• كهرمانه

«سم العناكب» مسكنا للآلام


العلاج بالكائنات الحية...

«سم العناكب» مسكنا للآلام...

كشفت الأبحاث الحديثة أن سم العناكب قد تصبح فى المستقبل القريب مسكنا فعالا وآمنا للكثير من الآلام ..

فقد وجد الباحثون فى جامعة "ييل"الأمريكية... أن العناكب تحمل بروتين معين فى سمّها.. يعمل على وقف عمل مستقبلات الألم فى الخلايا العصبية التى تنقل الألم... حيث يرون أن العملية التي تستخدم لتحديد هذا البروتين.. قد تسهم فى تطوير عقاقير طبية مضادة للألم ..

كان الباحثون قد قاموا بتحليل أكثر من 100 نوع من أنواع سموم العنكبوت..

ليتم أختبارهم على قناة "تريباى -1"..

هي قناة من 12 قناة تقع على سطح الخلايا العصبية... التي تستشعر الألم.. و مرتبط هذة القناة مع التهاب العصب والألم ..

وقد وجد الباحثون أن سم عنكب "الرتيلاء"... على وجه الخصوص..

منع قنوات الألم وتأثيرها على القنوات الأخرى على سطح الخلايا العصبية ..

سم العناكب لعلاج السكتة الدماغية...

لا شئ يسبب الخوف لبعض الأشخاص أكثر من العناكب،.. بالأخص الأنواع السامة منه.. فلدغة هذا المخلوق.. ذو الثمانية أرجل... قد تكون سامة وقد تكون قاتلة أحيانا.. لكن هل يمكن الاستفادة من تلك السموم ؟..

هناك دراسات جديدة عن استخدام سم بعض أنواع العناكب كـ علاج السكتة الدماغية ..

بعض الناس أكثر عرضة لخطر السكتة الدماغية من غيرهم بسبب العمر أو الجينات الوراثية ،.. وتحدث السكتة الدماغية عندما يتوقف.. أو يتعرقل وصول الدم إلى أحد أجزاء الدماغ... مما يجعل المريض في خطر شديد.. و علاج السكتة الدماغية حتى الآن غير معروف...

حيث أن تعداد حالات الوفاة بسبب السكتة الدماغية حوالي 6 ملايين كل عام .. حيث تم اختبار البروتين الموجود في سم العناكب على مجموعة من الفئران المصابة بالسكتة الدماغية..

لدراسة تأثير تلك المادة في علاج السكتة الدماغية ..

قسم الباحثون الفئران إلى ثلاثة مجموعات..

المجموعة الأولى تم إعطائها السم بعد مرور ساعتين من الإصابة بالسكتة الدماغية... مما خفض تلف الدماغ بنسبة 80% ،..

و المجموعة الثانية تم إعطائها السم بعد مرور 8 ساعات من الإصابة بالسكتة الدماغية.. مما خفض تلف الدماغ بنسبة 65% ،..

و المجموعة الثالثة لم يتم إعطائها السم تماما.. مما أدى إلى تدهور حالتها كثيرا بالمقارنة مع المجموعات الأخرى.. التي تم إعطائها السم .طط

لا يوصي العلماء باستخدام لدغات العناكب لـ علاج السكتة الدماغية حتى الآن.. حيث أنه لم يتم اختبار سم العناكب في علاج السكتة الدماغية على البشر،..

و أنه ليس واضحا إذا كان سينجح في علاج السكتة الدماغية الناتجة عن نزيف بسبب تمزق الأوعية الدموية.. أو بسبب عدم وصول الدم للمخ ،... حيث أن هذه الحالات هي أهم أسباب الإصابة بالسكتة الدماغية..

المصدر.. الجزيرة نت..

إعداد كهرمانة...

  • Facebook Social Icon
  • Twitter Social Icon

©2017 BY ANFAS-ALROUH. PROUDLY CREATED WITH WIX.COM