• أمالين

(المراة سليطة اللسان )


يكاد لا يختلف اثنان على ان المرأة مخلوق ناعم ورقيق وحساس يجب معاملته بلطف بالغ وعناية فائقة كونها كائنا يتصف بالهدوء والنعومة والعاطفة، لكن هناك صنفا من النساء قضين على هذه الصفات الجميلة ليحل مكانها الخشونة والعنف وعلو الصوت واطلاق الكلمات البذيئة والجارحة كونهن «سليطات اللسان: لا يمكن لزوج او أي طرف آخر التعامل معهن بل ويبعدن الآخرين عنهن بسبب تلك الصفة الذميمة .. فما الاسباب التي تدفع الزوجات لسلك هذا المنحنى الخطير في حياتهن الزوجية رغم انه سبب رئيسي وفاعل في هدم عش الزوجية .. تطور الامر الى اهانات مستمرة وحجتها الوحيدة انها تدافع عن كرامتها وعن نفسها «بلسانها وصوتها » الذي أصبح يعلو كرد فعل، ولكن سيظل هذا الأسلوب الخاطئ في التعامل . وكما يقول المثل المتعارف عليه «لسانك حصانك ان صنته صانك وان هنته هانك» .. الا ان ذلك لا ينم عن قوة الشخصية كما تعتقد البعض منهن انما ينم عن ضعف شديد في الشخصية وتوتر وتقمص لدور الرجل الذي جعلها لا تراعي أحدا وتكيل الكلمات الجارحة من دون مراعاة للآخرين.. وان ذلك تصرف خاطئ وله اسبابه القهرية فربما البيئة التي تربت فيها الزوجة كان لها دور في تشكيل هذه الشخصية كأن تكون والدتها اصلا سليطة اللسان وربما كان الزوج يستفزها كثيرا الامر الذي يجعلها ترفع صوتها فوق صوته وغيرها من الاسباب لكن هذا لا يبرر ان تسلك هذا المنحنى الخطير في الحياة الزوجية. كما أن سلاطة اللسان تؤدي بالطبيعة إلى التحدي والتعامل مع الزوجة باعتبارها الند وليس الزوجة.. وكلها جميعاً أسباب تؤدي إلى الطلاق في النهاية وعلى الزوج في هذه الحالة أن يحاول فرض الاحترام والود المتبادل مع زوجته ويدرس أسباب هذه العصبية وسلاطة اللسان خاصة إذا كانت هذه الأسباب جديدة وطارئة على حياتهما، لأن سلاطة اللسان أحياناً تكون رد فعل لمشكلة فرضت نفسها على الحياة الزوجية. منقول

  • Facebook Social Icon
  • Twitter Social Icon

©2017 BY ANFAS-ALROUH. PROUDLY CREATED WITH WIX.COM