إنما الحب الأعظم لله العظيم الأعظم وكفى


""إنما الحب الأعظم لله العظيم الأعظم وكفى "" وليس هناك أعظم من حب الله العظيم الأعظم .. فليس هناك كمال إلا لله وبالله نكتمل وهيهات لنا .. لقد خُلقنا في كبد فما هو الكبد ؟! هذا هو الكبد فراق وأحزان وتضحيات ووو وليس هناك أعظم من حبك يالله فلو أننا أيقنا وأبصرنا بعين العقل والروح لوجدنا أننا أينما ذهبنا كان الله هو الصاحب ومهما افترقنا فإن الله هو الخليفة في الأهل فمن ذا يكون الصاحب و الخليفة في الأهل في آن واحد سواك يالله يارب العالمين ياحبيبي .. ومهما حزنا فإن الله معنا يرسل عليك من سكينته وطمأنينته ورحمته ليربط به على فؤادك وليشرح به صدرك وتبقى الذكريات تؤنسنا فإن رضينا بقضاء الله كانت ذكرى حية تحييك وكان الدعاء هو الوصال ، وإن قنطنا من قضاء الله ورحمته كانت ذكرى كئيبة تأسر الفؤاد ضيقاً فلا يسكن الحزن قلبا سكن فيه حب الله .. واخيرا كانت الحياة عطاء ، العطاء لوجهه تعالى جل وعلى تضحيات كبد سجن المؤمن هكذا هي الدنيا ترحال إلى دار المُقامة سكة سفر إلى دار المستقر فأين نحرث نحن عباد الرحمن بعيداً عن حب الله العظيم الأعظم القريب المجيب السميع الرقيب أحبك يالله فلنرتقي بالله حباً فليس هناك سقف بإذن الله بقلم/ ام يارا

مواضيع سابقة
  • Facebook Social Icon
  • Twitter Social Icon

©2017 BY ANFAS-ALROUH. PROUDLY CREATED WITH WIX.COM