبي ذر رضي الله عنه قال : تذاكرنا ونحن عند رسول الله صلى الله عليه وسلم أيهما أفضل مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم أم بيت المقدس ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : صلاة في مسجدي أفضل من أربع صلوات فيه ولنعم المصلى هو ، وليوشكن أن يكون للرجل مِثْل شطن فرسه من الأرض حيث يَرى منه بيت المقدس ; خير له من الدنيا جميعاً " . رواه الحاكم ( 4 / 509 ) وصححه ووافقه الذهبي والألباني كما في " السلسلة الصحيحة " في آخر الكلام على حديث رقم ( 2902 ). والصلاة في المسجد النبوي بألف صلاة ، فتكون الصلاة في المسجد الأقصى بمائتين وخمسين صلاة . وأما الحديث المشهور أن الصلاة فيه بخمسمائة صلاة : فضعيف . انظر " تمام المنة " للشيخ الألباني رحمه الله ( ص 292 ) . - أن الأعور الدجال لا يدخلها لحديث " وإنه سيظهر على الأرض كلها إلا الحرم وبيت المقدس " رواه أحمد ( 19665 ) ، وصححه ابن خزيمة ( 2 / 327 ) وابن حبان ( 7 / 102 ) . - والدجال يقتل قريباً من هناك يقتله المسيح عيسى بن مريم عليه السلام كما جاء في الحديث " يَقتل ابنُ مريم الدجالَ بباب لُدّ " رواه مسلم ( 2937 ) من حديث النواس بن سمعان . و" لدّ " : هي مكان قرب بيت المقدس . - أن الرسول صلى الله عليه وسلم أسري به من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى قال تعالى : ( سبحان الذي أسرى بعبده ليلاً من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى ) ( الإسراء /1 ) . - أنه قبلة المسلمين الأولى ، كما جاء عن البراء رضي الله عنه : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى إلى بيت المقدس ستة عشر شهراً أو سبعة عشر شهراً .. رواه البخاري ( 41 ) - واللفظ له - ومسلم ( 525 ) . - أنه مهبط الوحي وموطن الأنبياء وهذا معلوم مقرر . - أنه من المساجد التي تُشد الرحال إليها . عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد المسجد الحرام ومسجد الرسول صلى الله عليه وسلم ومسجد الأقصى " . رواه البخاري ( 1132 ) . ومسلم ( 827 ) من حديث أبي سعيد الخدري بلفظ " لا تشدوا الرحال إلا …" . أن الرسول صلى الله عليه وسلم أمّ الأنبياء في صلاة واحدة في الأقصى في حديث طويل ".. فحانت الصلاة فأممتهم " رواه مسلم ( 172 ) من حديث أبي هريرة . فلا يجوز السَّفر إلى بقعة في الأرض بقصد التعبّد فيها إلا هذه المساجد الثلاثة . تكلمنا في العدد السابق عن اهمية القدس بالنسبة لنا ..وسنتابع الحديث عن اهميتها بالنسبة لهم وعن مخططاتهم الخبيثة بحق هذه الارض المقدسة ... فالمسجد الأقصى هو المكان الذي تتواجد فيه طائفة الحقّ التي تكلّم عنها النّبي عليه الصّلاة والسّلام، فقد ذكر النّبي الكريم طائفة الحقّ التى تبقى على أمر الله تعالى قاهرةً لعدوّها ظاهرةً لا يضرّها من خالفها ولا من خذلها حتّى يأتيها نصر الله وهي كذلك، وبيّن النّبي أنّها ببيت المقدس وأكناف بيت المقدس. والمسجد الأقصى وقفٌ للمسلمين لا يحقّ لأحدٍ التّنازل عنه، وبالتّالي فإنّ مهمّة تخليص المسجد الأقصى من الاحتلال هي مسؤوليّة كلّ مسلمٍ حتّى يعود إلى أحضان المسلمين. فمن المعلوم أنَّ المؤسّس لما يسمَّى بإسرائيل "ديفيد بن غوريون" قال:"لا قيمة لليهود بدون إسرائيل، ولا قيمة لإسرائيل بدون القدس، ولا قيمة للقدس بدون الهيكل"، وعليه فالصهاينة يحاولون طمس معالم الهويَّة الإسلامية للقدس؛ وهنالك حملة قذرة في تهويد القدس فهم يدعون ان القدس هي لهم ويُقدّسون أيضًا المكان نفسه، ويطلقون ساحات المسجد الأقصى اسمَ "جبل الهيكل" نسبة إلى هيكل النبي سليمان، وتُحاول العديد من المنظمات اليهودية المتطرفة التذرع بهذه الحجة لبناء الهيكل حسب مُعتقداتهم.. و يعملون على إقناع العالم كله أن المساحة المسمّاة بمسجد قبة الصخرة - والتي هي جزء من المسجد الأقصى - هي نفسها المسجد الأقصى؛ حتى يتركز اهتمامنا على حمايتها دون سائر أجزاء المسجد، والآن هم مستمرون في حفرياتهم تحت المسجد الأقصى بحجة البحث عن هيكلهم المزعوم، وهم للحقيقة قوم يحسنون صناعة الحدث، والتلاعب بالحدث، واستغلال الحدث كذلك، ولقد قال يوماً أحد المفكرين الإسلاميين كلمة وهي: أنَّه في السابق انتصر اليهود علينا مستغلين جهلنا واليوم ينتصرون علينا مستغلين عجزنا.

مواضيع سابقة