• سوسنة الربيع

سيدنا محمد عليه السلام (الدعوةوالهجرة)


الدعوة إلى الإسلام سرا: كان الناس في مكة يعبدون الأصنام منذ زمن بعيد، وقد ورثوا عبادتها عن آبائهم وأجدادهم؛ فبدأ الرسول صلى الله عليه وسلم بالدعوة إلى الإسلام سرَّا، وبدأ بأقرب الناس إليه، فآمنت به زوجته خديجة بنت خويلد، وآمن به أيضًا ابن عمه علي بن أبي طالب، وكان غلامًا في العاشرة من عمره، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم هو الذي يقوم بتربيته، وكان صديقه أبو بكر أول الذين آمنوا به من الرجال، وكان ذا مكانة عظيمة بين قومه، يأتي الناس إليه ويجلسون معه، فاستغل أبو بكر مكانته هذه وأخذ يدعو من يأتي إليه ويثق فيه إلى الإسلام، فأسلم على يديه عبدالرحمن بن عوف، وعثمان بن عفان، والزبير ابن العوام، وطلحة بن عبيد الله .. وغيرهم. ولم تكن الصلاة قد فرضت في ذلك الوقت بالكيفية التي نعرفها، ولكن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصلي بأصحابه الذين أسلموا سرًّا ركعتين قبل طلوع الشمس وركعتين قبل الغروب، وذلك في مكان بعيد عن أعين الكفار.. وذات يوم كان الرسول صلى الله عليه وسلم يصلي بأصحابه في شِعبٍ من شِعَابِ مكة، إذ أقبل عليهم أبو طالب عم النبي صلى الله عليه وسلم والذي لم يؤمن برسالته، فلما رأى الرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه يصلون، سأله عن هذا الدين الجديد، فأخبره الرسول صلى الله عليه وسلم به لأنه يثق في عمه ويأمل أن يدخل الإسلام، ولكن أبا طالب رفض أن يترك دين آبائه وأجداده وطمأن النبي صلى الله عليه وسلم وتعهد بحمايته من أعدائه، وأوصى ابنه عليًّا أن يلزم رسول الله صلى الله عليه وسلم، واستمر الرسول صلى الله عليه وسلم يدعو قومه سرَّا، وعدد المسلمين يزداد يومًا بعد يوم، ويقوى الإيمان في قلوبهم بما ينزله الله عليهم من القرآن الكريم، وظلوا هكذا ثلاث سنوات.. مرحلة الدعوة الجهرية.. امر الله سبحانه رسوله صل الله عليه وسلم ان يجهر بالدعوة ويبدأ بعشيرته واهله فقال تعالى : وانذر عشيرتك الاقربين (الشعراء 214) فنادى الرسول صل الله عليه وسلم قريشاوقال : يابني كعب انقذواانفسكم من النار..يابني شمس انقذواانفسكم من النار..يابني مناف انقذوا انفسكم من النار..يابني هاشم وبني عبد المطلب انقذوا انفسكم من النار.. فاطمة انقذي نفسك من النار فإني والله لااملك لكم من الله شيئا الاان لكم رحماًسأبلها ببلا لها (سأصلها)مسلم ونزل هذا الكلام على قلوب الكفار نزول الصاعقة فقد اصبحت المواجهة واضحة بين الكفار وبين رسول الله صل الله عليه وسلم ويطلب منهم ان يتركوا الاصنام التي يعبدونها وان يتركوا الفواحش فلا يتعاملون بالرباولا يزنون ولايقتلون اولادهم ولايظلمون احدا لكنهم قابلوا تلك الدعوة بالرفض وبدءوايسخرون من النبي صل الله عليه وسلم ومن دعوته .. فصبر صل الله عليه وسلم وعلى تطاولهم .. وذات مرة كان النبي صل الله عليه وسلم يطوف بالبيت فتطاول عليه بعض الكفار بالكلام ولكنه صبر عليهم ومضى فلما مر عليهم ثانية تطالوا عليه بمثل مافعلوا فصبر ولم يرد ..ثم مر بهم الثالثة فتطالوا عليه بمثل مافعلواايضاً فقال صل الله عليه وسلم لهم :اتسمعون يامعشر قريش ؟ اما والذي نفسي بيده لقد جئتكم بالذبح .. فخاف القوم حتى اكثرهم وقاحة اصبح يقول للرسول صل الله عليه وسلم بكل ادب :انصرف ياابا القاسم ..انصرف راشدا فوالله ماكنت جهولا .. وذات يوم اقبل رجل من بلد اسمها(اراش)الى مكة فظلمه ابو جهل واخذ منه ابله فذهب الرجل الى نادي قريش يسألهم عن رجل ينصره على ابي جهل وهنا وجد الكفارفرصة للتسلية والضحك والسخرية من رسول الله صل الله عليه وسلم فأمروا الرجل ان يذهب الى رسول الله صل الله عليه وسلم ليأخد له حقه من ابو جهل فأرسلوا وراءه احدهم ليرى ماسوف يصنعه ابو جهل مع رسول الله صل الله عليه وسلم فذهب الرسول صل الله عليه وسلم الى بيت ابو جهل وطرق بابه فخرج ابو جهل من البيت خائفا ًمرتعداًوقد تغير لونه من شدة الخوف فقال رسول الله صل الله عليه وسلم :اعط الرجل حقه ..فرد ابو جهل دون ترددلاتبرح حتى أعطيه الذي له .. ودخل البيت مسرعاًفأخرج مال الرجل فأخذه وانصرف.. وعندما اقبل ابوجهل على قومه بادروه قائلين : ويلك !! مابك؟ فقال لهم :والله ماهو الا ضرب علي وسمعت صوته فملئت منه رعباً!! ثم خرجت اليه وان فوق رأسه لفحلا من الإبل مارأيت مثله قط فوالله لو ابيت لأكلني .. وبدأ كفار قريش مرحلة جديدة من المفاوضات فذهبوا الى ابي طالب ابن عم النبي صل الله عليه وسلم وقالوا له : ياأبا طالب ان ابن اخيك قد سب آلهتنا وعاد دينناوسفه أحلامنا وضلل اباءنا فإما ان تكفه عنا واما ان تخلى بيننا وبينه ..فرد عليهم ابو طالب رداً رقيقاًفانصرفوا عنه .. ولكن الرسول صل الله عليه وسلم استمر في اظهار دين الله ودعوة الناس اليه فجمع الكفار أنفسهم مرة اخرى وذهبوا الى ابي طالب فقالواله :ياأبا طالب ان لك سناً وشرفاً ومنزلة فينا وإنا قد استنهيناك من ابن اخيك فلم تنهه عنا وانا لنصبر على هذا من شتم اباءنا وتسفيه احلامنا وعيب الهتنا حتى تكفه عنا او ننازله وإياك في ذلك حتى يهلك احد الفريقين .. وارسل ابو طالب الى النبي صل الله عليه وسلم فلما جاء قال له: ياابن اخي ان قومك قد جاءوني وقالواكذا وكذا فابق علي وعلى نفسك ولاتحملني من قومك مالا اطيق أنا ولاانت فاكفف عن قومك مايكرهون من قولك.. ارسل ابوطالب الى النبي صل الله عليه وسلم وقال له :لقد جاءوني قومك وقالوا كذا كذا فابق علي وعلى نفسك ولاتحملني من الامر مالا اطيق انا ولاانت فاكفف عن قومك مايكرهون من قولك .. فقال النبي صل الله عليه وسلم لعمه : والله ياعم لووضعوا الشمس في يميني والقمر في يساري ماتركت هذا الامر حتى يظهره الله او اهلك فيه .. فقال ابو طالب :امض على امرك وافعل مااحببت فوالله لااسلمك لشيء ابدا.. لم يستطع المشركون ان يوقفوا مسيرة الدعوة للاسلام ولم يستطيعوا اغراء الرسول صل الله عليه وسلم بالمال او بالجاه وقد خاب املهم في عمه ابي طالب .. وهاهو موسم الحج يقبل والعرب سوف يأتون من كل مكان وقد سمعوا بمحمد ودعوته وسوف يستمعون اليه وربما امنوا به ونصروه . وتسرب الخوف الى قلوب الكفارفي مكة وفكروا في قول واحد يتفقون عليه ويقولونه عن محمد صل الله عليه وسلم حتى يصرفوا العرب عنه فالتفوا حول الوليد بن المغيرة وكان اكبرهم سنا فقال احدهم : نقول ان محمدا كاهن .. فقال الوليد :والله ماهو بكاهن لقد رأينا الكهان فماهوبزمزمة الكاهن ولا سجعه .. فقالوا :نقول ان محمدا مجنون .. فقال لهم :ماهو بمجنون لقد رأينا الجنون وعرفناه .. فقالوا :نقول ان محمدا شاعر.. فقال لهم :ماهو بشاعر لقد عرفنا الشعر كله فماهو بالشعر .. فقالوا :نقول ساحر ..فقال لهم : ماهو بساحر لقد رأينا السحرة وسحرهم وماهو منهم .. فقالوا للوليد بن المغيرة :فماتقول ياابا عبد شمس ؟؟ فأقسم لهم ان كلام محمد صل الله عليه وسلم هو احلى الكلام واطيبه وماهم بقائلين من هذا شيئاالا عرف انه باطل وان اقرب القول فيه ان تقولوا : ان محمدا ساحريفرق بين المرء واخيه ..وبين الرجل وزوجته والرجل وابيه .. فوافق الكفار على رأيه وانتشروافي موسم الحج يرددون هذه الافتراءات بين الناس حتى يصدوهم عن دعوة رسول الله صل الله عليه وسلم فأنزل الله تعالى في الوليد بن المغيرة قوله : ذرني ومن خلقت وحيدا وجعلت له مالا ممدودا *وبنين شهودا * ومهدت له تمهيدا *ثم يطمع ان ازيد *كلا انه كان لآياتنا عنيدا *سأرهقه صعودا *انه فكر وقدر *فقتل كيف قدر * ثم قتل كيف قدر *ثم نظر *ثم عبس وبسر *ثم ادبر واستكبر *فقال ان هذا سحر يؤثر *ان هذا الاقول البشر *سأصليه سقر * وماادراك ماسقر *لا تبقي ولاتذر * لواحة للبشر *عليها تسعة عشر *(المدثر) إسلام عمر بن الخطاب: دعا الرسول صلى الله عليه وسلم الله أن يعز الإسلام بأحد العمرين: عمر بن الخطاب.. أو عمرو بن هشام وكان عمر بن الخطاب قبل أن يسلم شديد الإيذاء للمسلمين وذات يوم حمل عمر سيفه وانطلق يبحث عن محمد ليقتله وفي الطريق قابله رجل وأخبره أن أخته فاطمة قد أسلمت هي وزوجها سعيد بن زيد فاتجه عمر غاضبًا نحو دار أخته ودق الباب وكان الصحابي خباب بن الأَرت -رضي الله عنه يعلِّم أخت عمر وزوجها القرآن الكريم فلما سمعوا صوت عمر امتلأت قلوبهم بالرعب والخوف وأسرع خباب فاختبأ في زاوية من البيت ودخل عمر فقال: لقد أُخبرت أنكما تبعتما محمدًا على دينه ثم ضرب زوج أخته وضرب أخته على وجهها حتى سال الدم من وجهها ولكنها لم تخف وقالت له في ثبات وشجاعة: نعم أسلمنا وآمنا بالله ورسوله فاصنع ما شئت.. ندم عمر على ما صنع بأخته وطلب منها الصحيفة التي كانوا يقرءون منها فقالت له: يا أخي إنك نجس وإنه لا يمسه إلا المطهرون.. فقام عمر فاغتسل فأعطته الصحيفة فقرأ عمر: بسم الله الرحمن الرحيم (طه * ما أنزلنا عليكم القرآن لتشقى *إلا تذكرة لمن يخشى *تنزيلاً ممن خلق الأرض والسموات العلى * الرحمن على العرش استوى * له ما في السموات وما في الأرض وما بينهما وما تحت الثرى * وإن تجهر بالقول فإنه يعلم السر وأخفى * الله لا إله إلا هو له الأسماء الحسنى)(طه) وكانت هذه الآيات نورًا جذب عمر إلى الإسلام وأضاء له طريق الحق، فما إن قرأها حتى لان قلبه وهدأ طبعه وذهب عنه الغضب وقال والإيمان يفيض في جوانحه: ماأحسن هذا الكلام وما أكرمه ثم ذهب إلى النبي صلى الله عليه وسلم وأعلن إسلامه، وبعد قليل من إسلام عمر بن الخطاب رضي الله عنه.. سار رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الكعبة في وضح النهار بين عمر بن الخطاب وحمزة بن عبدالمطلب رضي الله عنهما.. وامتنع أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم بهما ..وكان المسلمون لا يقدرون أن يصلوا عند الكعبة حتى أسلم عمر بن الخطاب.. فلما أسلم هو وحمزة بن عبدالمطلب صلى المسلمون عند الكعبة... الهجرة الى الحبشة.. اصبحت مكة سجناًكبيرايعذب فيه ضعفاء المسلمين .. فهذا امية بن خلف يخرج عبده بلال بن رباح رضي الله عنه في حر الظهيرة ويطرحه على ظهره عرياناًفوق الرمال المحرقة ويضع على صدره صخرة كبيرة كل هذا العذاب لان بلال اسلم وسيده يريد منه ان يكفر بمحمد ويعبد الاصنام لكن بلالا كان قوي الايمان صلب العقيدة.. لم يلن ولم يستسلم وكان يردد قائلا :احد ..احد.. وتحمل العذاب حتى فرج الله عنه .. وعذب المسلمون داخل بيوتهم ..فهذا مصعب بن عمير قد حبسته امه ومنعت عنه الطعام .. وجمعت اخواله حتى يعذبوه ليترك الاسلام وهكذا اصبحت مكة مكانا غير مأمون على المسلمين .. فتعذيب الكفار لهم يزداد يوما بعد يوم ..ففكر النبي صل الله عليه وسلم في مكان يطمئن فيه على اصحابه فوقع اختياره على الحبشة فأمر أصحابه ممن يطيقون الهجرة بالتوجه اليهالان فيها ملكا لايظلم عنده احد .. وخرج بعض المسلمين المهاجرين الى هناك سراًوكان من بينهم عثمان بن عفان وزوجته رقية بنت النبي صل الله عليه وسلم وجعفر بن ابي طالب وزوجته اسماء عميس وعبدالله بن مسعود رضي الله عنهم وغيرهم .. ولما علم اهل قريش بذلك اشتد غيظهم ورفضوا ان يتركوا المسلمين المهاجرين الى الحبشة وشأنهم بل صمموا على ارجاعهم الى مكة فاختاروا من بينهم رجلين معروفين بالذكاء وهما : عمروبن العاص وعبدالله بن ابي بلعته وارسلوهما بهداياالى ملك الحبشة .. فدخل عمرو بن العاص على النجاشي وقال له : ايها الملك انه ضوى(جاء)الى بلدك منا سفهاء فارقوا دين قومهم ولم يدخلوا في دينكم وجاءوا بدين مبتدع لانعرفه نحن ولا انتم وقد بعثنا الى الملك فيهم آباؤبهم وأعمامهم وعشائرهم لتردهم اليهم فهم اعلى بهم عيناًواعلم بما عليهم فرفض النجاشي ان يسلم المسلمين لهم حتى يبعث اليهم ويتأكد من صحة كلام عمرو وصاحبه .. فأرسل النجاشي في طلب المسلمين المهاجرين الى بلاده فجاءوا اليه .. وانابوا جعفر بن ابي طالب رضي الله عنه حتى يتحدث باسمهم فسأله النجاشي: ماهذا الدين الذي قد فارقتم به قومكم ولم تدخلوا في ديني ولا في دين احد من هذه الملل ؟ فرد عليه جعفر قائلا : ايها الملك كنا قوماًاهل جاهلية نعبد الاصنام ونأكل الميتة ونأتي بالفواحش ونقطع الارحام ونسيء الجوار ويأكل القوي منا الضعيف فكنا على ذلك حتى بعث الله الينا رسولا منا نعرف نسبه وصدقه وأمانته وعفافه فدعانا الى الله لنوحده ونعبده ونخلع ماكنانعبدنحن وآباؤنا من دونه من الحجارة والأوثان وامرنا بصدق الحديث وأداء الامانة وصلة الرحم وحسن الجواروالكف عن المحارم والدماء ونهانا عن الفواحش وقول الزور واكل مال اليتيم وقذف المحصنات ..

  • Facebook Social Icon
  • Twitter Social Icon

©2017 BY ANFAS-ALROUH. PROUDLY CREATED WITH WIX.COM