عمره

كان يا مكان كان في بنت نشأت بين عيلة ميسورة عاشت حياة هادية لحتى تخرجت من الجامعة وبعد الجامعة اشتغلت وكانت ناجحة كتير بشغلا وكانو يتقدمولا خطابين بس ما كانت تلاقي ولا واحد يناسبا..

ومشى قطار الزمن وصار عمرا 34ولسا ما تزوجت وماعد خلصت من حكي العالم ونظراتن انو كبرت بالعمر وماعد تجيها فرص.

.وبهالفترة تقدملا شب اكبر منا بسنتين حاول كتير يعمل مشاريع ويطور بحالو بس ما زبط. معو شي وكان بالنسبة الها محدود المادة بس ما كان عائق الها وهي كانت ميسورة وقالت رح تقدر تعوض كل شي من مصروفا الخاص وهو كان كلامو متل العسل وبلش قلبا يتعلق فيه لحتى قررو يكتبو كتاب المحكمة طلب هويتا والوراق وتاني يوم بتتصل حماتا فيها وبتطلب تشوفا وبسرعة...

وراحت التقت معا وقالتلا انتي عمرك 34التلا اي قالتلا قربتي ع اربعين وصارت تجرح بالحكي معا وتقلا بدي شوف ولاد ابني مابدا تشوفو ماسك مرتو ومن دكتورة لدكتورة ..وراحت ع بيتا مكتئبة وضلت الام ورا ابنها لحتى فسخت الخطبة بس ضل الشب يحكي معا ويوعدا انو رح يقنع امو وتقبل بزواجن ...

لحتى اجا اليوم واخدت قرار تقطع علاقتا في لانو ملت من العلاقة المعلقة لا لقدام ولا لورا....مرت ست شهور امر من العلقم اكتئاب وحزن وبكي لحتى صحتلا سفرة ع العمرة راحت تعتمر وتغسل كل احزانا وبيوم وهي هونيك خلصت صلاة بالحرم وقعدت تصفن بالحياة سمعت صوت مرة كبيرة بالعمر وعم تقول

*وكان فضل الله عليك عظيماً*

وهو صارت تبكي من قلبا هون المرة ضمتا ع صدرا وصارت تقرألا سورة الضحى لحتى وصلت لاية *ولسوف يعطيك ربك فترضى* فهديت وربنا نزل السكينة على قلبا وسالتها المرة عن سبب بكاءها وحزنا وحكتلا قصتا والتلا رب العالمين بيجعل بين كل يسيرين عسيرا وانتي هلىء بالعسر يلي بعدو يسر وكل شي صار معك هو فضل من ربنا وانو ورا كل بلية نعمة خفية شكرتا من قلبا ورجعت الحياة حلوة بعيونا بس سمعت كلاما خلصت فترة العمرة ورجعت وهي بالطيارة ركب جنبا شخص كمان كان من المعتمرين حكو شوي مع بعض ووصلو و راح كل واحد بطريقو ووقت نزلت التقت بزوج اقرب رفقاتا بالمطار وعرفت منو انو بينتظر رفيقو المقرب ولمحاسن الصدف طلع رفيقو نفس يلي قعد جنبا بالطيارة سلمو ع بعض وراح كل واحد ع بيتو واول ما وصلت اتصلت رفيقتا فيها والتلا انو رفيق زوجي معجب فيكي وحابب يرتبط وانو رجل اعمال وعلى خلق ودين عاليين والتقت فيه ومافي شهر ونص حتى اتزوجو وهو لاقا فيا المرأة يلي بيحلم فيها وهي كمان بس هي كانت متوترة لانو صارت فوق36و طلبت منو تروح ع دكتورة مشان تشوف اذا بتقدر تجيب ولاد قلا انا مو مهتم بالموضوع ابدا ووجودك جنبي بكفيني وانو مابحب الولاد وصرعتن بس هي اصرت ووقت راحت عملت تحاليل واجا دكتور بقلا مبروك يا مدام انتي حامل هون كان مفاجئة من العيار الثقيل فرحت وانبسطت..بهداك الوقت كان زوجا بدو يروح الحج وهو ما رضي مشان صحتا والحمل انو بأول شهورو بس هي اصرت والتلو يلي خلق الجنين قادر على انو يحميه وراحت ع حج ورجعت كملت شهورا بسلام وتعبت كتير مشان عمرا الكبير وحجم بطنا واول حمل وكان مصرة ماتعرف شو معا لحتى اجا موعد ولادتا وراحت تولد وبعد ما صحيت من البنج سالها الدكتور شو كانت متنمنية يكون المولود قالتلو مو مهم مهم الخلقة التامة قلا شو رايك انو يكون عندك الحسن والحسين وفاطمة مافهمت الفكرة وقلا انو رب العالمين عطاكي خلفة العمر وهون انفجرت بحالة هيسترية من الضحك والبكاء وتذكرت قول المرة بالحرم المكي وهي تقلا ولسوف يعطيك ربك فترضى

...فرحت وانبسطت وشكرت رب العالمين وزوجا يلي قلا ما بتحمل الولاد كان رح يفقد الوعي من فرحتو... وتعلق فين تعلق قوي وماعد قدر يبعد عنن لحظة .....فأحسنو الظن بالله فهو يجعل بعد كل عسر يسر فربي لك الحمد والشكر

مواضيع سابقة