• أمالين

(الزوجة المطيعة )


مما لا شك فيه أن جميع الأديان السماوية قد نادت بوجوب طاعة الزوجة لزوجها.. فما هي صفات الزوجة المطيعة؟ من أول أساسيات الحياة الزوجية طاعة الزوجة لزوجها وهي من الأمور البديهية في العلاقة بين الزوج وزوجته لذا يجب على المرأة أن تكون تلك الزوجة المطيعة التي تطيع زوجها في كل أمور حياتها بما لا يخالف الشرائع السماوية أو يغضب الله عز وجل. وكما قال النبي صلى الله عليه وسلم: "لو كنت آمر أحد أن يسجد لغير الله لأمرت الزوجة أن تسجد لزوجها"، هذه هي الزوجة المطيعة المثالية ولكن على الزوج إذا رزقه الله بزوجة مطيعة ألا يتعامل معها بأنها أمة لديه بل يجب عليه أن يراعي أنها مخلوقة مثله وألا يثقل كاهلها بطلبات كثيرة وأن يحترمها كما تطيعه ويراعي أنها مخلوق ضعيف أيضاً والا يستغل الزوجة المطيعة أو يسفه من آرائها وأن يحترمها أمام الناس جميعاً. وهنا نقدم بعض العوامل التي تجعلك تلك الزوجة المطيعة التي يتمناها كل الرجال : 1- من صفات الزوجة المطيعة أن تكون صديقة له فمن المعروف أنه من المشاكل النفسية الكبيرة أن تعمل الزوجة فقط علي الوفاء بالمتطلبات الزوجية وأن تتناسي أهم شيء في العلاقة الزوجية وهو العامل النفسي بأن تكون أقرب صديقة لزوجها يحكي لها كل أسراره وما يؤرقه وما يفرحه دون خوف أو وجل من أن تفضح أو تفشي سره لأي أحد مهما كانت مكانته عندها وأن تسكب الزوجة على الزوج القدر الكبير من الحب والحنان الذي يكون الزوج في أشد حالات الإحتياج له في ظل الظروف العصيبة التي نواجهها في الحياة. 2- من صفات الزوجة المطيعة أن تتفق أرائها مع زوجها وألا تعارض قراراته إذا كانت هذه القرارات سليمة ولا يوجد بها شك وألا تكون متعارضة مع الشرائع السماوية وألا تكون تلك القرارات مهينة لها وكرامتها. 3- من صفات الزوجة المطيعة حقاً لزوجها أن تقف بجواره دائماً في كل الصعاب التي يقابلها وأن تكون أول من تعلن تضامنها معه وأن تدافع عن مبادئه وأن تقف بجواره وأن تكون أول المساندين والمدافعين عنه وألا تجعله يتكاسل في الدفاع عن أي حق من حقوقه وإذا تعرض الزوج لأي موقف وطلب منها المشورة فيجب علي الزوجة أن تكون أول من يشير عليه وأن تكون صاحبة رأي سديد له وأن تقف وتعضد آراءه طالما لم تتعارض مع الدين أو عادات المجتمع. 4- من صفات الزوجة المطيعة أن توقر زوجها وتحترمه وتظهر ذلك الإحترام أمام العالم كله لأن إحترام الزوج من الأمور الرئيسية في نجاح العلاقة الزوجية وقد أكدت جميع الأديان السماوية وجوب توقير الزوجة لزوجها، والإحترام هو أهم صفة من صفات الزوجة المطيعة لأن إحترام الزوجة لزوجها هو الزينة التي تزين العلاقة فيما بينهما. 5- من صفات الزوجة المطيعة أن تتعاون دوماً مع زوجها وألا تتأخر في أي شيء يطلب فيه المعونة منها وحتى لو لم يبادر الزوج بطلب العون منها بسبب خوفه علي كرامته فيجب علي الزوجة أن تبادر بأن تعرض المساعدة عليه ولا يجب عليها أن تتأخر في ذلك.. فالزوجة الصالحة التي يتمناها أي زوج هي التي لا تتأخر مطلقاً عن مد يد العون والمساعدة له إذا إحتاج لها أو إن تعرض لأي موقف طارئ في الحياة. وأخيراً الزوجة المطيعة هي زينة الحياة بالنسبة ، زوجية سعيدة

  • Facebook Social Icon
  • Twitter Social Icon

©2017 BY ANFAS-ALROUH. PROUDLY CREATED WITH WIX.COM