• أم حلا

كيف يتم قتل موهبة الطفل


الموهبة والإبداع لدى الأطفال هبة يولدون بها، وبذرة كامنة مودعة داخلهم، وبالتالي فهي تنمو وتثمر أو تذبل وتموت. وبالطبع يقع على عاتق الوالدين اكتشاف وتنمية هذه المواهب؛ غير أنَّ بعض الآباء ومن دون أن ينتبهوا يمارسون بعض السلوكيات التي من شأنها أن تدمر نفسية الطفل وطاقته وتقضي على كل مواهبة قبل أن تنمو؛ فما هي هذه الممارسات وكيف يمكن أن يتحلى الأب والأم بالمرونة والتوازن ..

• القسوة والعنف غير المبرر

• السخرية من قضايا الطفل والنقاش معه بطريقة تقتل أي إبداع، والتعليق غير التربوي على ما يقدِّمه الطفل من إنتاج، وقفل باب الحوار معه.

• إهمال وجبة الإفطار وغذاء الجسد، فذلك الإهمال المستمر الذي يعتبره بعض الأهالي روتيناً طبيعياً في حياتهم، يدفن الموهبة.

• إدمان الألعاب الإلكترونيَّة، التي نجحت في في سحب انتباه الطفل كلياً وبأوقات كثيره خلال يومه فليس هناك أي فرصة أو مجال للتطوير والإبداع.

• دور المدرسة الذي لا يزال متوقفاً على تزويد الطفل وشحنه بمعلومات دراسة هدفها الحصول على شهادة ولا يعنيها الحصول على فكر أو موهبة.

• المقارنة المستمرة بينه وبين أقرانه تجعله يكتم بداخله أي شعور أو إشارة الى وجود إبداع أو موهبة.

نصائح للوالدين لدعم موهبة أطفالهما وتنميتها:

- المتابعة والتشجيع المستمر للقوى التي بداخل الطفل واحترامها، وارشادها إلى طريق التميز والنجاح.

- اكتشاف مهارات الطفل من خلال تركيزه وانجذابه للموهبة؛ وبالتالي متابعة تلك الموهبة بدقة واحترافية.

- التنازل عن بعض معتقداتنا الرسخة طالما أنَّها تعرقل موهبة الطفل.

- البحث عن عبقرية الطفل واكتشافها وتسخير كل ما يمكننا من امكانات حتى نساعد ميلاد هذه الموهبة.

- مراقبة الطفل بحب وتشجيع وامتنان ومثابرة حتى نصل به إلى القمة.

تنمية المواهب لدى الاطفال

إنّ الآباء عادةً ما يهتمون بتطوير هذه المواهب والقدرات لدى أبنائهم منذ الصغر عن طريق تشجيعهم على الاستمرار بممارستها؛ وفي هذا المقال سوف نذكر طرق تنمية المواهب لدى الأطفال.

طرق تنمية المواهب عند الأطفال

# تحمل أخطاء الطفل حتى وإن تكررت وعدم قول كلمات محبطة له لتعزيز ثقة الطفل بنفسه والعمل على تقوية شخصيّته وعدم إحباطها.

#عدم تجاهل الأسئلة الصادرة من الطفل لأنّ هذه الأسئلة قد تكون بمثابة الخطوة الأولى لاكتشاف موهبة الطفل فمن خلالها يستطلع الطفل ما يدور حوله.

#العمل على تنظيم مواهب الطفل إذا تعددت والعمل على تنمية الأهم والأنسب لديه حتى لا يتشتت الطفل بينهم.

#إطلاق الألقاب المناسبة لموهبة الطفل والتي تميّز بها؛ كأن يقول الوالد لطفله: محمد الطبيب أو محمد العبقري والمكتشف.

#الحرص على الغذاء السليم والصحي الذي ينمّي العقل والذهن ويجعله متيقظا والبعد عن كل ما من شأنه التقليل من كفاءة الدماغ كالإكثار من الحلويات والأطعمة السريعة والمليئة بالدهون والمشروبات الغازية.

#مراقبة رغبات الطفل وميوله وما يلفت انتباهه.

#زرع تحمل الصبر في نفس الطفل والمجاهدة للوصول إلى هدفه.

#دعم موهبة الطفل من خلال الاستفادة من خبرات المختصين والموهوبين ومن خلال مطالعة الكتب ذات الصلة والتحصيل العلمي وأخذ الدورات المتخصصة في مجال الموهبة.

#الحرص على أن يختلط الطفل مع أقرانه لاكتساب الذكاء الاجتماعي وخلق روح التعاون والمشاركة لديه وتبادل الخبرات والمواهب معهم.

#الاهتمام بتعويد الطفل على أن ينام مبكرًا ويصحو مبكرًا لأنّ هذه العادة ستساعده على تنمية سلوكياته وشخصيته.

#ممارسة الموهبة ممارسةً عمليةً لصقلها وقد يكون ذلك عن امتهان ما يوافق الموهبة في العطل والإجازات.

#تخصيص مكان لعرض كل ما أبدع به الطفل والاحتفاء بهذا الإنتاج مع الأصدقاء والعائلة.

#قراءة قصص الموهوبين وما واجههم من مصاعب وقدرتهم على تخطي هذه المصاعب للوصول إلى أهدافهم وتنمية مواهبهم.

#الابتعاد عن الألعاب الإلكترونية الحديثة التي تشوش ذهن الطفل وتحد من إبداعه وتفكيره.

#ممارسة الألعاب التي تزيد من ذكاء الطفل وقدرته على حل الالغاز.

منقول

  • Facebook Social Icon
  • Twitter Social Icon

©2017 BY ANFAS-ALROUH. PROUDLY CREATED WITH WIX.COM