العلماء يكتشفون برجا أثريا مخيفا في المكسيك


على الرغم من تقدم الأدوات والألات العلمية الحديثة... والتي تمكن المستكشفين والباحثين عن الكنوز.. وبقايا الحضارات السابقة.. أكثر سهولة.. إلا أن الأرض وما تحويها من عجائب وغرائب... لم تبح حتى الآن بكل أسرارها... فعلى الرغم من كوننا في الألفية الثانية.. وبعد ألاف السنين من حضارات بائدة عظيمة... إلا أن العلماء مازالوا يكتشفون يوما بعد يوم إكتشافات مذهلة ورهيبة... إكتشاف مرعب ومخيف:..!!!!! ومن هذه الإكتشافات التي قد تكون مفزعة وغريبة للمهتمين بالتاريخ.. فضلا عن العوام.. عن هذا العلم هي ما وجده علماء الحفريات والأثار في مدينة مكسيكو سيتي في دولة المكسيك... أثناء تنقيبهم عن أثار الحضارات القديمة.. التي كانت تتخذ المدينة عاصمة لهم في قديم السنوات.. فأثناء البحث أكتشف العلماء برج ضخم مكون من الجماجم البشرية فقط..!!!!! مرصوصة فوق بعضها البعض في مشهد مهيب للغاية،...!!!! وحتى الآن أكتشف العلماء ما يزيد عن 600 جمجمة.. وهو العدد القابل للزيادة بقوة... خصوصا أنهم لم يصلوا بعد للقاعدة التي يرتكز عليها البرج... والذي يعتقد أن يكون قطره حوالي 60 مترا... نظرية خاطئة وتقول الأسطورة أن ملوك حضارة الأزتٍك كانوا بنوا هذا البرج من جماجم المحاربين الذين ماتوا في الحرب.. حتى يثيروا الرعب في قلوب المحاربين من هذا المصير المؤلم... ولكن يبدو أن هذا التفسير لم يعد مجديا بعد ما أكتشف الباحثون هذه الأيام على ما يضحد هذه النظرية تماما وبشكل مرعب... حيرة في كشف الحقيقة؟ ففي تصريحات أدلى بها عالم الأثار بولانوس لرويترز.. أنهم وجدوا في هذا البرج المتكون من اللألاف من الجماجم ،.. جماجم لأطفال ونساء أيضا... وليس كما كانوا يعتقدون أنهم سيجدوا جماجم لمحاربين رجال فقط،... مما جعلهم في حيرة شديدة من هذا الأمر؟

وجعل تفسيرهم السابق المبني على الروايات القديمة.. محل شك كبير... ويبقى سؤالهم؟ما الذي حدث بالضبط لهذه الحضارة؟ ولماذا جماجم الأطفال والنساء تدخل في بناء هذا الصرح المرعب غرائب وعجائب الكون...

مواضيع سابقة
  • Facebook Social Icon
  • Twitter Social Icon

©2017 BY ANFAS-ALROUH. PROUDLY CREATED WITH WIX.COM