• أم سيرين

المخاطر المحتمله من استخدام تقنيه التكنولوجيا الحيويه


المخاطر المحتمله من استخدام تقنيه التكنولوجيا الحيويه

التكنولوجيا الحيوية مثل أي تقنية جديدة، لا يمكن التنبؤ بمخاطر محددة لاستخدامها.

فعلى سبيل المثال، علم الأحياء الاصطناعية يسهم بالفعل في تطوير العديد من النظم البيولوجية إنتاج الأدوية والكيماويات والوقود، دون استخدام المصادر الحفرية. ومع ذلك، إذا أسيء استخدامه، فيمكن أن ينتج مواد بيولوجية وكيميائية تضر البشر والبيئة.

كما أن تعديل الجينوم خاصة حينما يتم تطبيقه على البشر، يثير العديد من التساؤلات الأخلاقية، والأمر ينطبق أيضًا على مجالات الوقود الحيوي والرصد والتشخيص القائم على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وخلافه.

وكل هذه المخاطر والتحديات تحتاج إلى معالجة عن طريق الحوار بين الجهات المعنية وواضعي السياسات والخبراء والمنظمات غير الحكومية والجمهور لرسم خريطة للمخاطر وإيجاد حلول لها.

ما الذي يمكن القيام به لتطوير التكنولوجيا الحيوية؟

من المهم متابعة الجهود البحثية في ظل وجود معلومات مجهولة حول الأعضاء الحية.

ومن الضروري إجراء أبحاث تفصيلية على الخلايا، الخلايا متعددة، الأنسجة والأعضاء، والكائنات، وحتى تجمعات الكائنات العضوية وهذه الخطوات ستؤدي في النهاية لتطوير أسرع لتطبيقات التكنولوجيا الحيوية.

ويجب وجود مجموعة من القواعد التي تضمن السلامة والأمن، بالإضافة إلى عدم وضع عراقيل تعرقل عملية التطور، والطريق الوحيد لإرساء هذه القواعد هو بالحوار الدائر بين الجهات المعنية

موقع ارقام

  • Facebook Social Icon
  • Twitter Social Icon

©2017 BY ANFAS-ALROUH. PROUDLY CREATED WITH WIX.COM