• أم سيرين

ما هو الزمن؟

ما هو الزمن؟

يقول أينشتين إن الزمن هو البعد الرابع للكون. الأبعاد الثلاثة الأخرى هي الطول والعرض والارتفاع، لا يمكن للمكان أن يوجد بدون الزمن، ولا يمكن للزمن أن يوجد بدون المكان، وهكذا ظهر مصطلح الزمكان

وحسب النسبية الخاصة فإن الزمن يبطىء من سيره عندما يقترب الجسم من سرعة الضوء. قاد هذا عدد من العلماء إلى التفكير في أنه إذا أمكننا أن نتجاوز سرعة الضوء فهذا يعني أنه من الممكن السفر عبر الزمن إلى الماضي، وأيضا إلى المستقبل

المشكلة هي أن العلماء يؤمنون بأن سرعة الضوء هي أقصى سرعة يمكن أن يتحرك بها جسم، فعندما يقترب الجسم من سرعة الضوء تتزايد كتلته النسبية relativistic mass حتى تصل، عند سرعة الضوء، إلى المالانهاية. عملية تسريع جسم لا نهائي الكتلة أكثر من هذا هي عملية مستحيلة. أو على الأقل في الوقت الحالي

لكن مهلا، لم ينته الأمر بعد

فبينما يبني كتاب قصص الخيال العلمي عشرات من آلات الزمن، فإن نظريات السفر عبر الزمن التي يدرسها العلماء ليس لها علاقة بالآلات على الإطلاق. فبدلا من ذلك سيعتمد السفر عبر الزمن على عدد من الظواهر الفضائية التي يُعتقد أن بإمكانها أن تنقلنا على الفور من نقطة إلى أخرى على خط الزمن. دعونا نلقي نظرة على بعض منها.

تقنيات التحكم بالزمن

وضع معهد أندرسون تصوراً شاملاً للتقنيات التي تتحكم بالزمن من خلال المخطط الظاهر في الصورة، وهو عبارة عن جدول يربط بين كل تقنية والخصائص المدعومة من خلالها، حيث تشير النقاط في الجدول إلى أن الخاصية مدعومة من التقنية. وفيما يلي شرح لتلك الخصائص (المصطلحات) في المخطط:

- يشير مصطلح "التحكم بالزمن" Time Control إلى إمكانية السفر إلى الماضي أو المستقبل أو كلاهما ، أما مصطلح "نقل المادة" Matter Transport فيشير إلى إمكانية نقل المادة من عدمها، وعند عدم التمكن من نقل المادة عندها ستنتقل المعلومات فقط ، ويشير مصطلح "تكنولوجيا متاحة" Tech Viability إلى إمكانية تحقيق التقنية وفقاً لما وصلت إليه معارفنا في الوقت الراهن أو ما ستصل إليه على مر الجيلين القادمين. أما مصطلح "متاح بدون مواد خارجية" Possible Without Exotic Materials فيشير إلى إمكانية توفر مواد تساعد في الرحلة أو يفترض توفرها على مر الجيلين القادمين، ومصطلح "مصدر طاقة منخفض نسبياً " Relatively Low Input Power فيدل إلى إمكانية الرحلة بما هو متوفر لدينا من مولدات للطاقة في وقتنا الراهن أو قد يكون متاحاُ على مر الجيلين القادمين.

1- النفق الكمي Quantum Tunneling

هو عبارة تأثير ناتج عن موجة سريعة الزوال ترافق الجسم المسافر، ويحدث في ميكانيك الكم (الكوانتم) ، إن إختيار طول الموجة الصحيح مع إختيار مناسب للساتر النفقي يجعل بالإمكان تمرير إشارات أسرع من سرعة الضوء وبالتالي العودة إلى الزمن الماضي.

2- السفر بسرعة تقارب سرعة الضوء Near-Lightspeed Travel

إن لذلك قدرة كافية على تمدد الزمن ولهذا يتسارع المسافر بشكل كبير يجعله متقدماً نسبياً على الزمن بالمقارنة مع لأولئك الذين تركهم خلفه في اللحظة التي بدأ فيها رحلته. وكلما اقتربت السرعة من سرعة الضوء كلما كان أكثر في المستقبل.

3- مشغلة ألكيوبير للإلتفاف Alcubierre Warp Drive

تقوم بتمديد الزمكان في موجة تسبب تقلص نسيج الفضاء أمام المركبة الفضائية بينما يتمدد الفضاء خلف المركبة، يمكن للمركبة أن تركب الموجة لتتسارع إلى سرعات عالية وبالتالي تكون رحلة في الزمن.

4- السفر بسرعة أكثر من سرعة الضوء Faster-than-Light Travel

لا يزال موضوعاً مثيراً للجدل، فوفقاً لنظرية النسبية : أي جسم يستطيع السفر بسرعة أكثر من سرعة الضوء يعود إلى الزمن الماضي. وتقول النظرية النسبية أن السفر بتلك الطريقة يتطلب مصدر لا حدود له من الطاقة !

5- حقول إلتفاف الزمن Time-warped Fields

تعتمد تلك التقنية على إستخدام طاقة عبر منحنيات الزمكان حول كتلة دورانية أو حقل طاقة لتوليد حقول قابلة للتحكم والإحتواء من منحنيات-مغلقة زمنياً تستطيع أن تنقل المادة والمعلومات باتجاهين عبر الزمن (الماضي والمستقبل).

6- أشعة الضوء الدوارة Circulating Light Beams

يمكن صنعها باستخدام حقول مغناطيسية وحقول أشعة غاما بهدف الإلتفاف على الزمن. ووفقاً لهذه الرؤية يلتف المكان مما يجعل الزمن يلتف بدوره، مما يعني أنه يمكنك السير في الزمن كما تسير في المكان.

7- الثقوب الدودية Wormholes

هي مناطق إفتراضية عن "زمكان" إلتفافي ولها طاقة عظيمة وبإمكانها صنع قنوات في الزمكان. وإن كانت تلك الطاقة عابرة فبإمكانها أن تنقل المسافر سريعاً وتجعله يقطع مسافات هائلة في المكان وأيضاً عبر الزمن.

8- الخيوط الكونية Cosmic Strings

هي عبارة عن آثار طوبولوجية أحادية البعد (وافرة) في نسيج الزمكان تشكلت منذ نشأة الكون، وقد يؤدي التفاعل معها إلى تشكل حقولاً مغلقة زمنياً ترجع بالزمن إلى الوراء.

9- أسطوانة تيبلر Tipler Cylinder

تستخدم أسطوانة ضخمة وطويلة تدور حول محورها الطولي ، يخلق الدوران تأثير سحب الأطر frame-dragging وحقول منحنيات مغلقة زمنياً قابلة للعبور بطريقة تمكن من العودة إلى الوراء في الزمن.

10 - تأثير كاسيمير Casimir Effect

هي قوة فيزيائية تنشأ من حقل كمي ، بين لوحين غير مشحونين على سبيل المثال ، وهذا بدوره ينتج منطقة من الزمكان سلبية الكتلة mass-negative يمكنها من صنع ثقب دودي يسمح بالسفر خلاله بسرعة أكثر من سرعة الضوء.

إذاً كان السفر عبر الزمن متاح فلماذا لا يحدث؟!

- ومن قال لك أنه لايحدث؟! الدولة، أو المنظمة التي تمكنت من إكتشاف طريقة للسفر عبر الزمن أو حتى إرسال المعلومات عبر الزمن هل هناك شيء يجبرهم للأعلان عن ذلك الإكتشاف؟! الأعلان سيسبب فوضى.

by:Ahmed Asser

  • Facebook Social Icon
  • Twitter Social Icon

©2017 BY ANFAS-ALROUH. PROUDLY CREATED WITH WIX.COM