• كهرمانه

(وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ * إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنْصُورُونَ * وَإِ


(وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ * إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنْصُورُونَ * وَإِنَّ جُنْدَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ ﴾..

[الصافات: 171 - 173]...

إنَّ معركة المصير التي قضَى الله ألاَّ تَخبُوَ نارُها،.. ولا تُخْمَد جَذوتها،.. ولا يَسكن لهيبُها،.. بل تظلُّ مستعِرةً،... حتى يَرِث الله الأرض ومَن عليها،..

هي معركة الحق مع الباطل،.. والهدى مع الضلال،...

والكفر مع الإيمان...

وإن هذه المعركة في واقعها - يا عباد الله -... انتفاضةُ الخير.. أمام صولةِ الشرِّ.. في كل صُوَره وألوانه،.. ومهما اختلفتْ راياته،.. وكَثُر جُنده،.. وعَظُم كيْدُه،.. وأحْدَقَ خطرُه؛..

وهي لذلك ليست وليدةَ اليوم.. ، بل هي فصول متعاقبة موغلة في القِدَم،.. يرويها الذكر الحكيم،.. ويتلو علينا الربُّ الكريم من أنبائها؛... تبصرةً وذِكرى للذاكرين،... وهُدًى وموعظة للمتقين..

فاتقوا الله تعالى وأطيعوه،.. وسلوه الهداية للحق،.. والثبات عليه؛.. فإن القلوب بيده سبحانه يقلبها كيف يشاء..

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اسْتَجِيبُوا لله وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللهَ يَحُولُ بَيْنَ المَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ ﴾.. [الأنفال: 24].

عباد الله..

لا شيء أكثر ضلالا،.. ولا أعظم خسرانا،.. ولا أشد ألمًا وعذابا،.. ولا أكبر مصيبة وغبنا،.. من ظن المبطل أنه محق،.. وظن المخطئ أنه مصيب،.. وظن الضال أنه مهتد؛.. يحفر في الماء وهو يظن أنه يحفر في التراب،.. وينقش على الرمل.. وهو يظن أنه ينقش على الصخر،.. فيتعب بلا فائدة،. ويسعى بلا أجر،.. ويعمل بلا مقابل،...

بل ربما ارتد عليه باطله وخطئوه فأخذ به،... وحوسب عليه،... وعذب بسببه،..

وحينها لا ينفعه حسن القصد في الباطل،.. ولا صدق النية في الخطأ؛.. فإن الباطل والخطأ لا يتحولان بحسن القصد إلى حق وصواب..

قال الله تعالى فيمن حسن قصده وساء عمله...

﴿ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا ﴾.. [الكهف: 104].

وبهذا ندرك أهمية الهداية،.. وخطر الغواية،.. ونعلم لم نقرأ في كل ركعة نصليها..

﴿ اهْدِنَا الصِّرَاطَ المُسْتَقِيمَ ﴾ [الفاتحة: 6]..

إن أخطر شيء على العبد أن ينقلب قلبه،.. وينتكس فهمه فيرى سوء العمل حسنا،. ويرى الباطل حقا،.. والضلال هدى،.. والخطأ صوابا...

إن هذا هو أحط دركات الجهالة،.. وهو أشد أنواع الخذلان،.. وهو أفدح الخسران...

وكل عامل من الناس سواء كان عمله متعلقا بالدنيا.. أم بالآخرة.. قد زين له عمله؛..

ولذا توزع الناس على أعمال الدنيا.. ففيهم الزارع.. والصانع.. والخابز.. والناسج.. ونحوهم،.. وتوزعوا على الديانات والأفكار.. سواء ما كان منها حقا أم باطلا،.. فلكل دين حملته وعُبَّاده ودعاته،..

ولكل فكرة روادها ومروجوها.. وفي هذا يقول الله تعالى ﴿ كَذَلِكَ زَيَّنَّا لِكُلِّ أُمَّةٍ عَمَلَهُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ مَرْجِعُهُمْ فَيُنَبِّئُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾...

[الأنعام: 108]..

وهذا يشمل الحق والباطل،.. والصواب والخطأ؛.. فإنه مزين لصاحبه بأسباب أتاها،... وأفعال فعلها...

وهو تزيين من الله تعالى؛... فإن الصادق معه سبحانه،.. الباحث عن الحق،.. المتجرد من الهوى... يوفقه الله تعالى للحق والصواب،.. ويحبب له الخير،.. ويُكَرِّه له الشر؛.. فيتبع الرسل،.. ويأخذ عن العلماء،.. ويقبل نصح المؤمنين...

قال الله تعالى في هذا الصنف ﴿ وَلَكِنَّ اللهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الكُفْرَ وَالفُسُوقَ وَالعِصْيَانَ أُولَئِكَ هُمُ الرَّاشِدُونَ ﴾...

[الحجرات: 7]..

فبين سبحانه أنه زين الإيمان في قلوب المؤمنين،.. وكره إليهم الكفر والفسوق والعصيان..

وفي مقابل ذلك فإن العبد إذا كان ميّالا لهواه،... ولم يصدق مع الله تعالى،.. ولم يقصد الحق والصواب؛.. يخذله الله تعالى،.. فيزين له شيطانه.. ونفسه الخبيثة.. سوء عمله.. فيظنه حسنا ﴿ أَفَمَنْ زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآَهُ حَسَنًا ﴾.

[فاطر: 8]...

شبكة الالوكة...

إعداد كهرمانة...

  • Facebook Social Icon
  • Twitter Social Icon

©2017 BY ANFAS-ALROUH. PROUDLY CREATED WITH WIX.COM