سجدة

اليوم رح احكيلكن ع قصة وحدة كانت حياتا جحيم وصارت احلى من العسل... كان يا مكان كان في عيلة مقطوعة من شجرة وكان عندن بنت وحدة اتوفى الاب وما ضل معين الهن غير رب العالمين وكانت البنت اول زهوتا فزوجتا امها لانو ماعد قدرت تصرف عليها وللاسف تزوجت

وكانو بيت حماها صعبين كتير عاملوها معاملة صعبة كتير وزوجا كان دايما يوقف مع اهلو ويضربا...وما كانو يخلوها تزور امها الا مرة بالاسبوع ...

كانت تجي وتشكي لامها كل شي يصير معا وتبكي وترتاح وترجع على بيت زوجا ...

سنين وايام عم تمر والحالة متل ماهي ...وبيوم من الايام مرضت امها وزاد مرضها والبنت تبكي وتقلا لاتتركيني يا امي لمين بدي اشكي من بعدك يا امي مين بدو يسمعنى مين بدو يخفف عني التلا في رب العالمين كل ما ادايقتي اسجدي واشكيلو

..وهو سامعك ورح يسمعك ويخفف عنك حكت هالكلمتين وماتت ...سمعت البنت الوصية وصارت كل اسبوع تاخد مي معا وتروح ع بيت اهلا تتوضا وتصلي وتشكي لرب العالمين وترجع ع بيتها مرتاحة مبسوطة وكانو مافي شي ..ع هالحالة ضلت تقريبا شهر لحتى بيت حماها شكو فيا وخبرو زوجا انو مرتك بتاخد جرة مي وبتروح ع بيت اهلا يلي مافي حدا وبتكون مدايقة ومخنوقة وبترجع مبسوطة وفرحانة هون لعب الشيطان بعقلو وصارت افكار تاخدو تجيبو فقرر زوجا يراقبا وقت تروح وهي كالعادة اخدت جرة المي وراحت وهو لحقا شافا توضت وحطت سجادة الصلاة وقعدت تصلي وتسجد لرب العالمين وتشكيلو وتحكيلو كل شي عم يصير معا وكيف بعاملوها وكيف هي متحملة وانو هي بتحب زوجا وكرمالو صابرة على اهلو ...

وتدعي الله يوقف معا ويقويها ويصبرا ويغير حياتا...وزوجا عم يسمع ويبكي كيف اهلو ظلموها وكيف هو ظلما وماقدر هالجوهرة يلي عندو ..

خلصت وكالعادة رجعت مبسوطة وفرحانة بس هالمرة استقبلا زوجا بحضن دافي ادام اهلو والكل استغرب وهي انصدمت التلو فيك شي قلا لا بس الله استجاب دعاءك و وعدا انو يحافظ ع جوهرتو وطلب منا تسامحو ومن يوما انقلبت حياتا وصارت متل ما بتحلم فيها واكتر... وهيك خلصت حكايتنا ...ضلت سنين تشكي. لامها وما تغير شي وشكت لرب العالمين باقل من شهر انقلبت حياتا فوق تحت ...فسبحان الذي يقول للشي كن فيكون وبيده ملكوت كل شيء

مواضيع سابقة
  • Facebook Social Icon
  • Twitter Social Icon

©2017 BY ANFAS-ALROUH. PROUDLY CREATED WITH WIX.COM