رقصة الزومبا


لم تعد ممارسة الرياضة تأخذ الشكل التقليدي القديم الذي تستصعبه معظم النساء وينفرن منه، فقد أدخلت العديد من التقنيات الجديدة في ممارسة التمارين الرياضية، وتم دمجها مع عدة رقصات عالمية؛ لتظهر وتنتشر في عالمنا العربي مؤخراً رقصة الزومبا، التي لاقت استحساناً وإقبالاً كبيراً؛ لأنها أثبتت جدارة في إمكانية حرق قدر أكبر من الدهون والسعرات الحرارية من خلال ممارستها، إضافة لوجود الحيوية والمرح فيها. ضمن إطار حملة السمنة، تلتقي مدربة الزومبا ومختصة الطب التكميلي في مركز الحياة الصحي الرياضي، أسماء الهواري؛ لتحدثنا سريعاً عن هذه الرياضة وأهميتها. فوائد رقصة الزومبا : - الزومبا فعالة جداً في إنقاص الوزن ومحاربة السمنة؛ وذلك لقدرتها على حرق كمية كبيرة من السعرات الحرارية. - تعمل الزومبا على تحسين المزاج، وتصفية الذهن، وتخفض الإجهاد، وتزيد من الثقة في النفس، فالأبحاث أكدت أنه بعد ممارسة أي رياضة، والزومبا خصوصاً، يكون مستوى هرمون الأندروفين عالياً، وهذا الهرمون هو المسؤول عن إحساسك بالسعادة، لذلك نجد أن الأطباء النفسيين ينصحون مرضى الاكتئاب بحضور حصص الرقص؛ وذلك لرفع نسبة هرمون الأندروفين بالدم طبيعياً من دون تناول الأدوية. - رقصة الزومبا مفيدة لشد عضلات كل أجزاء الجسم؛ فهي تشد عضلات البطن المرتخية والأرداف والأذرع، كما أنها تقوي عضلات الحوض، وتقلل من آلام الظهر، وتقوي الرئتين، وتعطي لياقة حقيقية، وتزيد من مرونة الجسم. - تعمل على تحسين ملامح الوجه وزيادة نضارته؛ لأنها تعمل على تحسين سير الدورة الدموية في الجسم. - تعمل على تحسين صحة القلب والأوعية الدموية. - تعمل على تفتيح لون البشرة، حيث تزيد من نسبة الأكسجين في الجسم. - التوفيق بين التفكير بالعقل وربط الحركات بالجسم في الوقت نفسه، فالزومبا تساعد العقل والجسم على العمل متزامنين مع بعضهما بعضاً.

مواضيع سابقة