قصة صخرة القدر

من حكايات د.محمد أبونجم

الفصل الأول

 

خرج نواف من بيته ظهرا فرحا يحمل في يده كيسا من قماش فيه ما لذ وطاب من الحلوي ...نعم خرج  متنأنقا بأحلي ثيابه كعادته  متعطرا علي عجلة من أمره لأنه  علي موعد مع حبيبة قلبه ابنة عمه التي أسرته بحبها وهام بها حبا حتي التتيم بها ...سار في طريقة مسرعا فهي تسكن في مشارف القرية القريبة من قريته ولا يفصله عن قريتها إلا ممر ضيق جبلي موحش قصير جنباته عالية من سلسلة جبال  مرتفعة تفصل بين القريتين يكون دوما مغبرا بسبب عصف الرياح في هذا الشق الجبلي القصير ...نواف يكرهه لانه يغبر ثيابه ويضطر الي الإسراع في مشيه وربما الركض اذا كان وحده فهو خواف رعديد ومدلل عند أبويه الا اذا كان هناك بعض المارة فأنه  يتريث كي لا ينفضح أمره ...
نواف اليوم محظوظ ...انه ليس وحده في المضيق هناك  رجل اخر ...يمشي بطيئا جدا يقدم رجلا ويؤخر الآخري يضع يديه في معطفه أحيانا  وأحيانا يضرب يديه احداهما بالأخري ويتلفت يميناً وشمالا وكأنه يتمم يقول شيئا ...ينظر إليه  نواف وهو قادم من بعيد ...ويقول في نفسه ...ماله هذا كأنه مضروب علي رأسه  ...
احس بحركة خفيفة خلفه فارتعب ...نظر خلفه فإذا برجل آخر يسرع ويحمل بين يديه أكياسا وعلي ظهره حزمة من الحطب ...وإذا  به يقول له أسرع يا صاح أسرع .. .
نواف : ولم اسرع بالله عليك ؟؟؟!!!.
الرجل :ألا تنظر خلفك يا صاح ...أنها  الزوبعة  قادمة  وتبدوا أنها  فيها رياح عاتية والسماء أظلمت فوقنا ألا تبصر يا ابن الناس ... وانا  حملي ثقيل وهذا مضيق خطير ألا تعرف مكانا نأوي اليه حتي تنقشع تلك الزوبعة ...
لم يكن ذلك قط ما يريد أن يسمعه نواف قط فهو علي موعد لا يريد ان يتأخر عنه  أبدا ...يلحق بهما الرجل الحائر القادم من الجهة الآخري ...يسال :هل أنتم  من أهل هذا  الحي ؟؟؟
هل يوجد هنا مكان آمن نأوي اليه حتي تنقشع الزوبعة إنها  تبدوا خطيرة وغير عادية ...
ما أن أراد  نواف أن يرد عليه حتي ضربت الزوبعة بشدة وأكفهر الطقس وأظلمت الدنيا وطار الغبار وهبت الريح في المضيق تصفر وتعصف وهطل المطر غزيزا يَصْب صبا وتجمع الثلاثة مذهولين ينظر بعضهم إلي  بعض بصمت مدوي حتي وقع صاحب الحطب علي الارض وبدأ نواف والرجل الاخر يساعدانه علي الوقوف ... عندها هرع نواف يركض فهو يعرف المضيق يحفظه عن ظهر قلب ...بدأ يجري والثلاثة يجرون خلفه ويحملون أغراض الرجل حمال الحطب معهم ويقول إجروا  خلفي هناك مغارة في زاوية المضيق أعرفها جيدا !!!
يجري الجميع والريح تزأر والمطر يهطل والدنيا قد قلبت رأسا علي  عقب ...وصلوا المغارة ...كبيرة مستديرة لها فم كبير أمامه ممر مطروق ومن جانبه سفح عميق ومن فوقه جبل شاهق ...دخلوا المغارة جميعا والكل يلهث ...ونواف كل ما شغله ان ملابسه قد تغبرت وربما تبللت وبدأ ينقض عنها الغبار والرجلان ينظران اليه صامتين ...الكل ينطر خارج المغارة وصفير الريح يصم الاذان وهطيل المطر يتراشق داخل المغارة ...ونواف يهرع الي الداخل كي لا تتبلل ملابسه اكثر ...وضع حامل الحطب حطبه وأبقي  بالأكياس  في يديه ريثما تنقشع الغمة وتزول الزوبعة فإنها باْذن الله كما قال الرجل الثالث ...زوبعة وتنقشع باْذن الله ويردد توكلنا علي الله توكلنا علي الله ...وتمر الثواني علي نواف وكأنها سنين والجمع واقف والعاصفة الموزبعة ما زالت تضرب وفجأة إزدادت  سوؤا وبدأ الرعد  يزمجر فاَنخلَع قلب نواف من شدة رعد الرعد المزمجر وجاءت عاصفة مزوبعة وكأنها تدخل المغارة بغبار ومطر وصوت رهيب  مدوي مروع مخيف هرب نواف الي مؤخرة المغارة وانسحب الرجلان خلفه من شدة الدحرجة والصوت المرجرج حتي انكفأ  نواف علي ركبته وأغلق عينيه وفجأة ...نعم فجاة هدأ كل شيئ ...يالله ...هدوء غريب ... لا رعد ولا صوت هطيل المطر وعتمة غريبة مع قليل من بصيص النور يتراشق من فوهة المغارة التي تغير شكلها تماما ...اقبل الرجل الذي جاء من الجهة المقابلة أليهم  يقول بعد أن إكتشف الامر ...يا جماعة المغارة أغلقتها صخرة كبيرة ويجب أن ننتظر حتي تهدأ الزوبعة كي تحركها باْذن الله ..فهرع نواف وحمال الحطب الي باب المغارة بدهشة واستغراب وكأنهما لايصدقان....ماذا تقول أيها الرجل ؟؟
فعلا المغارة كانت مغلقة والزوبعة مازالت تضرب فبدأ كل واحد منهما ينظر الي الاخرفاغرا فاه  وعيناه مفتوحتان..


وكانهمايقولان ماذا هذا يارب !!!

المغارة مغلقة  ...يقول الرجل حمال الحطب ...يضع الاكياس  علي الأرض يذهب تجاه باب المغارة  المغلق .
نواف يقبل قريبا مرعوبا تجاه باب المغارة يريد أن يدفع الصخرة بيديه ...يقول له حمال الحطب ...لا تتعب نفسك الآن !!! ما زالت العاصفة تدوي  إصبر حتي تهدأ ندفعها مجتمعين باْذن الله .
نظر حمال الحطب الي نواف قائلا انا حجيلان من درب الغنم وانت ؟ قال نواف :نواف من الديرة .فنظر اليهم الرجل الثالث وقال :.انا سلطان من الساقية .وقف الثلاثة يتحدثون مستغربين من الذي حدث فقال سلطان : لا تستغربوا فأنا أكبركم عمرا فقد رأيت اعجب من ذلك  يبدو أن هذا زلزال خفيف ويجب أن يكون هناك رجات متعاقبة بعده فإن هذا المضيق سببه زلازل قديم حدثني عنه أبي  وقدر رأيت زلازل غير هذا أقوي  منه .
ارتعب نواف ..زالزال يا رجل غير بدل الله يرحم والديك !!!
مرت ساعة وهم يتحدثون وفجأة هدأت العاصفة مرة واحدة وأختفي صوت الريح تماما ...هب الثلاثة واقفين وهرعوا الي بوابة المغارة لدفع الصخرة العجيبة .!!!
هجموا عليها فإذا لها بوز مدبب كالسهم يدخل المغارة يصعب دفعه ..فاجتمعوا علي جوانبه لدفعهاوبدأوا الدفع ...بكل قوة وعزيمة ...نظر بعضهم الي بعض ..ادفعوا يا جماعة ...نواف يصرخ ادفعوا مالكم  ...حجيلان ....يا سلطان نحن ندفع بكل قوة عندنا ...بذلوا كل ما في وسعهم استنفذوا كل طاقتهم ...بدؤوا يلهثون ...توقفوا ينظر بعضهم الي بعض...
اقترب سلطان من الصخرة يتأملها بعين فاحصة يدور حولها وجد عصي صغيرة أدخلها  في جوانب المغارة حيث الصخرة عالقة لم يبد عليه السعادة قط وهو ينظر إليهم ..بدأ يضرب كفا بكف. ويقول ...حسبي الله ونعم الوكيل ..نواف اه ..هذا ما كنت تقول إذا...أول ما رأيتك ؟؟
واضح من مصيبتك كبيرة ؟؟؟
نظر اليه سلطان وهولا يفهم ما يقصد !!
نواف ماذا كنت تفعل يا سلطان ؟؟ حجيلان يسأل؟
نحن في ورطة كبيرة يا اخوان !!!!
هذه الصخرة وكأنه قد تمت قياساتها بدقة فائقة لهذه المغارة بالذات !!!!
حجمها طولها عرضها نتوءاتها...مقاسة لهذة المغارة هذا حدث عجيب جدا !!!
نحن هنا محبوسون ولن نقدر علي الخروج من هنا قط وحدنا ...الصخرة ثقيلة  جدا وزنها كبير جدا تحتاج الي ١٠٠ رجل لتحريكها ان تحركت !!!
اصاب الرعب والذهول نواف وحجيلان ... تمزح يا سلطان ولا كلامك جد كله ؟؟؟؟
والله ما امزح جربوا وانظروا يدخل الهواء والماء وبصيص من النور من أطراف باب المغارة المحيط بالصخرة كما يمكن  ان تدخل العقارب والأفاعي وهوام الارض ؟؟؟؟
نواف يصرخ ماذا ؟؟؟ عقارب أفاعي ؟؟؟ يا أبي  يا أمي ..هرع الي باب المغارة يصرخ كالمجنون ...!!
تجمد المشهد سلطان يسحب نواف وحجيلان واقف مذهول لا يدري ماذا يفعل ؟؟؟
تعال يا نواف يا ابن شاهبندر التجار لن يفيدك أبوك الان ولا احد غير نفسك !!!
عندي موعد مع بنت عمي أريد ان أراها معي حلوي اشتريتها خاص لها لازم تطلعوني الآن لازم أرجوكم هي الان تنتظرني تاخرت عليها يا شباب أرجوكم ...يلا ندفع الصخرة يلا الان !!!
يهرع الي الصخرة ...يهرع حجيلان وراءه وكذلك سلطان يهرع لا يريد ان يتخلي عنهما وهو يعرف إنهالن تتزحزح قيد أنملة من مكانها !!!
ظل الثلاثة يدفعون بقوة  ويدفعون بعنف وصبر ...حتي كلت الأيادي وانقطعت الأنفاس وهلكت العضلات فتوقفوا والصخرة  في مكانها تتحدي  باْذن الله !!!!
وقعوا علي الأرض يتلاهثون ...سلطان : يبدوا يا شباب ان هذه المغارة هي قبرنا الذي سوف ندفن فيه ... نواف: ماذا قبر !!! بدأيبكي كالطفل الصغير هرع الي باب المغارة يصرخ بأعلي صوته ...أبي!!! أمي !!! لا أريد أن أموت  !!! لا أريد أن أموت!!!
حجيلان يا سلطان : خُف عنه قليلا يا سلطان بارك الله فيك .
سلطان تراني امزح يا حجيلان ...لن بسمعه أحد  الآن لو صرخ بأعلي صوته نحن في منطقة مقطوعة خارج الطريق العام الذي هو أصلا مقطوع وما بالك به في طقس كاليوم يا حجيلان من يسمعه ؟؟؟
حجيلان :صدقت يا سلطان ولكن خُف عليه قليلا فهو طفل كبير !!!
جلس الثلاثة علي الارض ولم يعد  نواف يبالي ماذا يحدث لهندامه  المتأنق ... يتشاورون ماذا نفعل أذا كي نخرج من هذه الورطة ؟؟؟؟
حجيلان نحفر تحت الصخرة !!! نواف فكرة ...يلا يا شباب ...كيف نحفر ما عندنا أدوات ؟؟؟
سلطان تحفر ماذا يا ذكي هذه ارض صخرية جبلية !!!
نواف : صحيح والحل؟؟؟
سلطان : ليس هناك حل ممكن نعمله نحن أبدا !!!
حجيلان : كيف يعني يا سلطان ؟؟؟
سلطان : الدعاء الي الله يا شباب ؟؟؟
نواف يضحك : انت تمزح ؟ الدعاء يخرجنا من المغارة يضحك ويسخر وحجيلان ساكت !!!
ماذا يا حجيلان اشوفك ساكت ؟؟
حجيلان : ما عندنا غير الدعاء!
نواف : أنتم أكيد جنيتوا  يا شباب !!!! وماذا يفعل  الدعاء بصخرة مثل هادي يا شباب ؟؟؟
سلطان : عندك حل ثاني يا سيد نواف ؟؟؟
نواف يسكت ولكن انا ما اعرف كيف ادعوا ... ماذا أقول ؟؟؟
سلطان ادعوا الله يفرج عنا هذه الغمة وتنفرج الصخرة !!!!
دخل وقت العصر وبدات الشمس تميل الي الغروب  والضوء في المغارة اقل من ذي قبل ...
سلطان : هيا ندعوا الله قبل ان تغرب الشمس ونبيت هنا كلنا لِغَد .
نواف لا لا كيف انام هنا أريد سريري  عقارب أفاعي لا لا بدأ يبكي كالطفل !!!
ححيلان : الم اقل خُف عنه يا سلطان !!!
سلطان : ليذهب كل واحد في زاويةو يدعوا الله لعل الله يفرج  عنا هذه الغمة !!!
ينزوي كل واحد في قرنة من المغارة  يجلس ليدعوا الله ونواف ينظر اليهم لا يدري ماذا يفعل !!!
غابوا يدعون قد قاربت الشمس من الغروب .. ثم اجتمعوا ... فقال نواف : ألم أقل  لكم الدعاء لأ يفيد أبدا الصخرة مثل ما هي ما تزحزت قيد أنملة  !!!!
نواف يسخر من سلطان وينظر ألي  حجيلان ويقول  الدعاء يحرك  الصخرة ...يضحك ... سلطان : اذا موت وعفن هنا في المغارة باْذن الله!!!!
نواف يهرع الي باب المغارة يصرخ باعلي صوته أبي  أمي أبي  أمي ؟؟؟.


الفصل الثاني

 

ظل نواف يصرخ ويبكي حتي هد حيله تماما وهو ينتحب ويرفس الصخرة برجليه حتي كاد ان يؤذي نفسه ... حجيلان ذاهل خائف مرتعب ...بدأ يفقد رباطة جأشه وسمته الهادئ ...بدأ يهذي يقول هو الاخر ...يالله ...يالله أمي ..أبي ...أولادي ...اهلي ...يبكي بصوت مخنوق لا يريده أن يظهر يكفيه نواف الذي فقد عقله من شدة البكاء ...
وقف سلطان ينظر الي المشهد المحزن حائرا لا يدري ماذا يفعل ؟؟!!
نظر سلطان الي حجيلان وإقترب  منه وسمع صوته من غير أن يحس به حجيلان  !!!!
سلطان : مالك يا حجيلان ؟؟ كنت أظنك أصلب  وأقوي من ذلك ؟؟
حجيلان : أبوي وأمي ومرتي واولادي تراهم وحدهم الحين مخضوضين علي يا سلطان ...
اتخيل  ام العيال ...أمي تقولها وين حجيلان ياوطفة طول علينا مالوا عادة يبطي عنا ...
ومرتي تصبر فيهم وتقول تراه ييجي يا خالة من الدرب اصبري الله كريم ...وأنا  عندك هنا  محبوس ما أدري ما يصير يا سلطان .. هنا يبكي حجيلان بصوت عالي يسمعه نواف ...فيسكت نواف  عن البكاء ويلتفت بحركة غريبة الي حجيلان يحضنه ويربت علي كتفه بحنان وحب لا تبكي يا حجيلان لا تبكي تري الله كبير يفرج عنا كلنا ....
هنا لم بتمالك سلطان نفسه فتداري وأجهش في البكاء بصوت غير مسموع ...
مرت لحظات عصيبة عليهم جميعا ...ثم أقبل  سلطان عليهم ووضع يديه علي كتفيهم بحنان وحب وقال يا شباب توكلوا علي الله ..هذا قدرنا ولن  تكون هذه الصخرة مهما كانت أقوي من قدر الله أبدا ... وقعت كلماته في قلوبهم كالبلسم ...وهدأت نفوسهم وجلسوا جميعا هنيهة صامتين وكأن كل واحد منهم يعود الي ماض هو يعرفه وحده بفضل الله ...
سلطان : حتي نقدر تفكر ...لازم  زاد... سمعت يا نواف عندك حلوي وماذا عندك يا حجيلان في الاكياس ؟؟؟
نعم هذه الحلوي يحضرها تفضلوا يا شباب وحجيلان يقول عندي غبوق حليب وخبر وتمر يحضرها ... تفضلوا  علي مهلكم يا شباب اتركوا طعام احتياط ترانا لا نعرف قدرنا بعد ...هنا انتكس نواف وعاد الي البكاء من جديد  ....
سلطان لازم نلاقي حل يا شباب باْذن الله والحل أكيد ليس عضلات أبدا جربنا وفشلنا ... نواف وحجيلان ...أكيد يا سلطان الحل ما راح يكون عضلات أبدا ...
سلطان : أكيد الله يختبرنا يا شباب لان هذا الأمر غريب احنا أكيد قدر من أقدار الله حتي نكون عبرة لغيرنا وهذا يعني لازم ننجوا  باْذن الله هذا ظني بالله يا شباب !!!
نواف ...كيف يعني؟؟!!!  احنا مهمين يعني تري هادي أول مرة في حياتي اشوفكم وأتعرف علي ناس غير أهلي ما أدري انتو وجهكم علي بركة ولا نحس ...يضحك  !!!
سلطان : تضحك يا نواف !!! نواف ...أسف ما قصدت بس قلة أدب أقول عنكم نحس في وجوهكم أسف يا شباب !!!
حجيلان : نواف تراك إنسان واجد مهذب وحنون ...
نواف : بس خواف وحبيّب أكيد ... يضحك الجميع ....
سلطان :الله يختبرنا أكيد الله يعرف في كل واحد فينا سر ، الله يعرفه وحده بس ...
 نواف : أكيد وسكت فورا وطأطأراسه كأنه احس انه ارتكب خطأً فادحاً بقولته تلك !!!
حجيلان : أكيد يا سلطان الله بكل شيئ عليم .    
نواف : تعرفوا يا اخوان تراني كنت ضايع وصايع ومتصابي وما أتحمل اي مسؤولية  وعمي دائماً يرفض زواجي من بنته ويقول إنت واحد فاشل وقليل عقل ودين ويطردني وكنت السبب انو أبوي وعمي متخاصمين من سنين ولو يعرف أبوي اني ازورهم  من ورآه راح يذبحني ... وينك يا أبوي تعال شوف ولدك يعفن في المغارة ...يعود نواف للبكاء من جديد ...
حجيلان : نواف الان مش وقت البكاء ...الان وقت التوبة والقنوت لله رب العالمين .
سلطان : يا اخوان كلام حجيلان هو عين العقل !!! التوبة والدعاء لله والاخلاص الي الله تحرك الجبال نعم تحرك الجبال !!!
نواف : مالك يا سلطان  رديت مرة ثانية للدعاء ... جلسنا ودعينا كل واحد وحده وما صار شيئ  ... تراك نسيت يمكن !!!
سلطان :اسمع يا نواف ...وانت يا حجيلان نتوب لله  أول  بصدق واكيد كل واحد عنده مع ربه سر لا يعرفه احد سواه ... يتوب ويذكر سره !!؟؟؟
نواف : كيف يذكر سره ما فهمت مستحيل يا سلطان شو تقول انت ؟؟؟
سلطان : انت بس اصبر علي يعني ...يذكر سره بينه وبين ربه وحده وليس معنا هيك فضيحة صارت وليس دعاء  يا نواف مالك !!!
نواف : آيي والله هذا الكلام الزين والله يسمع ويستجيب الدعاء أكيد ...بس الان عرفت ايش يعني الدعاء والله انا ربي تبت الك وسامحني يالله واكيد الله عالم ما في القلوب .!!!
حجيلان جالس ساكت ينتظر الي الشمس تغيب ،أمامه فوجهه تجاه فم المغارة  يهز راْسه ويسكت وهو مخطوف السحنة .
سلطان : الان وقت غروب الشمس  الدعاء مستجاب كل واحد يبدأ مع ربه توبه نصوح وبعدها نرجع مرة ثانية نجلس يا اخوان توكلوا علي الله ...
يتفرق الثلاثة كل في زاوية وينتبه نواف الي ان الشمس قد غابت فيهرع الي فم المغارة ويكاد ان ينفجر بالبكاء والصياح كعادته الا انه هذه المرة خرجت منه كلمة يالله أقوي من صوت البكاء.
انكفأ الثلاثة جالسين يدعون الله ... وصوت خنين الدعاء والبكاء يدوي في ناحية سلطان وحجيلان مما أضفي علي نواف سكينة وراحة وقوة وسجد لله وكانت اول سجدة يسجدها  في حياته لله رب العالمين كانت لحظات بالدهر كله مخلصة لله رب العالمين مع هدوء وظلام وبصيص من نور القمر يتخلل من بين شقوق فم باب المغارة الصامد تسجلها عدسات السماء   واجتمع الثلاثة من جديد حسب اتفاقهم ...
سلطان هل أنتم جاهزون لتحريك الجبل باْذن الله ؟
الثلاثة بصوت واحد ... توكلنا علي الله باْذن الله ....
سلطان من يبدأ ...نواف انا انا انا ...
سلطان : يبدأ حجيلان وأنت يا نواف بعده باْذن الله ثم أكون انا باْذن الله ثالثكم !!!
يتحرك حجيلان الي شق المغارة المنزوي هناك ويستقبل فم المغارة وكأنه يناجيها ؟؟
فماذا تراه يقول !!!

فك حجيلان رباط راْسه ...وغطي بها راْسه ووجهه وبدأت دمعته تسيل من تلقاء نفسها وهو يسجل شريط صور الأحداث تدور أمام عينيه ...يالله يا ربي ساعدني...لولا يا ربي يقيني بك وأملي فيك وحسن ظني بك  أبدا ماجلست هنا بين يديك وأنت الله رب العالمين وانت رب الجبل ورب الصخرة ورب كل شيئ لا إله إلا أنت  سبحانك أني كنت من الظالمين .
يا رب أنت تعلم وانا اذكر  ...وبدأ حجيلان وكأنه ينتقل من عالم ألي عالم فلم يعد يحس أنه في المغارة ولم يعد يحس  بأي شيئ حوله ...أحس بأنه  خفيف جدا طيفه يتحرك بين العوالم برفق وحنان...
حجيلان يجري في مزرعته يشجّب  سعف النخيل المتتدلية ...يجري ينظف طرف ذلك الحوض الذي تتسرب منه المياه ...يخلع بيديه تلك النبتات الغريبة من بين شتلات الفول النابتة  يسقي أغنامه وهو قمة السعادة والراحة ولا يمد يده إلا ويقول : بِسْم الله  ولا يعيدها إلا بِسْم  الله ... الدنيا كانت غائمة قليلا يسمع صوت أجراس حمار أبي ظفير ...ماذا الشمس تغرب !!!
يالله تاخرت أخذني شغل الشجر والحقل يالله ...أمي ...أبي ...تاخرت عليكم !!!
أصيب حجيلان بحالة توتر فهو غير جاهز للخروج علي طرف الشارع ليركب مع أبي ظفير يعود به الي القرية جن جنونه وصار يكركب الأغراض في إدواته ليلحق بحمار أبي ظفير ولكنه يعلم أنه  لن يلحق  لانه بعيد وهو قد تاخر  عليه وليس عنده دابه فهو فقير هرع يجري يحمل أمتعته وأكياس يحملها بين يديه من زاد أهله ...يسرع ويبذل قصاري جهده ليصل ولكنه يصاب بخيبة أمل فها هو أبو ظفير يبعد عنه ولا يسمع نداءه للأسف ...يصاب حجيلان بالحزن الشديد ويبدأيبكي ويقول  في نفسه أبوي وأمي الأن راح ينخضوا علي وأم العيال وطفة ما تقدر عليهم وتراها اليوم الصبح  وصتني ما أتأخر البيت مع فيه زاد أبدا ... شو إللي صار اليوم بالذات تاخرت أعوذ بالله من الشيطان الرجيم .
وصل حجيلان الدرب والشمس تغيب والدموع في عيونه ويقول يا رب يسر لي ركوبة الحق فيها البيت قبل الظلام الدامس يا رب !!!
ما كمل كلامه سمع صوت ورآه ...رجل يضرب حماره بعصاه كي يسرع يجر عربة الزيت  يسير في اتجاه القرية ...أبو كيزان : يا حجيلان أركب... يا حجيلان إركب !!!
يطير حجيلان من الفرح :سم ويركب معه .
أبو كيزان :تراك متاخر يا حجيلان ماهي عادتك ؟؟؟
حجيلان : غشتتي السحابة يا أ بي كيزان ؟؟
أبو كيزان : تراها كادت تغشنا كلنا بس رجعت عندي الحلال  بروحها ، عرفت أنو وقت الغروب قرب تحركت الحمد لله .
يصل حجيلان ممر بيته .يتوقف وينزل حجيلان يمد له الأجر بيده . أبو كيزان يقول: عيب يا حجيلان توكل علي الله الناس لبعض باْذن الله .
يتحرك أبو كيزان بحماره  ويتحرك حجيلان ملوحا  له بالسلام تجاه بيته وقد دخل وقت
 العشاء تقريبا والظلمة شدت دامسة مخيفة !!!
ينظر حجيلان تجاه بيته فيري سراج من نور فوقه وكأنه دليل يهديه أليه .
آه هذه أكيد وطفة لِسَّه تنتظر فوق السطح بالسراج .الله يرضي عليك يا وطفة ...ونعم الزوجة الله الحمد لله .
يصل حجيلان باب بيته وإذا بوطفه بيدها الشمعة واقفة تفتح له الباب الحمد لله علي سلامتك يا حجيلان أبطيت علينا ألف سلامة عليك تحضنه ويحضنها وتاخذ عنه الاكياس وتدخل .
تهرع للسطح تحضر السراج ويهرع حجيلان الي الوالدين !!!!
ينظر فإذا أمه نصف نائمة وأبوه يشخر شخيره المعروف !!
وصلت يا ولدي أمه تقول له . الحمد لك  يا رب . الحمدلك  يارب استجبت لنا  الدعاء .
حجيلان : يمه اصبري أسخن لك الغبوق لا تنامي أرجوك سامحيني شغلني الشجر والحلال عنكم بارب اغفرلي يجري تجاه الاكياس .
وطفة : حجيلان عندك رشفة غبوق لازم أشرب  عشان أرضع الولد  صدري تحجر  تراه يصرخ مثل المجنون من الجوع  قتلني أرجوك . يعطيها كوب صغير وتقول : هادا بس والأولاد لا يموتوا من الجوع . حجيلان : يصبروا الوالدين أول يا وطفة إتركيني  الآن أرجوك  وسكتي جعار  الولد تراه خيلني !!!
يسخن حجيلان الغبوق ويضع فيه  فتات الخبز والعسل ويحمل بيديه طاستين ويذهب ألي والديه
فأذا بهما قد ناما وبدأ شخير أمه يعلوا كذلك !!!!
تشنغف حجيلان من البكاء  وصار يبكي وينادي بصوت حنون مخنوق ..أبو حجيلان ...ام حجيلان ...تريالغبوق العشا  جاهز يمه يبه الغبوق جاهز وهو حامل الغبوقين بيديه ومقرفص علي ركبته وجالس بينهما وهما يشخران وهو يبكي.
وطفة : حجيلان اولادك  ماتوا تراهم يتضاغون  بين أيدي من الجوع ...حجيلان يبكي لا يسمع لا يلتف اليها قط فهو لا يحس  بوجودها أصلا قلبه كله مع والديه الذين ناما من غير غبوق لن يسامح نفسه أبدا علي هذه الغلطة ..لن ينساهاأبدا !!!
ظلت وطفة تناديه من خلفه وهو جامد في مكانه متسمر يبكي وينظر أليهما لا يبالي بشيئ ...هدأت وطفة وسكت الأولاد تراهم قد ناموا ....
ظل حجيلان قاعد يتقلب في جلسته يميناشمالا حتي بانت تباشير الفجر وهو مكانه وتحركت أمه من رقادها فوجدت ضناها حجيلان قاعد جنبها يتبسم ويقول برفق وحنان وتعب :الغبوق ياأمي تفضلي .
ام حجيلان تهز زوجها فيهب قاعدايبحلق مذعورا ...هه هه شو صاير .يجد أمامه بين يديه إبنه حجيلان بيده الغبوق ...يقول : الله يرضي عنك يا ولدي ويفك عنك كل غمة يالله.
يناول العجوزان العاجزان الغبوق ويتركهماحجيلان لخصوصياتهما .
يتنفس حجيلان الصعداء الحمد لله ...الآن يلتفت الي وطفة التي تكون قد استيقظت كعادتها وأيقظت الأولاد للغبوق  بعد أن قتلهم الجوع فناموا بين يديها هبوا من نومهم ما أن تحركت امهم ليعودوا ألي البكاء من جديد يلا يا اولاد الغبوق موجود ...يبدأ الأولاد يأكلون وحجيلان واقف ذاهل لا يدري أين هو !!!! يا رب اقبل مني يا الله !
فجاة يفيق  حجيلان علي زخات من الماء علي وجهه ...يهتز يفيق  يجد نفسه في المغارة فقد هطل المطر غزيزا ودخل المغارة وصوت الرعد يجلجل وهو مذعور مرعوب ...تذكر كل شيئ
وقال يا رب يالله أن كنت قبلت ذلك مني فافرج لنا يالله من هذه الغمة وادفع لنا هذه الصخرة يالله ...يالله ... وعلا صوته وبدأ الثلاثة يصيحون يالله يالله والجبل يهتز من فوقه ومن تحته والصخرة تندحر  الي الوراء بصوت مدوي مروع "


الصخرة تندحر للوراء بصوت زعيق يشق الروح وكأنك تمسك مسمارا تحك به الحديد يغلق الثلاثة  آذانهم من صوته القاتل الذي يكاد يخزق  طبلات آذانهم  ...يصيحون الحمد لله أنفرجت   الصخرة ...الحمد لله أنفتحت  المغارة ...يدخل هطيل من الماء الي المغارة يبللها ...يعكر وجوهم  بالطين وهم ولا يَرَوْن أنفسهم من الظلمة !!
نواف :سواها حجيلان يا حجيلان يا بطل الله يوفقك الله يبارك فيك .
سلطان يضرب بيده برفق نواف علي رأسه ...يقول له سلطان : تري يا نواف ...حجيلان ما سوي شيئ ...الله الذي أعانه واستجاب دعاه ، إتق الله يا نواف ....
نواف يقوم يركض نحو باب المغارة وهو يجمع  أغراضه  ليخرج من المغارة وسلطان يقول : استهد  بالله يا نواف  لا تستجعل وكأنه يعلم أنها غير كافية لخروجه ....
يسرع نواف يحشر  جسده الصخم بين الصخرة والحائط يميناً فلا يفلح يتنرفز ...يذهب يحشر نفسه شمالا حشرا فلا يفلح يفقد أعصابه ويبدأ بالصراخ والزعيق ...ليش... ليش يا رب ليش  ثم يجهش بالبكاء من جديد ..أمي ...أبي ...وينكم تراني تعبت خلاص ...
فجأة يهدأ وتبرق عيناه ويبحلق في حجيلان بنظرة غريبة  ...صحيح حجيلان تراك اللي دعيت أكيد وإنت   حجمك صغير يمكن تزلق من طرف الصخرة وتروح تنادي أبوي يجلب لنا أحد يطلعنا ...الفكرة تروق لحجيلان ...الذي لم يفق للتو من الصدمة أن الله قد إستجاب دعاءه كان كالمصدق والذاهل في نفس الوقت إلا ان ردود نواف هي التي سيطرت علي الموقف ...
ينظر حجيلان في عيون سلطان الذي يقول له بلغة جسده جرب إن شئت ولكن كأنه يقول له ما في أمل بعد يا حجيلان ...يهرع حجيلان الي باب المغارة يزلق من الطين علي بابها ...قيسقط
فيوقف نواف عن البكاء ويكاد أن يضحك عليه كما الأطفال تماما ....
يساعد سلطان حجيلان فيقف ويذهب معه الي باب المغارة يتأملها ويقول سلطان ...ما في مجال يا حجيلان ..حاول اذا تريد  عشان نواف ...
يتسرب حجيلان من طرف المغارة فيدخل ويختفي ويكبر نواف فرحا  طلع طلع الله أكبر ..ثواني ويرجع حجيلان يقول ...مسدود قفل من الخارج من هنا بس في مجال ...ينكفأ نواف نفسه زعيقا ليش ليش ...
سلطان يقول لحجيلان جرب الناحية الثانية باْذن الله ...يسكت نواف ويبحلق من جديد ...يدور نواف حول بوز الصخرة الي الجهة الآخري ...يحشر نفسه فلا يقدر حتي ان يدخل حتي من الجهة الداخلية ...يقول  حجيلان ...ما في أمل يا شباب ... راح نموت ونعفن في المغارة مثل ما قال سلطان ....يصرخ نواف ...لا لا لا يا ربي لا أرجوكم ساعدوني...يبكي بصدق وخوف وهلع.
سلطان هيك الحكي ...ياربي... نسيت با نواف الأتفاق...
نواف :ما نسيت لكنني احاول أهرب  منو بس !!!!
بعني لازم اقعد هناك مثل حجيلان ؟؟؟
سلطان : أكيد يلا تري دورك وصل يا نواف !!!!
نواف يبكي سلفا تمنيت أموت ولا أقعد  هناك !!!!
حجيلان : الله يوفقك مثل ما وفقني يا نواف يلا حبيبي توكل علي الله .
لامست كلمات حجيلان قلب نواف ...توقف عندالبكاء وقال : ما أنا شفت بعيني وما حدا  قال لي يا حجيلان الصخرة تري ماحركها بعد الله غير دعاءك الحمد لله ولازم باْذن الله نكمل الدعاء لازم نكمل الدعاء والله يوفقنا ونطلع من المغارة يا حجيلان !!!!
سلطان : الله يوفقك يا نواف خليك الله وأكيد الله علي كل شيئ قدير .
نواف : انا شفت بعيني يا سلطان قدرة الله كيف هزت الجبل توكلت علي الله !!!!
نأي نواف بنفسه في المكان المتداري الذي كان يجلس فيه حجيلان ليجلس فيه ، فوجده مبتلاً طينا ورطبا فماذا يفعل ؟؟؟ خلع معطفه العزيز عليه ونفضه علي الأرض ونظر الي الشباب الذين اعطوه إشارة الإستحسان ؛ هذه حركة لم يكن ليفعلها نواف قط في حياته !!!
ألا أنه قدر الله الذي يحرك نفوس  الرجال كما يحرك الجبال باذنه ...
جلس نواف حائرا يتلفت ينظر يميناً وشمالا ولا يكاد يري الشباب بعد أن جلس علي الأرض ...رفع راْسه هل يراقبونه من بعيد ...فوجد كل منهما واضع راْسه بين يديه ينظر صوب باب المغارة وصوت الرياح يصفر بعيداًبعيدا وشتات من ضوء القمر بتسلسل من الشقوق حول الصخرة الصماء المتحدية باْذن الله ...هدأت الريح وذهبت تصفر بعيداً...جلس نواف ووضع راْسه مثلهم بين يديه ودموع تتسرب من عينيه ...يحدث نفسه يقول : يا ربي إنت تعرف !!! أنت عالم بحالي يا ربي ...شو تسوي الإن " ديبرا "حبيبتي أكيد قلبها تحطم الان لآني  تاخرت عليها والله يا رب هذا قدرك اللي أنت أخترت  لي ...كان يوم وموقف عجيب يا ربي أنت اعلم بي ... وهنا يسبح نواف بعقله بين  طيات الماضي يتذكر في العوالم ويحس بديبرا حبيبته وكأنهاالان ... معه ....يعود اليها ديبرا ..حبيبتي مالك أنت اليوم ارسلت الخادمة  تريديني أزورك  صحيح ؟؟
ديبرا : صحيح يا نواف أبغي  منك طلابة بس بيني وبينك والله بس تحلف عليها يمين !!!
نواف : لا يا حبيبتي تآمري من غير حلفان ولا يمين أنت  عندي بالدنيا كلها !!!
ديبرا :تعرف أنو  عمك أبوي واقع في ورطة كبيرة ولازمنا مبلغ من المال أنا وعدت أمي راح أدبره بأي طريقة بس تكتم عني وتقول من أهلها وهم ما عندهم شي
نواف : كم المبلغ ؟؟
ديبرا :١٢٠ دينار  ذهب .
نواف : مبلغ كبير طيب وشو الضمان ؟
ديبرا : تأخذ مني اللي بدك ياه من زمان وأنا رافضاه يا نواف ...قالت وهي تشيح بوجهها جانبا تغطي دمعته في عيونها ...
نواف: معقول وافقت اخيرا يا بعد عمري أنت أبشري !!!
تيجي غداة الصبح أمي تروح بيت اَهلها لأجل أنها راحت تجيب المبلغ وأبوي في الديرة في شغله وانت تيجي وتنبسط مثل ما تريد !!!
نواف :يقفز من الفرح مثل الطفل الصغير وهي ساكتة حزينة خائفة تخفي لهفة وحب وشوق دفين مخنوق !!!
يلا روح وبكرة تعرس ولا تنسي المبلغ تري بكرة اخر يوم لأبوي وألا مصيبة كبيرة تحل علينا !!!!
خرج نواف مش مصدق ...يمشي خطوة للأمام وخطوتين للخلف يريد يرجع يتأكد كلامها صحيح وألا تلعب فبه ديبرا ... لا مش معقول هادي فرصتي حتي أتزوجها غصب عنهم عندها ظهر شيطانه ...بكرة يعني ......أخ اخ اخ ولم ينم ليلته جهز نفسه كالعريس وأخذ أحلي هندامه ومعطفه المشهود الذي تحبه ديبرا عليه وتعطر لا بل إغتسل  عطرا وخرج مبكرا ابكر من عادته حتي انتبهت إليه امه تقول : معرفة وحدة   جديدة يا نواف ؟؟؟
نواف : لا يرد لا يلتفت يهرع الي الزقاق الجبلي الذي يكره ...
يصل عند بيت حبيبته فتفتح الباب وقد تجهزت له كالعروس ...جن جنونه وهي تكشف عن وجهها وشعرها فلم يراها هكذا من قبل !!! هجم تجاهها !!!
مهلك مالك يا مجنون!!!
أول الاتفاق ع !! وين المبلغ ؟؟
يخرج صرة بها المبلغ !!! تقول ديبرا أنت عديت يا نواف المبلغ ؟؟
نواف عديت أكتر من مرة حبيبتي !!
أخذت المبلغ وخبأته في خزانتها ثم أقبلت عليه وهي تغلي هي الآخري لا تدري شهوة أم خوفا ام حرصا أم كلها معا  !!!
بدأت تخلع له ملابسها ليري ما لم يكن يحلم ليري منها حتي هجم عليها يخلع عنها ثيابها ولا تصده ولا تمنعه كما كانت تفعل من قبل بقوة وعنف واصرار !!!
نزع عنها سروالها وبدت له عفتها وطهارتها ونظافتها وطيب ريحها فخلع ملابسه هو الاخ وهجم عليها يريد معاشرتها بعنف ووحشية ..أهدأ...أهدأ لَيْس هكذا !؟
حتي اذا كان بين مفرقيها بين فخذيها واراد أن .....؟؟؟
نظر اليها وهو فوقها فإذا بها تشيح بوجهها عنه بعيدا بعيدا ...ديبرا إنظري إلي حبيبتي ...
ظل يكرر انظري ألي حبيبتي ...حتي أعياها فنظرت أليه ...فإذا عيناها  مغرورقتان بالدموع المخنوقة الشاردة ...وهم يهم بها تقول : أنت طلبت انظر  بعيونك يا نواف ... تراني أقولك يا حبيبي يا نواف .... استحلفك بالله لا تفض الخاتم إلا بحقه.....
 أستحلفك بالله ...ألا تفض الخاتم ألا  بحقه ...أستحلفك بالله ..ألا تفض الخاتم ألا بحقه ..وأشاحت بوجهها عنه وهي مستسلمة له بالكامل ....
انتفض نواف وكأنه قد  صب علي رأسه جردلا من الماء البارد ووقف يلمم ملابسه وهي مسجاة أمامه علي الارض تشيح برأسها وتغطي عيناها ....
وقف نواف وقام وهو لا يصدق انه يترك حبيبته التي تتيم بحبها و التي راودها عن نفسها مرات عديدة وهي تصده هو الأن يتركها بمحض ارداته وهي عارية مسجاة أمامه راضية  ... قام وخرج من البيت وترك لها الذهب .
خرج يجري من بيتها ووقع علي الارض وكانت الدنيا صباحا حرا شديدا يعرق بشدة فيمسح جبينه فإذا به ماء بارد فيصحوا من غفلته ويتذكر أنه الان في المغارة البائسة ..فيغط رأسه بوجهه في الطين ويقول ..والله يا رب خفت منك ارتعبت منك لما قالت لي : استحلفك بالله ...خفت منك يالله كان الموقف رهيب وهي تقول الله الله تحطمت خوف منك يالله ...
أذا أنت  يا رب تعلم وأنت تعلم أكيد إني سويت هذا من أجلك وخفت منك وحدك فرج عنا يا ربنا باذنك هذه الصخرة فرج عنا هذه الصخرة وارتفع صوته فرج هذه الصخرة ....
وهو لا يحس من شدة الحدث الذي هو فيه أن الجبل بدأ يهتز ويهتز بعنف والرعد يقصف والعاصفة تزمجر وهو ساجد لا يدري ويصيح أفرج عنا هذه الصخرة ...حتي هجم عليه حجيلان وسلطان بعنف يقولان : نواف شوف شوف !!!


الفصل الثالث

 

ينظر الثلاثة الي الصخرة وهي تتحرك أمامهم حركة عحيبة كأنها ترقص تترنح الي الوراء وكأن هناك مقياس دقيق يحركها بذكاء خارق صادم ...يهرع نواف يدفع الصخرة ويصيح ...شباب ادفعوا معي ...أدفعوامعي يسرع حجيلان ليدفع معه ويتأخر سلطان ...نواف : ادفع يا سلطان ادفع ااحمد لله إستجاب ربي الدعاء راح تطلع بس تعال إدفع معنا الله يوفقك ...يتردد سلطان ثم يقبل بدفع معهم وهو يقول في نفسه ...ياجماعة ما تعلمتوا  الدرس ...ما تتحرك الصخرة ولا شبر أبدا ألا بالدعاء وهذا جاءالان  دوري ....
توقفوا علي الدفع عبثا من غير جدوي لأن الصخرة توقفت عن الترنح وجمدت مكانها لا تتحرك ...هنا اسرع  نواف يحشر نفسه بين الصخرة وحائط المغارة المبلل ..نعم دخل واختفي بعيدا وهو يصرخ خرجت خرجت خرجت ...سلطان يقول:  معقول يسكت نواف ولا يرد .
سلطان شو صار معاك يا نواف : تراني لزقت لا أنا مو قادر اطلع ولا قادر ارجع ...
حجيلان : كأنك حشرت نفسك كتير حاول  تطلع ...يرد نواف بصوت مخنوق ...بالله عليكم الله يرحمكم اسحبوني تراني راح اختنق لزقت انحشرت مو قادر أتنفس ...
حجيلان : كان هذا بس اللي ناقصنا يا نواف يحاول سحبه بيدة فيعجز ...يأتي  سلطان عند حجيلان يقول : إترك الأمر لي يا حجيلان ..يتقدم سلطان يقول لنواف : خذ نفس عميق ولما أعد للثلاثة تدفع نفسك معي جوا عندنا ماشي ...نواف :حاضر بس اطلع !!!
واحد ....أثنين ...ثلاثة ...يسحب سلطان يندفع نواف الي الداخل يسقط فوق سلطان وحجيلان يتكركب الثلاثة علي الأرض بمنظر مضحك لكنه لا يدفع علي الضحك فقد كان موجعا بالذات لحجيلان الذي كان تحتهم جميعا ...
ينهض الثلاثة ينظر بعضهم لبعض  بدهشة ما الذي حدث ...سلطان يتنفس بصعوبة كسرت عظامي من وزنك الثقيل شو  انت كنت تاكل  دخيل الله ....
جلسوا حائرين ...قام حجيلان يحاول أن يزلق نفسه بين الحائط والصخرة فصرخ سلطان فبه أنتو ما تعلمتوا الدرس  للحين يالله يالله ... هذه الصخرة قدرنا مع الله ولازم كل واحد يأخذ قدره  واحنا أذا ما تعلمنا الإن في مثل هذا الظرف متي تتعلموا ياشباب ؟؟؟
حجيلان : كلامك صحيح ...نستغفر الله ...احنا استعجلنا قدرنا والله قدره عادل لا يظلم أحد .
نواف : يبكي ....كلامك والله تراه صحيح يا سلطان أستغفر الله خلاص تعلمنا الدرس يا سلطان يستمر في البكاء ...سلطان والآن ليش تبكي يا نواف إذا إنت تقول إنك تعلمت الدرس .
نواف : أبكي  علي ذنبي وجهلي وخوفي وبعدي عن ربي ...رحمتك يالله ...
ينزوي سلطان وحده يعيدا عنهم من غير مقدمات وهم ينظرون أليه ...يذهب يجلس في الجانب المتداري من الصخرة قريبا من بوزها المدبب ...
يرفع يديه الي الله يقول : يا رب أنت اعلم بحالي !!! اللي صار معي يا رب وكتمته لك وحدك ولم اذكره لأحد قط غيرك اللي غير حياتي كلها من اجلك أنت وحدك يا رب يالله ...ما كنت أتوقع أبدا أن يكون لك باربي عُبَّاد مثل هذا الذي سخرته لي يارب ...!!!!
أنا تاجر أبل وبقر وغنم عندي مزارع وعمال وأجراء كثيرين ...اجرت يا رب عمال كثيرين ...هادا يا رب غيرهم كلهم ...وذهب سلطان في خياله المذبوح وكأنه يتحدث ألي ذلك الأجير ...تشتغل عندي بأجرك أدفعلك بعد ما تخلص شغلك اتفقنا ...الأجير : شقلان نعم سيدي اتفقنا ،بس أمي مريضة يا سيدي ممكن تسمحلي اروح أزورها اول بأول يا سيدي .
سلطان: أبشر والله يشفيها . كان رائعا في شغله خبيرا في صنعته مجدا نشيطا وجاءني يقول يوما سيدي : هل يمكن تعطيني جزأً من أجري من أجري مقدما كي إشتري الدواء لأَمي من العطار ؟ أبشر واعطيته ما طلب وذهب واختفي .
انتهي يا رب موسم العمل وجاء الأجراء وأخذوا حقوقهم ولم يحضر هو ...كنت احس أنه قدري وكأنك يا رب قد أرسلته لي لتختبرني يالله !!!
وانتظرته طويلا لم يحضر، سألت عنه ، لا يعرفه أحد .اختفي ولم يأخذ أجره !؟.
عدت أدراجي للساقية وأجره معي ظل معي سنة كاملة الموسم الثاني . قلت استثمره له عندي . فاشتريت له به ازواج من أبل وبقر وغنم ، والغريب أنهاتكاثرت بشكل غريب مُلفت غير حلالي  كله وأصابت حلالي نفوق فماتت أغنامي  وأبلي وأبقاري وقررت أن أوظف نفسي لرعاية حلاله التي ملأت الوادي كله من أبل وغنم وبقر بِمَا هو متعارف عليه بين الأجراء .
مرت أعوام خمسة وأنا كذلك حتي أصبحت سيد الاسواق كلها بلا منازع والحمد لله .
يوما ما وانا أجلس في الحلال .حاء رجل يسال عن التاجر سلطان !!!
فدلوه علي فجاء فعرفته ورحبت به . قال : جئت أطالب بأجري يا سيدي الذي تركته عندك باْذن الله !
وهل تعرف كم هو أجرك بعد الخصم يا شقلان ؟؟
قال شقلان :نعم يا سيدي ٢٠٠ دينار لأَنِّي أخذت منك ٥٠ مسبقا .
سلطان :صدقت يا شقلان !
هذه هي ٢٠٠ دينار تفضل .
استلم شقلان مني المبلغ وهم بالخروج !!!
خرجت معه يا ربي علي الباب وقلت له تعال معي يا شقلان اريك شيئا !!!
خرجت معه يا ربي يالله وقلت له انظر الي هذا الوادي كله وكم فيه من حلال ...
قال لي بأدب وتواضع : بارك الله لك كل ذلك يا سيدي  .
قلت له يا رب وانت الشاهد ولا يعلم ذلك يا رب أحد سواك ...
كل ما في هذا الوادي هو لك يا شقلان ...فقد نميته لك من أجرك الذي تركت عندي لله رب العالمين فخذه كله فهو حقك وحلالك وتجارتك أنت خدها الان كلها وأذهب !!!
شقلان : أنت تمزح معي يا سيدي ، حتي وإن كان ذلك صحيحا ، فما الذي يجعلك  تقول ذلك لي الان فأنا لاأعرف ويكفيني ٢٠٠ دينار فقط واذهب .
قلت له : فأين الله يا شقلان؟؟؟ ...أين الله يا شقلان ؟؟؟ إين الله يا شقلان ؟؟؟
شقلان : اذا بارك الله فيك يا سيدي ويذهب ألي القطعان يؤجر من يسوقها ويأخذها كلها ولا يترك منها شيئا أمام  ناظري يالله يالله يالله،  وحتي  أنه لم يلتفت الي بعدهاوذهب  وأحتسبت ذلك عندك وحدك يالله .... سلطان غارق في دعاؤه وهو يبكي بحرقه ويقول : إن كنت يا ربي قد فعلت ذلك من اجلك وحدك وأنت أعلم بي فأفرج عنا ما نحن فيه ...أفرج عنا ما تحن فيه يالله يالله يالله يهتز الجبل هزة عنيفة تصدعهم جميعا في قعر المغارة فوق بعضهم البعض ويصرخ نواف بصوت مجلحل سلطان حجيلان  زلزال وهو ينظر الي الجبل كله .



يصرخ نواف : قوموا يا شباب  يجري تجاه باب المغارة ... الله أكبر الصخرة ...الصخرة يا شباب فتحت فتحت ..يا رب لك الحمد ...يسجد علي باب المغارة وهو يبكي بكاء حارا كالطفل الصغير ...برفع رأسه فإذا سلطان وحجيلان ...ساجدين مثله علي بأب المغارة بصمت غريب ...لا تسمع إلا شغنفة البكاء ...
يهتز الجبل فيصابوا بالرعب ويفزوا راكضين بعيدا عن باب المغارة خشية أن تغلق عليهم مرة اخري وكان الصخرة تودعهم ...
بدات تباشير الفجر تلوح من كبد الأفق  وبصيص من النور يتسرب من قعر السماء وقف الثلاثة. ينظرون الي فم باب المغارة ولا يكادون يصدقون قط أنهم قد  نجو وأنهم الإن خارج المغارة ...ثم بدؤوا ينظر بعضهم الي بعض إنها المرة الأولي التي يتفحص كل منهم ملامح صاحبة الذي كان للتو يشاركه قبر واحد ...انفجر نواف ضاحكا بملأ شدقيه ...
حجيلان ...وما المضحك ...وفجأة انفجر هو الاخر ضاحكا وتبعهما سلطان يقهقه بصوت عالي ...فقد رأي كل منهم وجه الاخر الملطخ بالطين والوحل من شبخ ماء المغارة الطافح ...
بعدها وقف سلطان وقال : شباب اصحاب أوفياء الي الأبد باْذن الله وضع يده وفورا كانت الإيدي لنواف وحجيلان قد عاهدت ...
نواف : أشهدكم يا اخواني انني تبت الله توبة نصوحا ولن أعور قط الي ما كنت عليه وأنا الآن ولدت من جديد بفضل الله .
حجيلان : الحمد لله الذي نجانا بفضله ورحمته وهذه أكيد بركة دعاءنا ودعاء الوالدين لنا. سلطان : الحمد لله الذي صدقنا حيث صدقناه والذي سيجعل منا عبرة للاجيال من بعدنا ليوم القيامة باذنه وعهد لله علينا أن وصدقه دوما كما صدقنا ...يجلسون للراحة يحكي كل منهم قصته للاخر بالصورة التي تريحه والتي أخرجته من المغارة بالدعاء حتي يبزغ النور ...
يشرق النور اكثر فأكثر ويقول سلطان هيا هيا يا شباب نتحرك حتي نلحق بأهلنا  باْذن الله ...
سلطان : كأني اسمع صوت طرقات سنابك الخيل ...نواف أكيد هذا صوت خَيل أبوي ...يهب يجري كالمجنون ...يلحق به سلطان وحجيلان ينادون عليه تريث يا مجنون ...الوقت مبكّر جدا علي ابيك !!!!
يتحرك الثلاثة من الزقاق المؤدي الي الطريق العام وهناك يزيد صوت الخيول القادم نحوهم ...
يتوقف الثلاثة وقد أضناهم الجري والركض يلتقطون الأنفاس ...شوفوا الم اقل أبي ومعه جمع من الفرسان يبحثون عنا يالله يالله ...يجري بعيدا تجاه الصوت والبقية تتحرك خلفه بتحفظ وتردد وهو يلوح بيديه يميناً شمالا ...وعندما اقترب الفرسان من الثلاثة ...هرع نواف راجعا مرعوبا ...سلطان : مالك رجعت مصروعا؟؟!!!
نواف : عمي مع أبوي سوا سوا رحت فيها !!!
يمسك سلطان بنواف الذي هرع هاربا تجاه المغارة ويمسكه وكأنه يختبأ خلفه كالطفل  !!!
يصل الفرسان ... يترجل كبيرهم وهو يصرخ نواف نواف نواف !!!
يخرج نواف يحضن أبوه وعيناه علي عمه الواقف معه ...يحضر عمه يقول :الحمد لله علي سلامتكم جميعا ...
الشهبندر : سلطان الساقية المشهور هنا ايضا ...يحتضنه يسلم عليه ...
نواف انت تعرف أبوي سلطان ؟؟؟
سلطان : نعم أعرف  كل التجار يا نواف ، كيف ما أعرف الشهبندر يعني ؟؟؟
الشهبندر : وشو اللي صار معكم والله امك أنخلع قلبها وكادت تموت عليك خوفا !!!
اهلًا فيك يا الاخ الحبيب ...هذا حجيلان من درب الغنم ...تعالوا معنا نحكي لكم القصة !!!!
جلس  الثلاثة مع الركب علي الأرض وبدؤوا يحكوا القصة علي الواقع والصخرة ما زالت شاهدة عليهم وشقوقها في الارض ماثلة أمامهم !!!
الشهبندر : لو غيرك يا سلطان يحكي اللي صار ما صدقت ..انت عندنا أصيل يا سلطان .
سلطان : الله الشاهد يبارك فيكم و الفضل لله اولا وأخيرا يا أبو نواف !!!
ونواف واقف يحكي ويروي ويقص لهم الحكاية من أولها الي اخرها ...
سلطان : يوجه الخطاب الي الي عّم نواف ... لي عند يا عّم طلابة وبالله عليك لا تردني !!!
سلطان : حب نواف الشريف الأصيل لبنتك هو الذي واسانا وأنقذنا  في ظلمة المغارة والله يشهد علينا ..حجيلان يؤيد ونواف مخروس لا ينطق قد بلع لسانه من العجب والاستغراب ...
عم نواف : ينظر الي نواف نظرة ابتسامة عمره ما شافها منو ...ونواف : والله يا عمي تبت الله الله توبة تشهد عليها  هذه الصخرة يا عمي ...
ينظر الي الشهبندر : يهم عليه يعانقه ...يقول : والله ما يكون قلبي  عليك يا نواف اقسي من هذه الصخرة ...الف مبروك يا عمي ...يسقط نواف مغمي عليه من الفرح  .
يضحك الجميع من المشهد العحيب .
سلطان : يا شهبندر : لو واحد من الفرسان  يطوع يوصل حجيلان لدارة في درب الغنم تراه عندو عيلة وووالدين عاجزين .يهب احد الفرسان فورا يقول سم يالحبيب .
يعانق حجيلان سلطان بعنف ونواف يفيق يعانق حجيلان : العرس يا حجيلان اجيك اعزمك واهلك كلكم عندنا ...ابوه يؤكد ذلك ايضا ...
يتحرك حجيلان الي أهله ...يهمس سلطان في إذن الشهبندر الذي ينادي الفارس ويقول له : اذهب الي السوق واشتر له الغبوق والعسل والخبز قبل ان توصله الي بيته تراهم أكلوا الزاد في المغارة .
يتحرك سلطان والفرسان ونواف يقول الشهبندر : سلطان وكيف  عملك بعد اللي عرفنا عنك خسرت كل الحلال !!
سلطان : الله الرزاق يا أبو نواف!!!
الشهبندر :صدقت بس أنا أريدك تمسك كل حلالي وتكون ذراعي  اليمين من اليوم وصاعد شو تقول ؟؟؟
سلطان : تؤكلنا علي الله يا أبو نواف !!!
يصل الركب بيت العم ويكون الخبرقد انتشر في الديرة والحارة حيث بين ديبرا ...النساء يخرجن بالزغاريد يركض نواف كما يفعل ليدخل من الباب الخلفي ... فإذا عمه يمسك بيده ويقول:  نواف خلاص بكفي ولدنه وتاتي  ديبرا والدموع تملأ عيناها تقول لنواف : شفت كيف الله يجازيك يا نواف ؟؟؟   "
انتهي
هذه القصة درامامن وحي روح الحديث الصحيح  
عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال " بينما ثلاثة نفر يمشون أخذهم المطر فأووا إلى غار في جبل فانحطت على فم غارهم صخرة من الجبل فانطبقت عليهم فقال بعضهم لبعض انظروا أعمالا عملتموها صالحة لله فادعوا الله بها لعله يفرجها عنكم قال أحدهم اللهم إنه كان لي والدان شيخان كبيران ولي صبية صغار كنت أرعى عليهم فإذا رحت عليهم حلبت فبدأت بوالدي أسقيهما قبل بني وإني استأخرت ذات يوم فلم آت حتى أمسيت فوجدتهما ناما فحلبت كما كنت أحلب فقمت عند رءوسهما أكره أن أوقظهما وأكره أن أسقي الصبية والصبية يتضاغون عند قدمي حتى طلع الفجر فإن كنت تعلم أني فعلته ابتغاء وجهك فافرج لنا فرجة نرى منها السماء ففرج الله فرأوا السماء وقال الآخر اللهم إنها كانت لي بنت عم أحببتها كأشد ما يحب الرجال النساء فطلبت منها فأبت علي حتى أتيتها بمائة دينار فبغيت حتى جمعتها فلما وقعت بين رجليها قالت يا عبد الله اتق الله ولا تفتح الخاتم إلا بحقه فقمت فإن كنت تعلم أني فعلته ابتغاء وجهك فافرج عنا فرجة ففرج وقال الثالث اللهم إني استأجرت أجيرا بفرق أرز فلما قضى عمله قال أعطني حقي فعرضت عليه فرغب عنه!
فلم أزل أزرعه حتى جمعت منه بقرا وراعيها فجاءني فقال اتق الله فقلت اذهب إلى ذلك البقر ورعاتها فخذ فقال اتق الله ولا تستهزئ بي فقلت إني لا أستهزئ بك فخذ فأخذه فإن كنت تعلم أني فعلت ذلك ابتغاء وجهك فافرج ما بقي ففرج الله
وفي رواية فخرجوا يمشون " متفق عليه واللفظ للبخاري . "


ولا أربد ان أعلق الا بقوله تعالي :-

" ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُم مِّن بَعْدِ ذَٰلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً وَإِنَّ مِنَ الْحِجَارَةِ لَمَا يَتَفَجَّرُ مِنْهُ الْأَنْهَارُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ الْمَاءُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا "يَهْبِطُ "مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ"(البقرة -٧٤).
 الدراما محفوظة بحق التأليف والنشر للؤلف
د.محمد أبو نجم
والله وحده هو الحافظ



  • Facebook Social Icon
  • Twitter Social Icon

©2017 BY ANFAS-ALROUH. PROUDLY CREATED WITH WIX.COM