• بديعة

خلايا الجسم البيضية


الخلية هي الوحدة التركيبية والوظيفية في الكائنات الحية، فكل الكائنات الحية تتركب من خلية واحدة أو أكثر، وتنتج الخلايا من انقسام خلية بعد عملية نموها. وتقسم الخلايا عادة إلى خلايا نباتية وخلايا حيوانية، وهناك تقسيمات أخرى؛ وتسمى مجموعة الخلايا المتشابهة في التركيب والتي تؤدي معاً وظيفة معينة في الكائن الحي عديد الخلايا بالنسيج. وتحتوي الخلية على أجسام أصغر منها تسمى عضيات، مثل أجسام جولجي، وهناك أيضاً النواة التي تحمل في داخلها الشيفرة الوراثية الدي أن إيه (حمض نووي ريبوزي منقوص الأكسجين). كما يحيط بالخلية غشاء يسمى بالغشاء الخلوي، ولدى الخلايا النباتية، جدار من السليلوز يسمى غشاء بلازمي، وهو غير مرن كالغشاء الخلوي.

و تمثل كل خلية من المئة تريليون خلية أو أكثر في جسم الإنسان بنية حية يمكنها أن تبقى على قيد الحياة إلى الأبد ، و في بعض الحالات يمكنها أن تعيد توليد نفسها إذا ما توفرت لها في السوائل المحيطة بها مواد مغذية مناسبة .

الخلية ليست مجرد محفظة للسوائل و الإنزيمات و المواد الكيميائية بل إنها تحوي أيضا بنيات فيزيائية منتظمة يسمى العديد منها العُضيات organelles . و تعطي الخواص الفيزيائية لهذه المواد بمجموعها أهمية وظيفية مهمة للخلية لا تقل عن أهمية مكوناتها الكيميائية ؛ فمثلاً بدون إجدى أنواع هذه العضيات - و هي الميتوكوندريا mitochondria - يتوقف أكثر من 95 % من إمداد الخلية من الطاقة و تسمى المواد المختلفة التي تكون الخلية بمجموعها الجِبلة protoplasm التي تتكون بصورة رئيسية من خمس مواد أساسية ،

و هي : الماء و الكهارل electrolytes و البروتينات و الشحوم و السكريات .

الماء : يكون الماء الوسط السائل الرئيسي للخلية و هو يكون بنسبة تتراوح بين 70 و 85 % و توجد مذابة فيه الكثير من المواد الكيميائية في الخلية . كما يوجد البعض الآخر من المواد معلقة فيه بشكل دقائق صغيرة . و تتم العمليات الكيميائية في الخلية بين المواد الكيميائية المذابة في السائل أو عند حدود سطوح الجسيمات المعلقة و الأغشية و الماء .

الشحوم : و هي على أنواع متعددة و مختلفة تبحث كلها سوية بسبب خاصيتها العامة بكونها ذؤوبة في المذيبات الدهنية . و أهم الشحوم lipids الموجودة في معظم الخلايا الشحوم الفسفورية و الكوليستيرول ، و تكون هذه حوالي 2 % م نالكتلة الكلية للخلية . و تبرز الأهمية الخاصة للشحوم الفسفورية و الكوليستيرول في الخلية لأنها بصورة عامة غير ذؤوبة بالماء و لذلك فإنها تكون حواجز غشائية تفصل مختلف الأحياز داخل الخلية . و بالإضافة للشحوم الفسفورية و الكوليستيرول تحتوي بعض الخلايا كميات كبيرة من ثلاثيات الجليسريد triglycerides التي تسمى شحماً متعادلاً . و تصل نسبة ثلاثيات الجليسريد في الخلايا الدهنية حوالي 95 % من كتلتها . و يمثل الدهن المخزون في هذه الخلايا المخزن الرئيسي للجسم للمغذيات المولدة للطاقة حيث

يمكن تحليلها و استعمالها عندما يحتاج الجسم للطاقة.

السكريات : للسكريات carohydrates بصورة عامة وظائف ابتنائية قليلة في الخلية ، فيما عدا كونه جزء من جزيئت البروتين السكري glycoprotein . و لكنها تقوم بدور رئيسي في تغذية الخلية . و معظم خلايا الجسم في الإنسان لا تحتفظ بمخزون كبير من السكريات ؛ فقد يصل مخزون السكريات فيها إلى 1 % فقط من مجموع كتلتها ، و لكن هذا المخزون يزداد إلى 3 % في خلايا العضلات ، و احياناً يصل هذا المخزون إلى 6 % في خلايا الكبد . و مع ذلك توجد السكريات دائماً بصورة جلوكوز في السائل خارج الخلايا المحيط بالخلايا و بصورة ميسرة لاستعمالها في الخلايا . و في العادة تخزن كمية صغيرة من السكريات في الخلايا بشكل جليكوجين glycogen ، و هو مكثور غير ذؤوب من الجلوكوز و من الممكن أن يستعمل في الخلية لتوليد الطاقة فيها.

  • Facebook Social Icon
  • Twitter Social Icon

©2017 BY ANFAS-ALROUH. PROUDLY CREATED WITH WIX.COM