• لؤلؤه

الرعب الداخلي...


أعراضه...

فهي على النحو التالي:..

آلام متنقلة لا أساس علميا لها،.. الأرق والاكتئاب،.. الشعور بالضعف المفرط،.. انعدام الشخصية،.. الإحساس بالانهزامية على مدار الساعة،.. التوتر الدائم،.. فقدان الثقة بالنفس،.. فقدان الثقة بالآخرين،.. الانفصام بالشخصية،.. التردد والخوف من اتخاذ أي قرار،... الأحلام المزعجة والكوابيس،..

كثرة الانهيارات النفسية والعصبية،.. الضعف الجنسي..

أما بالنسبة لأعراض الخوف الشديد في المواجهة والمنازلة فهي كثيرة،..

تظهر في المواقف التي تجلب المشاكل أو سوء التفاهم،.. الانهيار العصبي والشعور بالانهزام عند المنازلة أو الاشتباك بالأيدي،..

التعامل الصلب مع الأبناء والإخوة الصغار تخوفا من احتكاكهم بالآخرين،..

ويعتبر صلابته مع أبنائه وإخوته الصغار.. إجراء احترازيا من أمر غير موجود إلا داخل قلبه الضعيف... وخوفه الشديد من الآخرين..

أما بالنسبة للخوف من الماضي والحاضر والمستقبل فهو على النحو التالي:..

فبالنسبة للخوف من الماضي،.. فهو أن يتعرض إنسان لحادث أو موقف ترك في داخل هذا الإنسان شيئا من الرعب.. لم ينسه حتى أصبح هذا الموقف يشكل عقدة نفسية لهذا الشخص،.. وأصبحت هذه العقدة مصيبة الماضي،..

وقلق الحاضر،.. وفشل المستقبل،.. ولا حول ولا قوة إلا بالله... .

أما بالنسبة للخوف من الحاضر... فيكون الإنسان مهزوزا ضعيفا يخاف من ما لا يخيف الأطفال،.. كالخوف من أن يكون وحده،.. أو الخوف من الجلوس في المكان المعتم،.. أو الخوف من الخروج في الليل،.. أو الخوف من إنقاذ إنسان مخطر،.. أو الخوف من أن يغيث ملهوفا،.. أو الخوف من تناول الطعام عند الآخرين،... وبالمعنى المختصر الخوف من كل شيء...

وأما بالنسبة للخوف من المستقبل..

فهو أن يرهق إنسان نفسه خوفا من المستقبل،.. من سينفق عليه إذا كبر،.. من سيدفنني إذا مت،.. من سينفعني إذا مرضت،.. يتهم أولاده بالعقوق من مجرد خوفه من أن يتخلوا عنه في كبره،.. من سيرعى بناتي بعد موتي،.. حتى يصل به خوفه إلى الوهم الفظيع الذي يقنعه بأن مستقبله اسود..

أما بالنسبة للخوف من الحالة الصحية ومن الموت،..

فهو على النحو التالي:..

نبدأ بالخوف من الحالة الصحية فيقضي الإنسان اغلب أوقاته عند الأطباء،.. وفي أروقة المشافي،.. ليطمئن على حالته الصحية السليمة،.. وتصل به الأمور لدرجة انه إذا سمع أن فلانا مريضا بالمرض الفلاني،... أعلنها طوارئ وذهب إلى الطبيب ليتأكد أن هذا المرض عنده أم لا،..

وحتى إذا سمع إنسانا يقول: إن رأسي يؤلمني يبدأ بسبب خوفه يشعر بأن رأسه يؤلمه،.. وإذا رأى قرصة بعوضة أو "فسفوسة".. بدأ يقول هذه بداية أورام والى آخره...

***************

منقول...

  • Facebook Social Icon
  • Twitter Social Icon

©2017 BY ANFAS-ALROUH. PROUDLY CREATED WITH WIX.COM