• كهرمانه

دورة حياة النجوم


دورة حياة النجوم‏:‏...

قال تعالى..

"إذا الشمس كورت‏*‏ وإذا النجوم انكدرت‏"

‏(‏ التكوير‏:2).‏..

وقوله‏(‏ عز من قائل‏):‏

"فإذا النجوم طمست‏"

‏(‏المرسلات‏:8)‏..

خلقت النجوم ابتداء من الدخان الكوني‏,‏ ..الذي نشأ عن انفجار الجرم الأولي للكون‏(‏ فتق الرتق‏),‏ ..ولاتزال النجوم تتخلق أمام أنظار الفلكيين من دخان كل من السدم والمسافات بين النجمية وبين المجرية‏,‏ ...عبر مراحل متتالية‏,‏ ..وذلك بواسطة عدد من الدوامات العاتية ..التي تعرف باسم دوامات تركيز المادة

‏(Material Accretion Whorlsor Vertigos)..

التي تعمل على تكثيف المادة في داخل سحابات الدخان.. بفعل عملية التجاذب التثاقلي

‏(Gravitational Attraction)..

فتؤدي إلى إحداث تصادمات متكررة بين جسيمات المادة.. ينتج عنها الارتفاع التدريجي في درجة حرارتها.. حتى تصبح قادرة على بث الأشعة تحت الحمراء.. فيولد ما يسمى بالنجم الابتدائي

‏Pro-(or) Proto-Star..

وتستمر جزيئات المادة في هذا النجم الأولي في التجمع والانجذاب أكثر نحو المركز... حتى تتجمع الكتلة اللازمة لبدء عملية الاندماج النووي‏.. ,‏ فتزداد الاصطدامات بينها‏,‏.. ويزداد الضغط إلى الدرجة التي تسمح ببدء التفاعلات النووية الاندماجية... بين نوي ذرات الإيدروجين‏,‏...

فيتوهج النجم الأولي وتنطلق منه الطاقة‏,‏.. وينبثق الضوء المرئي‏,‏.. وعند ذلك يكون النجم الابتدائي قد وصل إلى طور النضج المسمى.. باسم نجوم النسق الرئيسي

‏(Main Sequence Stars)..

ويستمر النجم في هذا الطور غالبية عمره‏(90%‏ من عمره‏),‏..

حيث يتوقف انكماش مادته نحو المركز.. بسبب الحرارة والضغط البالغين المتولدين في مركز النجم‏.‏.

وينتج عن استمرار التفاعلات النووية في داخل نجم النسق الرئيسي.. استهلاك كميات كبيرة من غاز الإيدروجين الذي تحوله إلي الهيليوم‏,‏.. وبالتدريج تتخلق العناصر الأثقل من مثل الكربون‏,‏.. والنيتروجين‏,‏.. والأوكسجين‏,‏..

وفي مراحل لاحقة يتحول لب النجم إلى الحديد‏,‏.. فتتوقف عملية الاندماج النووي‏,‏.. ويدخل النجم في مرحلة الاحتضار على هيئة النموذج الأول لانفجار المستعر الأعظم

‏(TypeI Supernova Explosion)..

ينتهي به إلى دخان السماء عبر مراحل من العمالقة الحمر

‏(Red Giants)..

ثم مرحلة النجوم الزرقاء شديدة الحرارة.. والمحاطة بهالة من الإيدروجين المتأين.. والمعروفة باسم السدم الكوكبية

‏(Planetary Nebulae)..

ثم مرحلة الأقزام البيض

‏(White Dwarfs)..

إذا كانت الكتلة الابتدائية للنجم قليلة نسبيا‏.. (‏ في حدود كتلة الشمس تقريبا‏),‏.. أما اذا كانت الكتلة الابتدائية للنجم عدة مرات قدر كتلة الشمس‏,‏.. فإنه يمر بمراحل من العمالقة العظام

‏(Supergiants)..

ثم النموذج الثاني لانفجار المستعر الأعظم..

‏(TypeII Supernova Explosion)‏..

الذي تتبقي عنه النجوم النيوترونية

‏(Neutron Stars)..

أو الثقوب السود

‏(Black Holes)...

والتي أسميها باسم النجوم الخانسة الكانسة..

‏(The Concealedor Hidden Sweeping Stars)..

كما يصفها القرآن الكريم‏,‏.. والتي تبتلع كل ما تمر به أو يصل إلي أفق حدثها

‏(Event Horizon)..

من مختلف صور المادة والطاقة‏,‏.. ثم ينتهي بها المطاف إلي دخان السماء عن طريق تفككها وتبخر مادتها عالية الكثافة‏,‏..

ويري بعض الفلكيين أن أشباه النجوم

‏(Quasars)‏..

مرشحة لتكون المرحلة الانتقالية من الثقوب السود إلى دخان السماء‏,‏... وهي أجرام شاسعة البعد عنا‏,‏.. ضعيفة الإضاءة‏.. (‏ ربما لبعدها الشاسع عنا‏),‏..

منها ما يطلق أقوى الموجات الراديوية المعروفة في السماء الدنيا.. ويعرف باسم أشباه النجوم الراديوية ..

‏(Quasi-Stellar Radio Sourcesor Quasars)..

ومنها ما لا يصدر مثل تلك الموجات الراديوية.. ويعرف باسم أشباه النجوم غير الراديوية..

‏(Radio-Quiet Quasi-Stellar Objectsor QSOs)‏..

وغالبية نجوم السماء من النوع العادي‏,‏..

أو ما يعرف باسم نجوم النسق الرئيسي..

‏(Main Sequence Stars)

التي تمثل مرحلة نضج النجم وأوج شبابه‏,‏.. وهي أطول مرحلة في حياة النجوم‏,‏.. حيث يمضي النجم‏90%‏ من عمره في هذه المرحلة‏,‏.. التي تتميز بتعادل دقيق بين قوي التجاذب إلى مركز النجم‏(‏ والناتجة عن دوران النجم حول محوره‏),‏... وقوي دفع مادة النجم إلى الخارج‏(‏ نتيجة لتمدده بالحرارة الشديدة الناتجة عن عملية الاندماج النووي في لبه‏),‏... ويبقي النجم في هذا الطور حتى ينفذ وقوده من غاز الإيدروجين‏,‏.. أو يكاد ينفد‏,‏.. فيبدأ بالتوهج الشديد حتى تصل شدة إضاءته إلى مليون مرة قدر شدة إضاءة الشمس‏,‏.. طثم يبدأ في الانكدار التدريجي حتى يطمس ضوؤه بالكامل‏,‏.. ويختفي كلية عن الأنظار على هيئة النجم الخانس الكانس‏(‏ أو الثقب الأسود‏),‏.. عبر عدد من مراحل الانكدار‏.‏..

ومن النجوم المنكدرة ما يعرف باسم السدم الكوكبية

‏(Planetary Nebulae)

والأقزام البيض..

‏(White Dwarfs)

والنجوم النيوترونية..

‏(Neutron Stars)

ومنها النابض وغير النابض..

‏Pulsating Neutron Stars (or Pulsars)and Non-pulsating Neutron Stars‏..

وغيرها من صور انكدار النجوم‏,‏..

وسبحان الذي أنزل من فوق سبع سماوات‏,‏.. ومن قبل ألف وأربعمائة سنة قوله الحق‏:‏

إذا الشمس كورت‏*‏ وإذا النجوم انكدرت‏*‏

‏(‏ التكوير‏:2).‏

وقوله‏(‏ عز من قائل‏):‏

فإذا النجوم طمست‏*‏

‏(‏المرسلات‏:8)‏

والآيات الثلاث من مظاهر الآخرة‏,‏ إلا أن من رحمة الله‏(‏ تعالي‏)‏ بنا‏,‏.. أن يبقى لنا في سماء الدنيا من ظواهر انكدار النجوم وطمسها‏,‏.. ما يؤكد إمكانية حدوث ذلك في الآخرة بكيفيات ومعدلات مغايرة لكيفيات ومعدلات الدنيا‏,‏.. لأن الآخرة لها من السنن ما يغاير سنن الدنيا‏.‏.

د. زغلول النجار..

اعداد كهرمانة...

  • Facebook Social Icon
  • Twitter Social Icon

©2017 BY ANFAS-ALROUH. PROUDLY CREATED WITH WIX.COM