• كهرمانه

ماذا يوجد خلف الكون ؟!


ما وراء الكون المنظور.. (Beyond the Observable Universe)..

ماذا يوجد خلف الكون... ؟!

(اذا ركبت سيارتك متجها نحو اقرب نجم الى الأرض (Proxima Centauri).. 4 سنوات ضوئية تقريبا،.. وكنت تسير بسرعة 100كم/ساعة.. فانك ستحتاج الى 150 مليون سنة لكي تصل،. تقريباً !!!!! )...

(يروى ان رجلا سأل ابن عباس عن تفسير اية.. " الله الذي خلق سبع سماوات ومن الأرض مثلهن" .. الطلاق، 12)، فأجاب ابن عباس قائلا:..

ما يؤمنك إن أخبرتك بها فتكفر.. ؟!..

ويروى انه قال في تفسيرها: سبع أرضين ،.. في كل أرض نبي كنبيكم ،.. وآدم كآدم ،.. ونوح كنوح ،.. وإبراهيم كإبراهيم، وعيسى كعيسى)..

ان كل ما نعرفه حاليا عن الكون،.. عمره وحجمه وعدد المجرات فيه،.. وكل ما جمعه لنا "هابل" هو ما يعرف بالكون المنظور (observable universe)،.. تقديرات من 100-200 مليار مجرة،.. وكل مجرة تحوي على مئات مليارات النجوم...!.. حيث ان سرعة الضوء هي التي تحدد لنا ما نعرفه،.. حيث اننا لا يمكن ان نعرف عن وجود أي جسم في الكون إلا عندما يصلنا الضوء المنبعث منه،... ولا يمكننا ان نرى أبعد من المسافة القصوى التي قطعها الضوء منذ بزوغ الكون (الانفجار الكبير)،.. وبما ان الكون المنظور نفسه يتوسع.. (حسب بعض النظريات الحديثة قد يكون الكون يتوسع أسرع من سرعة الضوء،... ).. والمجرات تتباعد بسرعة هائلة،.. فلا يمكن أي شي دقيق عن حجم الكون،.. ولا ماذا يوجد بعده..

على أي حال... ، وبعيدا عن التأملات الذاتية،.. ماذ يقول العلم حول ماهية الوجود خلف حدود الكون المنظور،.. وان كان العلم في هذا المجال تحديدا لا يخلو من الكثير من الخيال؟!!!!!!

خمس نظريات حول ماذا يوجد خلف الكون:...؟؟؟؟

1- ما وراء "كون هابل" (Beyond the Hubble Volume):..

يشار احيانا إلى الكون المنظور ب"كون هابل".. نسبة الى تيليسكوب هابل ... الذي بفضله تم اكتشاف أبعد حدود في الكون،.. وتقول النظرية ببساطة بأن الكون لا نهائي،.. ويحوي نفس العناصر (مجرات، طاقة، ثقوب سوداء...الخ)... التي يحويها الكون المنظور وموزعة بطريقة مماثلة،.. لكن تضمينات هذه النظرية تحتوي على شيء عجيب (نظرية الاحتمالات ف المالانهاية)،.. فالاحتمالات في المالانهاية تعني،.. وفي هذه الحالة،.. انه بكل تأكيد.. اهناك كوكب في مكان ما في الكون،.. هو نسخة طبق الأصل عن الأرض.. بل ان هناك شخص نسخة طبق الأصل عن كل انسان يعيش على الأرض.. ونفس التاريخ ونفس المدن،.. ونفس اللغة، والأسماء، و.....

2- التدفق المعتم (dark Flow):...!!! ؟؟؟؟

في عام 2008 اكتشف علماء الفضاء شيء غريب ومحير،.. وهو ان تجمعات المجرات تسير بسرعة ضخمة جدأ.. (أكثر من 2 مليون ميل في الساعة،.. وتسير بنفس الاتجاه،.. وفي عام 2010 تم تأكيد هذه الظاهرة،.. وتشكل هذه الظاهرة تحديا لكل التوقعات حول توزيع الكتلة داخل الكون المنظور بعد الانفجار الكبير،.. و أحد التفسيرات لهذه الظاهرة.. هو ان هناك تشكلات عملاقة خارج الكون المنظور تمارس.. تأثيراتها الجاذبية على مجرات الكون المنظور،.. وهذا قد يعني ان هناك لانهاية خارج الكون المنظور قد تحوي على مادة وطاقة لا يمكن للعقل تصورها.. وهي موزة بشكل غير منتظم...

3- الفقاعات اللانهائية (Infinite Bubbles):..!!!

مع ان الحديث عن أكوان أخرى غير الكون الذي نعرفه قد يكون خادعا،.. فهو نفس الكون او كون واحد تشكل منذ الانفجار الكبير،.. لكننا ببساطة غير قادرين على رؤية ماذا بعد اللكون المنظور،.. على أي حال تطرح هذه النظرية ان الانفجار الكبير نتج عنه فقاعات،.. وكل فقاعة هي كون بحد ذاته ولها قوانينها الفيزيائية الخاصة،.. وحسب هذا السيناريو،.. فإن الكون لا نهائي،.. وكل فقاعة هي بحد ذاتها لا نهائية.. (حسب الرياضايات يمكن حشو عدد لانهائي من اللانهايات داخل لانهاية واحدة!... وهنا يكون الكون عبارة عن أكوان لانهائية داخل كون لا نهائي!..

4- تفريخ الثقوب السوداء (Black Hole Spawning):..!!!

اقترح هذه النظرية الفيزيائي لي سمولين،.. وتعرف بنظرية "الكون المتكاثر"،.. وهو يقترح ان كل ثقب أسود يولد كون جديد،.. بخصائص تختلف قليلا عن الكون الأساس الذي تشكل منه.. ، بعملية فيها نوع من "الانتخاب الطبيعي".. حيث ان الأكوان التي لم تتشكل فيها ثقوب سوداء تموت في النهاية.. (هذه النظرية تم استبعادها )..

5- الأكوان المتوازية ( Parallel Universes):.!!

ربما تكون هذه أكثر النظريات جدية في الدراسة،.. وحقيقة يصعب جدا البحث في الأسس الفيزيائية والرياضية التي تعتمد عليها هذه النظرية،.. حيث تتطلب مراجعة شاملة لحقل فيزياء الكوانتم،.. والنظريات المتعددة لنظرية الخيوط "strings theory".. ول"superstrings theory" وال"supergravity"،.. وال"M theory"،..

والبعد العاشر والحادي عشر للكون،.. ونظرية الاغشية "membranes"،...

فمن النتائج المذهلة لهذا الحقل.. هو إمكانية تواجد المادة (ما دون الذرية) في حالتين مختلفتين في نفس اللحظة،.. بل امكانية تواجد نفس الجسيم في مكانين مختلفين في نفس اللحظة!..

ولكن مختصر افتراضات هذا المجال حول الأكوان المتوازية.. هو ان المادة في الكون تتشكل اصلا من اغشية متذبذبة.. لا سمك لها ولها طولا لانهائي.. (وتماما كآلات الموسيقية الوترية حيث كل ذبذبة مختلفة تعطي نوته موسيقية مختلفة)..

حيث ان ذبذبة هذه الاغشية في "البعد الحادي عشر".. تشكل كل الأكوان الممكنة،.. وعندما ترتطم هذه الذبذبات بعضا ببعض تشكل كونا جديدا،.. أحد مؤشرات على صحة هذه النظرية.. ان قوى الجاذبية في الكون المنظور ضعيفة جدا.. مقارنة مع القوى الأخرى في الكون،...

وهذا يعني ان الجاذبية في كوننا متسربة الينا من أكوان اخرى!... وقد يكون عدد الأكوان الموازية لا نهائية حسب هذه النظرية،.. وكذلك امكانية وجود نسخة عن كوننا،.. ونسخة عن أرضنا ونسخة عن تاريخنا،.. تاريخ في كون آخر حدثت فيه الحرب العالمية الثانية لكن انتصر فيها الالمان بدل الحلفاء....

http://oceanfscience.blogspot.qa/2014/08/beyond-observable-universe.html?m=1

  • Facebook Social Icon
  • Twitter Social Icon

©2017 BY ANFAS-ALROUH. PROUDLY CREATED WITH WIX.COM