• كهرمانه

أمعاؤك مليئة بالخلايا العصبية... وهي تُستبدل كل أسبوعين


أمعاؤك مليئة بالخلايا العصبية... وهي تُستبدل كل أسبوعين...

هناك شبكة من العصبونات كثيفة جدا الى درجة ان بعض العلماء يسمُّونها «الدماغ الثاني».‏...

يصف البروفسور غاري مو الجهاز الهضمي بأنه..

«معمل كيميائي».‏.. وهذا الوصف ملائم تماما.‏..

فعمَّ نتحدث؟‏..

عن الجهاز العصبي المعوي.‏..

توصلت دراسة أُجريت على الفئران إلى أنّ الخلايا العصبية Neurons... التي تُشكل “الدماغ”في أمعائك... تُستبدل كليًا كل أسبوعين تقريبًا. ...

والأكثر من ذلك ..هو أنّ الخلل في قدرة الأمعاء على إعادة ملء نفسها بخلايا عصبية جديدة ..والتخلّص من الخلايا الميتة ...قد يؤدي إلى الإصابة بمرض باركنسون Parkinson...

ووجد سوبهاش كولكارني Subhash Kulkarni ..من جامعة جونز هوبكنز Johns Hopkins University في ماريلاند ....وزملاؤه ..

أنّ الخلايا العصبية الموجودة في بطانة أمعاء الفئران ..تموت باستمرار بمعدل مرتفع. ...

وهذه الخلايا هي جزء من الجهاز العصبي المعوي،.. “الدماغ الثاني” في الجسم.. إذ تفقد الفأرة ما يقرب من ثلث الخلايا العصبية المعوية كل سبعة أيام. ...

غير أنّ الخلايا العصبية الميتة لا تتراكم، ..ومن ثم يجب أن يكون هناك شيء ما يزيل المخلفات..

وقد وجد فريق كولكارني أنّ الماكروفاجات (الخلايا البلعمية) Macrophages،.. وهي نوع من الخلايا المناعية تأكل البكتيريا والفيروسات،.. تلتهم الخلايا العصبية في كلّ من الأمعاء الكبيرة والصغيرة..

وأدرك كولكارني وفريقه ..أنّ على الأمعاء إنتاج خلايا جديدة لتحل محل الخلايا العصبية التي نفقت وأُزيلت.. واكتشفوا أنّ الخلايا الجذعية في الأمعاء تننتشر بسرعة فائقة. ..وبعد أسبوعين وجدوا أنّ 88 % من الخلايا العصبية الواقعة بين طبقتين من العضلات في الأمعاء الدقيقة للفأرة ..قد تشكّلت حديثًا.. وبعبارة أخرى، ..فهناك كمية كبيرة من التجدد الخلوي،.. إلّا أنّ عدد الخلايا العصبية لا يزال نفسه، ..

وقد توصلت دراسات حديثة إلى أنّ تراكم بروتين يسمى ألفا – سينوكليين Alpha -Synuclein.. في القناة الهضمية... قد يُثبِّط الإشارات العصبية في أدمغة الأشخاص المصابين بمرض باركنسون،.. ويشك كولكارني في أنّ تراكم بروتين ألفا – سينوكليين.. هو نتيجة لتجدد الخلايا العصبية..

ويقول:.. “إذا حدث خلل في آليات الإزالة،.. أو حدث تداخل بين الإنتاج المستمر للخلايا العصبية الجديدة.. والإزالة المستمرة،... فستكون لديك مخلفات متراكمة،..

ويُضيف قائلًا:.. “كلما ازداد حجم المخلفات المتراكمة،.. زاد حجم كتل بروتين ألفا – سينوكليين.”..

كما أراد الباحثون التسبب في اختلالٍ بالعملية الخلوية عن طريق تغيير عدد المكروفاجات الموجودة.. أو تغيير سرعة تعويض الخلايا العصبية في أمعاء الفأرة.. وعندما نجحوا في ذلك،.. رأوا بدايات تراكم البروتينات التي تؤدي إلى الباركنسون،..

المجلة العلمية...

إعداد كهرمانة...

  • Facebook Social Icon
  • Twitter Social Icon

©2017 BY ANFAS-ALROUH. PROUDLY CREATED WITH WIX.COM