الطمع ضرر وما نفع


كان هناك مزارع طماع ، أراد أن يجمع الكثير من المال، وحين أمطرت السماء في فصل الربيع قال: يا رب لو طلعت الشمس فسأستطيع أن أبذر بعض القمح. وفي اليوم التالي أصبحت السماء مشمسة، فبذر المزارع الطماع القمح ، ثم قال: لو أمطرت السماء فسوف يستفيد قمحي . وفي اليوم التالي أمطرت السماء فقال : يارب لو أمطرت السماء مرة أخرى فسينمو قمحي بشكل أفضل . وفي اليوم التالي أمطرت السماء مرة أخرى ، وحين دخل الصيف حصد المزارع قمحه وجعله في كومة كبيرة ثم قال : يارب لماذا لم ترزقني بمطر أكثر فلو أنك أعطيتني مطرا أكثر لكانت غلتي أكثر. حينها أمطرت السماء بمطر غزير ، جرف غلة المزارع الطماع وأتلفها . صدق الاسكافي قرر أهالي إحدى البلدات أنهم في حاجة ماسة إلى حاكم يهتم بهم ، وينظم أمورهم ويقلق من أجل راحتهم ، فأخذوا يفكرون في شخص تنطبق عليه مواصفات الحاكم ليجعلوه حاكما عليهم فقال أحد كبار السن : إن الرجل الذي سيقلق على مصلحة البلدة هو الإسكافي ، لأن لديه الوقت الكافي والقدرة على إدارة البلدة ، وأنا أرشحه ليحكمنا بعد أن عرف الإسكافي طبيعة عمله المقترح سأل أهل البلدة وكم سيكون راتبي الشهري؟ فقالوا له : ألف درهم فقال : لا ينفع . فقال أهل البلدة : ولم لا ينفع؟ فأجاب الإسكافي : لأنكم إذا أعطيتموني ألف درهم في الشهر فلن أقلق على شيء أبداً .

مواضيع سابقة
  • Facebook Social Icon
  • Twitter Social Icon

©2017 BY ANFAS-ALROUH. PROUDLY CREATED WITH WIX.COM