• أم سيرين

دراسة عن أسباب التوجه الى الإلحاد


تحدثنا سابقا عن الالحاد كثيرا ولكن ما هي اكبر واهم الاسباب التي تجعل شبابنا يتوجه الى هذا الطريق

لماذا يلحد شبابنا؟

ظاهرة الإلحاد من الظواهر المعقدة التي قد تتداخل فيها العوامل الفكرية والنفسية والاجتماعية؛ ولذا فإن تحليلها والبحث في أسبابها يحتاج إلى جهد كبير وبحث دقيق من مختصين في الفكر والدين والفلسفة وعلم النفس والاجتماع، وهذه مجرد محاولة بسيطة لتحليل الأسباب والدوافع التي قد تدفع ببعض شبابنا إلى الإلحاد أو ترك الدين، وهي جهد المقل الذي أرجو أن أقارب به المشكلة التي بدأ كثير من المصلحين يتساءل عنها وعن أسبابها.

قبل أن نبدأ في بحث الأسباب من المهم أن نتساءل هل صار الإلحاد ظاهرة أصلا؟!

من الصعب أن نحكم حكمًا دقيقًا؛ لعدم وجود إحصائية يمكن من خلالها أن نعرف النسبة وربما يكون عمل مثل هذه الإحصائية صعبا، لأن غالبية مَن يلحد أو يترك الدين يكتم هذا ولا يعلنه، خصوصا في مجتمعنا المتدين الذي يصعب أن يعلن فيه الإنسان مثل هذا الخيار، ولكن كثيرا من المؤشرات تؤكد أن الإلحاد واللادينية واللاأدرية والشك موجودة في بلادنا بشكل أكبر مما يتوقعه غالبية الناس، وخصوصا بين الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين العشرين والثلاثين.

سأحاول في هذه المقالة لاحقا أن أشير إلى أهم الأسباب التي قد تدفع ببعض الشباب إلى الإلحاد أو اللادينية أو اللاأدرية، ولا يخفى أن الإلحاد يختلف عن اللادينية أو اللاأدرية، فالإلحاد هو إنكار وجود الرب، في حين اللادينية هي إنكار المصدر الإلهي للأديان، فكل ملحد هو لا ديني بالضرورة، والعكس غير صحيح، فقد يكون اللاديني ربوبيا مؤمنا بالخالق، وقد يكون لا أدريا، أما اللاأدري فهو الذي يتوقف عند سؤال وجود الخالق ويزعم أن الإجابة عن هذا السؤال غير ممكنة، وهذه الأسباب التي سأذكرها مرتبطة بالإلحاد واللادينية واللاأدرية على حد سواء، وليست مقتصرة على الإلحاد فحسب، وترتيب هذه الأسباب ليس له علاقة بأهمية السبب وتأثيره، وفي الغالب تتضافر عدة أسباب ومؤثرات فتقود الشخص للإلحاد، ويصعب أن يكون سبب واحد فقط هو الدافع للإلحاد.

السبب الاول هو التطرف والجمود الديني:

الغالبية العظمى ممن ألحدوا -في مجتمعنا- كان إلحادهم ردة فعل نفسية من التشدد الديني والاجتماعي!، التطرف الديني والتشدد الاجتماعي الذي يتربى عليه الشخص يؤدي به إلى نفور من الدين والتدين، ولذا نجد كثيرا من هؤلاء الذين ألحدوا قد تربوا في بيئات دينية أو اجتماعية متشددة، بل إن بعضهم قد حفظ القرآن وتعلم الدين وربما تتلمذ على بعض المشايخ ثم صار به الحال إلى الإلحاد!، من المهم أن يدفعنا هذا إلى التساؤل والبحث عن الخلل الذي أدى لمثل ردات الفعل هذه.

ومن الإشكالات التي يسببها التطرف الديني أنه يربي الأشخاص على التطرف والحدية في تبني الآراء فتجد أن عقلية هذا الشخص تتشكل بهذه الطريقة، وحين تتغير بعض أفكاره ويرتبك أمام بعض القضايا أو التساؤلات فإنه يتطرف بالاتجاه المقابل ويتخذ موقفا معاديًا للدين والتدين، وهذا ملاحظ لدى بعض من سلكوا طريق الإلحاد.

والاستبداد الديني بدوره أنتج نفورا من الدين والتدين فحينما يكون الدين خاضعا لسلطة دينية مقدسة ومستبدة، وقد تُوظَّف بوصفها ورقةً داعمة للاستبداد السياسي، فإن هذا قد يدفع الشخص لاتخاذ موقف من الدين نفسه!

ومن المسائل المهمة أيضا هي أن طبيعة الخطاب الديني عندنا تدفع الشخص لأن يعتقد أو يفترض بأنه سيوقن بكل شيء، التربية على اليقين (في كل شيء) لها تأثير سلبي، فبمجرد أن يدخل الشك في مسألة تبدأ المسائل كلها تنفرط لأنها بذات الدرجة من اليقينية! وهكذا يصبح الشك أو الارتباك أمام بعض القضايا سببا أو دافعا لأن يشك هذا الشاب في كل شيء، وهذا أمر خطير، عدد من هؤلاء الذين ألحدوا كانت شرارة الإلحاد بالنسبة لهم هو أن إحدى المسائل التي تربوا على أنها مسألة يقينية ومحسومة اكتشفوا أن فيها خلافا شديدًا بين أهل الدين أنفسهم، فشعروا بأنهم كانوا مخدوعين أو أن ما تربوا عليه وغرس في عقولهم كان خاطئًا، وربما كانت هذه المسألة فقهية وبسيطة كمسألة اللحية أو الإسبال أو صلاة الجماعة ولكن هذا ما يحصل فعلا لدى البعض

هذه مشكله كبيره يجب على الاهل معرفه الاجابه والتصرف في مثل هذه المواقف حتى لا يتوتر الشخص في تفكيره ويبحث عن اجابات خاطئه ووهميه !

فكروا معي هل واجهتم مثل هذه الحالات ربنا تستطيعون انقاذها قبل ان تغرق في هذا الطريق الخطير تابعونا للتعرف على المزيد من الاسباب التي علينا تجنبها في تربية شبابنا

تساؤلات تبحث عن إجابة، وردود فعل تكبت وتخرس:

كثيرٌ ممن ألحدوا كان إلحادهم هو نتيجة لتساؤلات أربكت عقولهم فبحثوا عن إجابات لها ولم يجدوا شيئا، والمصيبة الأكبر هي أن تقابل مثل هذه التساؤلات بالكبت والتخويف والتعنيف، كبت الأسئلة وقمعها وعدم الترحيب بالاختلاف في الرأي ومنع الحوار سبب ردة فعل لدى البعض أدت إلى نفور من الدين والتدين.

من الضروري أن يهتم المفكرون والمربون بحوار الشباب المتسائل، وأن يرحبوا بكل أسئلته أيًّا كانت، وأعني بالحوار هنا الحوار الحقيقي، وهو في أن تعطي وتأخذ، تتحدث وتستمع، لا أن تقدم موعظة فكرية ثم تسمي ذلك حوارا!، بعض المشايخ أو المفكرين يتعامل مع الشباب بطريقة أستاذية بحيث ينتظره يسأل السؤال أو يطرح الشبهة كي يسرد عليه الإجابة التي يفترض هو أنها ستكون مقنعة، ولكن هذه الطريقة ليست مجدية مع هؤلاء الشباب.

ومن المهم أن أؤكد هنا أن طرح التساؤلات لا يصح أن يكون على الملأ؛ لأنه قد يربك عقول أناس لم تطرأ عليها هذه الاستشكالات، ومن الحكمة أن يطرح الشاب هذه التساؤلات لمن يظن أن بإمكانه أن يجيب عنها وأن يستوعبها، ومما تجدر الإشارة إليه أن بعض هؤلاء الشباب يحاول أن يفرض على الآخرين أن يتبعوا طريقته في الشك والتساؤل وهذا ليس من الحكمة، ليس هناك أي إشكال في الأسئلة الوجودية التي تقلق الإنسان لأن هذا أمر طبيعي، ولكن الإشكال هو حينما يحاول البعض أن يفرض على الآخرين الشك والتساؤل الفلسفي بحجة أنه طريق اليقين، في حين أن إدراكات الناس تتفاوت وطرق وصولهم لليقين تتنوع وتتعدد بتعدد أنفاس البشر!

الثورة على العقلية الأسطورية:

حينما ينتج الخطاب الديني عقلية أسطورية بسبب كثرة القصص والحكايات غير الثابتة التي تروي معجزات وحكايا تتناقض مع القوانين التي وضعها الله في هذا الكون، فإن هذا الأمر يدفع البعض لأحد أمرين: إما أن يعيش بتناقض بين عالم النظرية وعالم الواقع، أو أن يكفر بكل تلك المرويات صحيحها وضعيفها حتى ما ثبت منها في القرآن والسنة الصحيحة! ولذا من المهم ألا يكون الخطاب الديني سببا في تشكيل عقليات أسطورية عن طريق نقل قصص وحكايا لم تثبت ونشرها بين الناس ظنا منهم أنها ستزيد في إيمانهم على حين قد تكون النتيجة هي العكس.

فيأتي شيوخ معينين يسردون قصص لم تحدث حتى يؤثر بك نفسيا ودينيا فقط ولكن هذا يضعف الموقف الديني وويجعل هذه القصص وسيله للسخريه من بعض الملحدين وفرصه ذهبيه حتى يظهروا لك ان الاسلام مبني على قصص وهميه والحقيقه ان هناك امور صحيحه وامور غير صحيحه احداث حدثت فعلا وتم التاكيد عليها من اكثر من مرجع واحداث لا يوجد لها مراجع مؤكده وهذا هو السبيل لمعرفة الحقيقه البحث في القصه جيدا ومعرفة أصولها والتاكد من صحتها ثم نشرها

كثيرا نوجهه حاليا في مواقع التواصل الاجتماعي احاديث ضعيفه او احداث غير حقيقيه ومزيفه فقط لتأثر نفسيا ولينشر المقطع لاكبر عدد من الناس والناس بسهوله تعيد ارسال هذه الرسائل دون التاكد من صحتها هذه اسلحله يستخدمها الملحدين ضد الاسلام ليخبرك ان كل معتقداتك غير صحيحه

فالافضل ان لا ترسل اي مقال غير مؤكد وموثق حتى لا تتحمل مسؤولية نشره في المجتمع مزيفا

وان جاءك شخص وقال لك لو هذا كذب وهذا مزيف ف كيف تتأكد ان كل دينك مزيف ؟ نعم هذه اساليب المحلدين في الدخول الى عقلك وتشكيك في ايمانك ولكن لا تستلم له والاجابه في الكتب والمراجع القديمه والانترنت الان مكتبه كبيره تسهل عليك الوصول للحقيقه فلا تستلم لكلام هذا الملحد وان لم تستطيع اجابته لا تجيبه ولا تجعله يدخل عقلك ابحث في الامر وستجد الاجابه

والله يعافينا من هذه الناس الله الحافظ

غرس الكراهية باسم الدين:

عندما يأتيك من يوجب عليك بحكم إسلامك أن تكره الآخر الذي قد يكون زميلا في العمل أو طبيبا أو معلما لمجرد أنه يخالفك في الديانة، فمن الطبيعي أن ينفر من هذا الكثير من أصحاب القلوب الطيبة والمحبة للآخرين، لأنهم يجدون هذا الأمر صعبا على النفس ومناقضا لما فطره الله في قلوبهم من حب للآخرين الذين أحسنوا إليهم.

هذه القضية مؤثرة لدرجة أن بعضهم يقرر أن يترك الدين ويلجأ للإلحاد لأنه أكثر إنسانية! وهذا عجيب، فالمصيبة التي يغفل عنها هؤلاء أن الإلحاد يحطم مبدأ الإنسانية تماما؛ لأن فكرة كرامة الإنسان لا يمكن أن تستند إلا إلى إيمان بخالق متعالٍ منحه هذه الكرامة، وإلا فلا شيء يميز الإنسان عن أي مخلوق آخر فكلهم مجرد نتيجة للصراع العبثي من أجل البقاء و(تمرير الجينات)!

لذا نحن بحاجة لأن يكون خطابنا الديني أكثر اعتدالا، وألا يغرس الكراهية في قلوب الناس لمجرد أن الآخر يخالفنا في الديانة، ومن المهم جدا التفريق بين المسالم والمحارب في شأن علاقتنا القلبية والسلوكية معه، وهذا واضح في سيرة النبي الكريم -عليه الصلاة والسلام- وفي آيات الكتاب الحكيم، وأحمد الله أن كثيرا من المشايخ في مجتمعنا صاروا يؤكدون هذه النقطة ويفصّلون في مسائل الولاء والبراء ويفرقون بين المسالم والمحارب.

تقديس الأشخاص:

الحمد لله أن ديننا ليس فيه تقديس وليس فيه كهنوت وهذا يكاد يعرفه كل مسلم، فالعلماء بشر يصيبون ويخطئون وكل يؤخذ من قوله ويرد، إلا رسولنا المعصوم، ونحن نردد هذا ونسمعه دوما، ولكن الواقع أن هناك شيئا من التقديس الموجود لدى البعض، ومن الملاحظ أن من يبالغ بتقديس الأفراد تحصل له ردة فعل عندما يخطئ أحد هؤلاء المشايخ خطأً كبيرا أو يفتي بفتاوى يكتشف لاحقا أنها خاطئة تماما، وفي أشد الحالات تطرفًا قد تحصل ردة فعل لدى الشخص فينفر من الدين نفسه! وهذا عجيب لأننا تعلمنا أن الحق لا يعرف بالرجال وإنما الرجال يعرفون بالحق، ولكن يبدو أن من الصعب على الإنسان أن يكون موضوعيًّا فيفصل بين الدين نفسه وبين من يدعو له ويتكلم باسمه، ولهذا السبب يحصل هذا الخلط وتحصل مثل ردات الفعل هذه، ومن المهم الإشارة إلى أن ردات الفعل غالبا لا تكون هي السبب الأوحد وراء الإلحاد ولكن تكون بمنزلة المحرض وتصنع لدى الشخص القابلية لترك الدين.

وجود الشر.. كيف يرضى الله بهذا الشر؟ وأين عدل الله في كل ما نراه؟

مسألة وجود الشر من أقدم المسائل التي تحدث حولها الفلاسفة المؤمنون، فالشر حاضر بشكل واضح في عالمنا الذي يملؤه القتل والظلم وتوجد فيه الأمراض والآفات وشتى أنواع الشرور، وكثيرا ما يكون المتسائل أو المتشكك الذي يستشكل هذه الشرور شخصا مرهف الحس لا يستطيع أن يرتاح ضميره ويتقبل فكرة أن الشر جزء أصيل في هذه الحياة، وأن الحياة لا يمكن أن تكون إلا كذلك، وهذه المسألة أجاب عنها كثيرٌ من الفلاسفة المسلمين إجابات متينة ليس هذا موطن ذكرها، ولا شك أن المفترض أن المؤمن الحقيقي يسلم بوجود حكمة وراء كل ما قدره الله وأذن به في هذا الكون.

لكن الإلحاد الذي يكون لهذا السبب هو في الحقيقة إلحاد مبني على موقف عاطفي وليس موقفا فكريًّا، والحقيقة أن بعضهم يستعمله فقط كحجة للتشغيب ولتبرير إلحاده ولو بحثت في العمق لوجدت أن هذا ليس السبب الحقيقي وهو مجرد حجة!

على المؤمن الصادق ان يؤمن بقضاء الله وقدره وهذا ما يميز ديننا الصافي ان الله قدر هذا ولا يجب الاعتراض به وانه خير له مهما كان مؤلما وصادما والقوي الايمان يخفف الله عنه ألمه وسيجزيه الله لصبره وثباته ولكن اذا كان الايمان بالقدر ضعيف سوف تسوء الحاله ويدفع هذا للتشكيك في قدر الله وانه والعياذ بالله يريد به الحزن والالم ويبدأ مرحله الالحاد واللجوء للمعاصي وبهذا وقع في شباك الشيطان وقد وسوس له ما يكفي للتخلي عن دينه هذا نموذج آخر من اسباب الالحاد والعياذ بالله اللهم ثبتنا على دينك وحسن عبادتك يالله

القتل والحروب والعنف الذي يحصل باسم الدين والإله:

على مر التاريخ كانت الحروب تجليا من أقبح تجليات صراع الإنسان مع أخيه الإنسان، ومع أن التنازع والصراع هو طبيعة موجودة في الإنسان إلا أن كثرة الحروب التي كانت لأسباب دينية قد تدفع بعض الشباب إلى النفور من الدين بحجة أنه جعل البشر يقتل بعضهم بعضا، وهذه ردة فعل عاطفية وغير واقعية؛ لأن الصراع طبيعة موجودة في الإنسان كما ذكرت، ولو لم توجد في الأرض أديان أبدا لظل البشر يتقاتلون على الأعراق أو الأوطان، ولو لم توجد أديان ولا أعراق ولا أوطان…إلخ لاختلق البشر أي انتماء يفرق بينهم ثم تقاتلوا عليه! الخلاصة أن الدين ليس هو المسبب الرئيس في وجود الحروب وإنما طبيعة الإنسان نفسه، ووجود حروب لبست بلبوس الدين لا يعني أنها مبررة دينيا ولا يجب أن يحمل الدين مسؤولية ذلك وإنما الأفراد التابعون له

احبتي لن اطيل كثيرا في الكلام ولكن ان كان الدين دين حروب كيف تفسر كلام الله في القرآن وهو الدين الذين تتهمون في الايات التي ساذكرها تاليا:

بسم الله الرحمن الرحيم

( وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلَا تَعْتَدُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ (190) البقرة

(يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ (13) الحجرات

(وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ ۗ وَمَن قُتِلَ مَظْلُومًا فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَانًا فَلَا يُسْرِف فِّي الْقَتْلِ ۖ إِنَّهُ كَانَ مَنصُورًا (33)الاسراء

وغيرها الكثير من القصص والاحاديث الصحيحه التي ذكرت في القران والسنه

فكرة القضاء والقدر:

مع أني أرى الإشكال في هذه المسألة سهل إلا أن كثيرًا من الشباب كانت هذه المسألة هي بداية طريقهم للإلحاد! فهو يتساءل أسئلة من قبل:

لماذا يقدر علي الله أن أعصيه ثم يعذبني؟ لماذا يقدر علي أن أكفر ثم يعذبني؟… وغيرها من الأسئلة، والجواب عنها في نظري سهل وهو أن الخالق الحكيم جلت عظمته متعالٍ على الزمان والمكان فهو جل جلاله لا يجري عليه قانون الزمان الذي يجري علينا، والمحصلة يصبح افتراض هذه الإشكالات كلها غير صحيح في الأصل، وهناك إجابات أخرى كثيرة ومتينة ليس هذا موطن ذكرها.

ولكن خلق الله الانسان له عقل يفكر ويقرر بنفسه قراراته وليس بسبب القدر فقط ولكن هي خيارات نفسه بكامل قواه العقليه كفر او عصى الله ولم يتدخل في هذا القرار اي احد والقدر حدث بقرارك انت وبفعلك والله عالم الغيب ويعلم ما قررت وماذا ستقرر منذ ان خلقك وبالنهايه قدر الله غالب ولكن بيدك وبقرارك وافعالك وسيحاسبك انت عليها

الايمان بالله وقدره رحمه للمؤمن هو الذي يقوي المؤمن في اشد احزانه ومصائبه ولا تكوهو شيئا وهو خير لكم

وهم اليقين الكامل / المطلق:

لا يمكن أن يكون يقين أحدنا كيقين إبراهيم عليه السلام الذي أراه ربه كيف يحيي الموتى أو كيقين موسى الذي كلمه الله، أو يقين محمد الذي تنزل عليه الوحي، أو يقين صاحبه أبي بكر…وغيره

درجة اليقين التي كانت عند النبي عليه الصلاة والسلام ليست مثل درجة اليقين التي كانت عند أبي بكر، ودرجة اليقين التي كانت عند أبي بكر ليست كدرجة اليقين التي عند غيره من الصحابة، ودرجة اليقين التي كانت عند الصحابة الذين عاصروا النبي الكريم وشاهدوا معجزاته ليست كدرجة اليقين التي عند من جاءوا بعده ولم يروه!

فليس مطلوبا من المؤمن أن يتوقع بلوغ درجة اليقين الخاصة هذه، إن على الإنسان أن يسأل الله دوما أن يزيده يقينا، لكن من الخطأ ومن العجيب أن ينتظر الإنسان أن يريه الله شيئا خاصا به أو يخرق له قانونا من قوانين الطبيعة كي يؤمن به، ثم إن لم يحصل له هذا صد عن فكرة الإيمان

********

نحن لسنا في عصر المعجزات ولذلك فضلنا الله تعالى

فإن الله سبحانه وتعالى قد جعل أمة محمد صلى الله عليه وسلم خير أمة أخرجت للناس، وقال عليه الصلاة والسلام في الحديث الصحيح: (جعلت أمتي خير الأمم) ، وقال عليه الصلاة والسلام: (نكمل يوم القيامة سبعين أمة، نحن آخرها وخيرها)

لان المؤمن بلا معجزات ولا رسول ولا نبي ولا دلائل وفقط يؤمن باليقين بانه على صواب فقد كان في عهد الرسل من يفعل فاعله تنزل به آية تذمه او تشكر فيه

ولكن امه محمد ايقنت وآمنت وتوكلت ولم ترى ولم تسمع فقط الايمان واليقين بالله الذي يشعر المؤمن بالسلام وحب الله فقط ما يثبت لما اننا في الطريق الصحيح

ولاشي في هذه الدنيا قد يشعر المؤمن الصادق بالسلام الحقيقي والابدي الا في مناجاة او سجدة او رؤيا او احساس يبعثه الله في قلبه

فربما هم ( الملحدون ) يفكرون ويبحثون ويحاولون اثبات كل ما هوفي ديننا انه غير صحيح ووهم وكذب فدعهم يبحثون ويتعبون فما النتيجه وما النهايه ان اردت المعاصي فاذهب للمعاصي ان اردن ان تكفر اكفر

ولكن لن تضر المؤمن بالله الحقيقي ولن تمسه في يقينه بالله

بسم الله الرحمن الرحيم

( إن عبادي ليس لك عليهم سلطان)

تخلف الأمه

بعض شبابنا يترك الدين أو يشك به لأجل الواقع السيء الذي يعيشه المسلمون، وبسبب ما نعانيه من تخلف سياسي واقتصادي ونهضوي…إلخ، فهذا الشاب المسكين يتساءل بحرقة وبسذاجة: لو كان الدين الإسلامي هو الحق فلماذا نحن في ذيل الأمم ولماذا نحن الأكثر تخلفا؟! وينسى أن هذه هي سنة الحياة والتاريخ، وأن الأمة التي تأخذ بأسباب القوة والتقدم هي التي تقود الركب الحضاري، وأننا لو سلمنا بمنهجية أن الأمة المتقدمة هي صاحبة المعتقد أو الفكر الصحيح لكنا غيرنا ديننا كل ٢٠٠ أو ٣٠٠ سنة وصرنا كل مرة نتبع الأمة المتقدمة بحجة أنها على حق! ولذا فإن هذه ليست منهجية صحيحة في معالجة الأفكار وبحثها.

نعم احبتي ولا ننسى ان القران والسنه لكل زمان ومكان وفي ذلك ادله تشرح ما سيصل اليه الاسلام في يوم من الايام وكل هذه الاقدار قدر لها ان تحدث وكل زمن له اختباراته الخاصه به ف كما هنالك تسهيلات كبيره اصبحت في حياتنا لم تكن موجوده في السابق هناك صعوبات موجوده ( الفسق والفجور وسهولة الوصول للحرام ) كل هذه محن لم تكن في زمن الرسل والانبياء ف هنالك اختلافات كبيره بين كل امه وكل زمن

الامه المؤمنه والصادقه مازالت وموجوده كثيرااا ولكن للاسف لم يحكموا احد ولم تسنح لهم هذه الفرصه

ولن تسنح لهم طالما الفساد من يسيطر

الله الحافظ

موقع المقال

بتصرف

  • Facebook Social Icon
  • Twitter Social Icon

©2017 BY ANFAS-ALROUH. PROUDLY CREATED WITH WIX.COM